أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

هكـذا ودّع غسـان بـن جـدو زمـلاءه فـي مكتـب «الجزيـرة» فـي بيـروت»

الخميس 28 نيسان , 2011 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 6,515 زائر

هكـذا ودّع غسـان بـن جـدو زمـلاءه فـي مكتـب «الجزيـرة» فـي بيـروت»
ظهر أمس، غادر الزميل غسان بن جدو مكتب «الجزيرة» في بيروت، بعد استكمال الإجراءات الإدارية المتعلقة بالاستقالة، التي تقدّم بها مؤخراً الى إدارة القناة.
حمل حقيبته السوداء التي تختزن أياماً بيضاء قضاها في رحاب القناة القطرية، رغم مشقة المهنة، ومرارة الأحداث التي شهدتها المنطقة منذ سنوات. شهر ابتسامته المسالمة كمن يستأذن الخروج من حلبة لم تعد حلبته.. وترك في القناة شهادة حسن سلوك وانتماء لقضية المقاومة أينما كانت.
وليست «الجزيرة» وحدها من خسر بن جدو، بل المشاهد العربي ايضاً. فهو لم يغادر القناة فحسب، بل غادر المهنة الى مجال استثماري بعيداً عن الإعلام.
يعلن بن جدو في حديث لـ«السفير» أنه سيتوجه الى افتتاح سلسلة من المقاهي. وعندما نسأله عن مكانها، يجيب: «لا أستثمر أي قرش الا في الضاحية الجنوبية.. ضاحية العز والصمود والشرف.. سأبدأ مشروعي من هناك، وربما امتدّ خارجها. فأنا رب عائلة. أحتاج لأن أؤمن لقمة عيش لأولادي بشكل منظم وثابت».
ولكن قبيل المغادرة، كان وداعاً مؤثراً بينه وبينه الزملاء والزميلات في مكتب بيروت، ذرفت فيه الدموع، وأُهدي فيه بن جدو باقات ورد، وخرج على وقع التصفيق، والدعاء .. بالتوفيق.
«مع تقديري لكم.. في أمان الله». العبارة التي كان يختم بها بن جدو برنامجه الأسبوعي «حوار مفتوح»، سمعها أمس من زملائه، الذين ارتأوا أن تكون الجلسة الوداعية في المطبخ، لما يرمز اليه من أجواء عائلية، باعتباره كان يجمع فريق العمل أثناء وجبات الفطور الصباحي، ويحتضن جلسات الدردشة الخاصة.
سريعاً جداً، أنجزت الترتيبات المطلوبة بين القناة وأحد مقدميها الأوائل، بحسب المتعارف عليه. وفيما كان من المفترض أن يسافر بن جدو الى الدوحة، لمناقشة موضوع الاستقالة مع أحد كبار المعنيين في القناة، لكنه سرعان ما تبين للإدارة أن قرار الاستقالة نهائي، فتم قبولها باحترام، واتفق الجانبان على إنهاء العلاقة المهنية التي دامت لسنوات، في إطار اللياقة والتقدير المتبادل. ثم حضر وفد من القناة الى بيروت، وقام بإنهاء الإجراءات القانونية والمالية والإدارية. ومعها طويت تجربة إعلامية مضيئة.
وهكذا، سيفتقد المشاهد العربي وجه بن جدو، الذي كان حليفه الإعلامي، وصوته الذي لا يخفت. لعب دوراً بارزاً في أخطر المراحل التي مر بها الشعبان الفلسطيني واللبناني، اثناء توالي الحروب الإسرائيلية على غزة وغيرها من المدن الفلسطينية، و«عدوان تموز» على لبنان. ناصر الحق والشعوب المستضعفة.. كل ذلك كان تحت لواء قناته التي كانت تشاركه الهم نفسه. وعندما غيرت القناة بوصلتها، لم يتمكن من المهادنة أو الاستهانة بموقفه، فحزم أمتعته، وعزم على الرحيل.
لم ينتظر بن جدو البقاء لشهرين إضافيين، وهي المدة التي تفرضها عقود العمل في القناة اثر التقدم بالاستقالات، لا سيما ان خلافه مع القناة لم يحمل طابعاً شخصياً مع أحد، فتفهمت الإدارة رغبته بالمغادرة السريعة.
ويقول بن جدو في هذا الصدد: «من غير الطبيعي أن يستقيل شخص ما نتيجة موقف، وأن يبقى في عمله لوقت أطول لدواعي إدارية».
ويتجنب الخوض في أسباب الاستقالة قائلاً: «تعاهدت والإدارة بأن نحفظ أسرار المهنة والقناة، وأن أغادرها كما دخلت اليها في كنف الاحترام، ما يستدعي من الجانبين عدم تناول الآخر بأي شيء يمكن أن يسيء الى سمعته».
ولكن هل يعني التوجه نحو مشروع استثماري طلاقاً بائناً للإعلام؟ يرد بن جدو بقوله: «ربما نفكر لاحقاً في الخيارات الإعلامية. وبعد استقالتي من «الجزيرة» تلقيت اكثر من عرض من قبل وسائل إعلام عربية وأجنبية، من منطلق محبة، وليس عروضاً محددة وتفصيلية. ولكنني لا أرى نفسي في أي وسيلة إعلامية في المدى المنظور».
وحول الكلام المتداول حول إمكانية استلامه منصباً رسمياً في تونس، يأسف بن جدو لمثل هذا الطرح «غير الصحيح بتاتاً، فليس في نيتي الآن على الإطلاق تولي أي موقع سياسي رسمي في تونس. هناك انتخابات المجلس الوطني التأسيسي قريباً، وهي مهمة جداً بالنسبة لنا، لأن المجلس المنتخب سيوكل اليه وضع نظام سياسي جديد لتونس مــا بعد الثورة. أنا معني بها كصاحب رأي وخيار سياسي، وسأشارك فيها كمنتخب وناشط، وليس كمرشح».
ورداً على سؤال حول موقفه من الأحداث في سوريا يعلق بقوله: «أنا مع حق الشعب السوري في التظاهر، ولكنني أيضاً مع الموقف القومي لسوريا. فاستهداف سوريا يعني استهدافاً للمقاومة. وأتمنى أن تهدأ الأمور، وتطبق الإصلاحات ويبدأ حوار داخلي جدي، بما يعود خيراً على الشعب والمعارضة والسلطة معاً».
ولكن بن جدو ينظر بعين القلق الى وضع المنطقة ككل في المرحلة المقبلة، ويخشى من فتن طائفية وعرقية ومذهبية. ويعتبر «أن كل من شارك، في أي منطقة في العالم، ومن دون استثناء، في تصعيد التوتر، فليتحمل مسؤوليته أمام الله».
وكان مدير مكتب «الجزيرة» السابق، قد بدأ العمل في القناة في الأول من نيسان العام 1998، وقدم فيها برامج عدة، آخرها «حوار مفتوح» الذي بدأ منذ العام 2003. وحصل على جوائز عدة تكريمية وتقديرية في العالم العربي والغربي. منها جائزة التميز الصحافي، في «نادي الصحافة القومي» في واشنطن العام 2007، وجائزتا «أفضل إعلامي عربي» خلال السنوات العشر الأخيرة، و«أبرز محاور عربي» في عمان في العام الماضي.
وكانت «السفير نشرت خبر استقالة بن جدو السبت الماضي، وأرجعتها بحسب مصادر موثوقة الى أن «قناة «الجزيرة» أنهت حلماً كاملاً من المهنية والموضوعية، وباتت تلك المهنية في الحضيض، بعدما خرجت عن كونها وسيلة إعلام، وتحولت إلى غرفة عمليات للتحريض والتعبئة. وما يجري فيها من سياسات تحريضية لا مهنية أمر غير مقبول على الإطلاق، خاصة في ظل المفصل التاريخي الذي تمر فيه المنطقة».

Script executed in 0.033362865447998