أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

فـي انتـظار المـراسـيم.. هـذه أبـرز الأسـماء والحـقـائـب

السبت 11 حزيران , 2011 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,561 زائر

فـي انتـظار المـراسـيم.. هـذه أبـرز الأسـماء والحـقـائـب
كل المؤشرات المرتبطة بتشكيل الحكومة تدعو إلى التفاؤل الحذر، باقتراب الانجاز. هذا ما توحي به، على الأقل، حركة رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي والخليلين وتسليم رئيس مجلس النواب نبيه بري أسماء وزرائه، وهو الذي كان دائماً يردد أنه لن يسلمها إلا في اللحظات الأخيرة قبل إعلان مراسيم التشكيل.
إذا صدقت التحليلات والمعلومات المتداولة، فإن مرحلة التكليف ستصبح من الماضي خلال الأسبوع المقبل، وعليه فإن بورصة الأسماء والحقائب ستقفل حتى الانتخابات النيابية.
ومع تنازل العماد ميشال عون عن مطالبته بأن يكون الماروني السادس من حصته، أبقى على شرط وحيد بأن يكون هذا الوزير شخصية مطمئنة سياسيا.
وبرغم إصرار رئيس الجمهورية على عدم الكشف عن مرشحه لهذا المنصب، إلا أن أبرز الأسماء المتداولة هو القاضي غالب غانم (الرئيس السابق لمجلس القضاء الأعلى)، فادي مارتينوس (رئيس اتحاد بلديات جبيل)، بالاضافة إلى الوزير زياد بارود، الذي التقاه سلميان أمس بعيداً عن الاعلام، فيما كان القصر الجمهوري يتلقى آلاف الرسائل عبر البريد الالكتروني تناشد رئيس الجمهورية إعادة توزير زياد بارود.
أما الموارنة الخمسة الباقون فقد أصبحت أسماؤهم شبه محسومة، مع تسمية تكتل التغيير المحامي شكيب قرطباوي لوزارة العدل، وإبقائه على الوزيرين فادي عبود للسياحة وجبران باسيل للطاقة. ويضاف إلى هؤلاء النائب سليم كرم (وزير دولة) ممثلاً تيار المردة، فيما لا يزال اسم العميد المتقاعد مروان شربل ثابتاً لوزارة الداخلية، بما يمثله من تقاطع بين سليمان وعون.
وبعد أن أخذت «عقدة الوزير شربل نحاس (كاثوليكي)» الكثير من الأخذ والرد، ثمة حديث عن اتفاق يقضي بأن يتولى نحاس حقيبة العمل. كما حسمت كاثوليكياً مسألة توزير النائب نقولا فتوش، من حصة رئيس الجمهورية، وكذلك حصول الناشط الكاثوليكي في «التيار الحر» نقولا صحناوي على حقيبة الثقافة.
الأجواء التي تحيط بالتأليف لا تزال تشير إلى استمرار الخلاف على اسم السني السادس، ورغم ان الأكثرية الجديدة تشير إلى أن اسم فيصل كرامي لا يزال الأكثر ترجيحاً، إلا أن أوساط ميقاتي أكدت أن الأمر لم ينته بعد، ومن الأسماء المطروحة لهذه الحقيبة، إضافة إلى كرامي، النائب السابق جهاد الصمد وأحمد القرعاوي. ومع ثبات اسم الوزير محمد الصفدي لوزارة المالية، من المتوقع أن تؤول حقيبة التربية إلى أحمد طبارة. فيما يرجح ان يحصل النائب علاء الدين ترو على وزارة دولة.
وفيما لم يرشح أي اسم عن اللائحة التي تقدم بها بري، إلا أنه من المتوقع ان لا يفارق الوزير محمد جواد خليفة وزارته. علما ان كتلة التنمية والتحرير ستحافظ على حقيبة الخارجية، وستحصل على البيئة بدلاً من الشباب والرياضة، فيما تتراوح بورصة الترشيح البقاعية بين غازي زعيتر وعلي عبد الله (حصة الرئيس بري).
ورست ترشيحات الحزب القومي عند عميد الشباب في الحزب صبحي ياغي الذي سيتولى حقيبة الشباب والرياضة.
وحده حزب الله لا يزال الأكثر تكتماً على أسماء مرشحيه، ومع ترجيح عدم تمثيله بحزبيين، فإن أسهم الوزير عدنان السيد حسين عادت للارتفاع مجدداً، علماً أن الحزب سيحافظ على حقيبتي الزراعة والتنمية الإدارية.
رغم أن حقيبة الاتصالات لم تعد إلى شربل نحاس، إلا أن الاتفاق قضى بأن تبقى في عهدة تكتل التغيير، لمصلحة الناشط في التيار غابي ليون (أرثوذوكسي من زحلة).
أرثوذوكسياً أيضاً فإن الرئيس سليمان وقع خياره على الوزير السابق سمير مقبل، على أن يكون نائباً لرئيس الحكومة، مقابل حصول فايز غصن (عن تيار المردة) على حقيبة الدفاع. فيما حسم المقعد الرابع لمصلحة نقولا نحاس من حصة ميقاتي.
وحدها أسماء الوزراء الدروز، لا تزال خارج سياق المفاوضات الدائرة، بعد أن حسمت منذ مدة لمصلحة الوزيرين غازي العريضي (الأشغال) ووائل أبو فاعور عن «جبهة النضال»، إضافة إلى الوزير طلال ارسلان، الذي لا يزال مصراً على الحصول على حقيبة أساسية، وإذا ما فشل في مسعاه، فإنه قد يمثل بفادي الأعور من كتلته.
فيما يبقى وزيران في الحكومة الثلاثينية سيكونان من نصيب حزب الطاشناق، وأحدهما لحقيبة الصناعة.

Script executed in 0.039385795593262