أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

احتفال في ميس الجبل قبالة مستوطنة المنارة وكلمات للنواب خليل وفياض وهاشم

الإثنين 23 أيار , 2011 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,419 زائر

احتفال في ميس الجبل قبالة مستوطنة المنارة وكلمات للنواب خليل وفياض وهاشم

المقاومة والتحرير ، نظّم حزب الله وحركة أمل بالتعاون مع بلدية ميس الجبل احتفالا تكريميا للمسنين في البلدة وذلك  على أرض قرب الشريط الفاصل مقابل مستعمرة المنارة الاسرائيلية ، بحضور النواب علي حسن خليل وعلي فيّاض وقاسم هاشم ،رئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان ،مدير عام وزارة الاعلام الدكتور حسّان فلحة ، قائد سرية درك النبطية العقيد  علي هزيمة، رئيس البلدية مرتضى قبلان وحشد من فاعليات  وأهالي البلدة، وتميز الاحتفال بأرتداء  معظم الحضور للباس الحطة والعقال التقليدي.

بعد كلمة ترحيبية لرئيس البلدية قبلان، أمل النائب  هاشم في كلمته أن تُشكّل الحكومة قريبا داعيا الى الاقلاع عن بعض الامور الصغيرة ورفض الضغوط سواء الأميركية وغيرها.

ووجّه النائب علي حسن خليل رسالة الى العدو قائلا: "لن نتخلّى عن كل شبر من أرضنا المحتلة، ولن نسمح بتدنيس أرضنا، مشدّدا على خيار الدفاع عن لبنان كل لبنان".

 واضاف: "وحدة لبنان يجب أن ترتكز على ثوابت أوّلها المحافظة على قوّة الوطن التي تتجلّى بمقاومته وشعبه وجيشه. موجبات الصمود تتطلّب منّا الترفّع والوعي، ولا يجب أن تمنعنا الاختلافات عن انتاج حكومة سياسية تؤمّن ارتباط الشعب بوطنه. علينا أن نسرع بتشكيل الحكومة لأنّه لم يعد جائزا تأخيرها".

واعبتر فيّاض أن "هذا الشعب يستحق أن يعيش حياة كريمة تُصان خلالها السيادة والاستقرار، ان مسيرتنا في الدفاع عن أرضنا مستمرة في ظل الانتهاكات المتكرّرة للعدو الاسرائيلي". وانتقد فيّاص زيارة مساعد وزيرة الخارجية الاميركية جفري فلتمان الى لبنان شميرا الى ان هدف الزيارة كان التسويق لخطاب اوباما.

 وقال: "جاء فليتمان بهدف جعل حدودنا الجنوبية مع العدو جدارا آمنا له، وجعل حدودنا الشرقية مع الشقيقة سوريا للنيل من أمنها. إنّها مؤامرة لن تفضي الى أي مكان، ولن تصلح الا لجر لبنان الى مشاكل، والأميركي بات أعجز من اقناع شعبنا وأهلنا أنه يدافع عن مصالحنا، انّه لا يدافع سوى عن أمن اسرائيل، سعى الى استغلال التناقضات في المنطقة لاقناع البعض انّه يلعب دور الوسيط النزيه، في حبن انه هو حليف اسرائيل، واذا كان بدّ من التكيّف مع الثورات العربية فيكون بالابتعاد عن اسرائيل وليس العكس". ولفت الى ان اسرائيل باتت حصانا منهكا وخاسرا ومن يراهن عليها هو خاسر".

وعلى هامش اللقاء تناول فيّاض في دردشة مع الاعلاميين الوضع الحكومي الراهن مشيرا الى أن "وجود حكومة فاعلة تتوجّه لمعالجة المشاكل المتراكمة وتسدّ المنافذ امام المخاطر هو أمر ضروري لا نقاش فيه، وللأسف فإنّ بعض المواقف فيما يتعلّق بالتشكيل غير مفهوم ويثير القلق ويطرح تساؤلات، فإذا كان الوقت الذي يستهلكه التشكيل لا يزال طبيعيا، الا ان المرحلة والظروف غير طبيعية، وعلى الجميع أن يقدّر ذلك. ان بعض التنازلات من هنا وهناك في سبيل المصلحة العامة ليس مؤشّر ضعف أو تراجع، انما هو تعبير عن موقف مسؤول".

وترافق الاحتفال مع دوريات اسرائيلية في منطقة المنارة ومحيطها، حيث شوهدت آليات عسكرية اسرائيلية تجوب الطريق الحدودية.

 

 

Script executed in 0.038609027862549