أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

بري: يبحثون عن شهيدٍ ثانٍ لاستثارة الفتنة لكننا سنفشلهم

الثلاثاء 31 أيار , 2011 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,253 زائر

بري: يبحثون عن شهيدٍ ثانٍ  لاستثارة الفتنة لكننا سنفشلهم


وأكد أن «الشيعة العرب واللبنانيين خصوصا لن يقعوا بفخ الفتنة رغم أننا نرى ونلمس الوسائل المتبعة لجرهم، بما في ذلك البحث عن شهيد ثان يستدرج ردات فعل مذهبية هنا وهناك، الشيعة سيكونون الأكثر مسؤولية بنزع عوامل التوتر».
وأشار الى «اننا نعيش في الزمن الاسرائيلي الذي يجري فيه صرف ثرواتنا على الحماية ونرى كيف يجري التحكم بالنظام العربي عن بعد وكيف تتم مخاطبة أنماط السلطات العربية المختلفة فيطلب من بعضهم الاعتزال ومن بعضهم الاعتدال ومن بعضهم الإصلاح ومن بعضهم التغيير ومن بعضهم الرحيل وإلا فستستكمل الفوضى حلقاتها». 
وأعرب عن قلقه على «الفرصة الراهنة للتغيير نحو المستقبل، ونلمس مساعي لإحباط قوى الثورة والتلاعب بالوقت وتوفيره لعناصر ثورة مضادة لترتيب صفوفها وإطالة الفترة الانتقالية لتوفير فرصة كافية للتدخل الأجنبي».
وأشار بري الى «اننا نقدم الثورة الرسمية في لبنان بعنوان ثورة الأرز فهي أعادت لبنان 60 عاما الى الوراء واستهلكت الأموال العامة وزادت الدين على المستقبل وأمنت المناخات للمزيد من التدخل الأجنبي بحاضره ومستقبله، وهذا هو سبب فشلها وليس كما عبر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في الكونغرس الأميركي، وعلى الأقل بعض مجالسنا تصفق لرؤساء أوطانها ولكنها لا تقف 25 مرة في 39 دقيقة».
واذ قال «اننا نتطلع الى محاولة وضع سوريا تحت ضغط أجنبي»، أكد «اننا مطمئنون الى أن جيش سوريا يعرف واجباته الوطنية وأن ليس هناك تاريخ للصراع الطائفي في سوريا، وما شهدته سوريا فتح الباب لتحد لحركة تصحيحة ثانية يقودها الرئيس السوري بشار الأسد تضع سوريا في المستقبل».
وأكد نائب الامين العام لـ«حزب الله» الشيخ نعيم قاسم، أن دعاة الفتنة المذهبية موجودون في كل زمان، وأشار الى «أننا في لبنان لم نختلف مذهبياً مع أحد ولم تطرح قضايا عقائدية أو فقهية خلافية، بل بالعكس أمامنا الآن القانون المدني للاحوال الشخصية يجتمع عليه جميع المسلمين للتأكيد على الاحوال الشخصية من الموقع الشرعي». 
وقال: «نعم اختلفنا سياسياً مع فريق آخر في البلد فيه من جميع المذاهب والطوائف كما فريقنا من جميع الطوائف». 
وتحدث في المناسبة السفير الايراني غضنفر ركن ابادي ورئيس المركز الكاثوليكي للاعلام عبدو ابو كسم وأمين عام مجمع التقريب بين المذاهب الشيخ محمد علي التسخيري والشيخ حسن بغدادي والشيخ محمود مسلماني.

Script executed in 0.03340482711792