أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

ميقاتي: إتهامات 14أذار "عنزة لو طارت" ولم أتلق أي تصال سوري للتشكيل

الجمعة 17 حزيران , 2011 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,178 زائر

ميقاتي: إتهامات 14أذار "عنزة لو طارت" ولم أتلق أي تصال سوري للتشكيل

علق رئيس الحكومة نجيب ميقاتي على اتهامات فريق 14 اذار له ولحكومته بالقول: "عنزة ولو طارت" نفس الاتهامات قبل التأليف وعند التأليف وبعده"، مشيرا في حديث لـ"LBC" الى ان "المعارضة ستستعمل كل أساليبها لمواجهة الحكومة، وأترك الخيار للشعب اللبناني أن يحكم هل هذه الحكومة سورية أم ايرانية، وهل هذه حكومة "حزب الله" وهو لديه وزيرين وهو مع حلفائه لديهم 18 ".
وطمأن رئيس الحكومة الى ان "هذه الحكومة يوجد فيها وزراء مستقلين ووسطيين ورأي حر وسيكون موجود على مجلس الوزراء وهذه الحكومة لن ترضخ إلا للشعب اللبناني، ومصلحة لبنان أن يكون على علاقات طيبة مع كل الدول الشقيقة والصديقة وأن يحترم القرارات الدولية".
وأعرب ميقاتي عن " أسفه لاننا ننسب كل شيء للخارج، مشددا على انه "لم يتلق أي اتصال سوري والحكومة شكلتها بيدي الأحد ليلا وذهبت بها الى رئيس الجمهورية ولم اقل عنها إلا لأقرب المقربين اليّ وقلت لرئيس الجمهورية إنني لن أخرج من القصر إلا بتشكيل الحكومة ولم أعد أستطيع تحمل أكثر الكلام، وبعدها وصل رئيس المجلس النيابي نبيه بري والصيغة كانت معروفة حصل جدل أدى الى ما أدى اليه من تغيير في الصيغة"، طالبا بركة اللبنانيين أن يعطونا الدعم الكافي لهذه الحكومة".
وتساءل: " لماذا ربط تشكيل الحكومة بأي أمر خارجي؟ هذا موضوع لبنان بحت وهي صنعت في لبنان، والتهنئة من الرئيس السوري بشار الأسد هي طبيعية بين رئيسي دولتين جارتين وسائلا: " أين رأوا السمات السورية أو غير السورية في التأليف؟، مشيرا اى ان "هذا لا يعني أننا طواقون أن نكون على علاقة طيبة مع سوريا ولكن لنأخذ الموضوع من منظار وطني، نحن لدينا قراءتنا للوضع وعلى أساسها نأخذ قراءتنا".

وشدد ميقاتي على ان " المقاومة محط إجماع لبناني وهي أنجزت وحررت أرض، وبعد تلاحمها مع الجيش اللبناني ثبتت الوضع في الجنوب ولم يعد لدينا إلا القليل من الأرض المحتلة، وهي لديها حق وإجماع على مقاومتها لاسرائيل"، مضيفا: "نحن مع السلاح المقاوم وسنطلب سحب السلاح من المدن، و لا يمكن أن أسمح بسلاح في المدن ويشكل خوف لأي مواطن وهذا موضوع واضح بالنسبة لي".
وحول العلاقة مع سوريا، اشار ميقاتي الى انها " علاقة دوليتن صديقتين جارتين وسوريا هي الدولة الوحيدة الوارد اسمها في وثيقة الوفاق الوطني وتقضي أن لا يكون لبنان مقرا لأي عمل عدائي"، لافتا الى انه " لا يريد أن يأخذ اللبناني فقط لهذه الملفات المتعلقة بسوريا وأقول هذه ليست فقط المشاكل بل لدينا 60 ملف أهم منها، ونحن يتم أخذنا بهذه الكلمات وننسى الملفات الأساسية ننسى الناس يموتون في الشوارع بحوادث السير وننسى نظامنا التربوي الذي يحتاج لترميم، فليسمحوا لنا بأننا نريد أن نعمل من أجل المواطن"، مطالبا السياسيين بالتخلي عن ذاتنا فقط من أجل لبنان وكلنا نربح إذا ربح لبنان وننسى أن هناك صندوق انتخابات بعد سنتين".
وعن تعديل الدستور، رأى ميقاتي أن " الدستور شيء متحرك ويمكن أن ننظر لأي سلبيات أو ثغرات نستطيع أن نصلحها، مطالبا بأن لا يكون ذلك تحت الضغط وأن يكون من لجنة معينة من الحكماء تنظر به بهدوء وروية ووفاق لبنان ولا مانع من تحديث الدستور، وإنشاء الهيئة الوطنية لإلغاء الطائفية السياسية وهي بداية الحل الأساسي للبنان وبري طرح هذا الموضوع وعلينا أن نكرره، هو نفذ جزء منه بالتضحية التي قدمها، ويمكننا أن نبدأ نبحث ما الأفضل بكل هدوء".
واوضح ميقاتي انه "لا يوجد عندي أي حقد أو ضغينة شخصية لرئيس الحكومة السابق سعد الحريري وزرته مرتين بعد التكليف في بيت الوسط، وأنا تواق دائما لعلاقة جيدة وممتازة معه، واليوم بالسياسة أفهمه هو في المعارضة وهذا حقه وأن يكون هناك حكومة ظل، آملا أن تكون المعارضة بناءة".
وأكد ميقاتي أن " لبنان ملتزم بالقرارات الدولية وبالوقت نفسه بالسلم الأهلي، والقرار الظني عندما يخرج تجتمع الحكومة وتأخذ القرار المناسب ولن أستبق أي قرار وعندما يصدر أتصرف على ضوئه".
وحول اولويات الحكومة، رأى رئيس الحكومة ان اهم شيء " الإدارة والأمور المالية والاقتصادية، بدون هذين الأمرين لا أدوات للسلطة"، مشيرا في هذا السياق، الى انه " لدينا أولوية ثانية هي الموضوع المالي، ولدينا دين متراكم وعلينا أن ننظر الى الانتاجية في البلد لكي ننظر بتخفيض الدين وهذا الأمر المالي ليس متعلق فقط بالحكومة وعلى اللبناني أن يتحمل بعض الاجراءات التي ستأخذها الحكومة لضبط الأمور وفرض بعض الضرائب على أن تكون متوازنة تخفف العجر وعن الطبقات الفقيرة، مضيفا: " إذا تم موضوع البيان الوزراي والثقة عند أول جلسة سأطرح موضوع التمديد لحاكم مصرف لبنان".
ورد ميقاتي على الموقف الاميركي من الحكومة بالقول: " نراهن على أعمالنا وعلى ضوء عملنا اللبناني سيواكبنا والمجتمع الدولي ويواكبنا ولن نقوم إلا بمصلحة لبنان التي نعيها تماما"، مشيرا الى اننا " نريد ايجاد الاستقرار الذي يولد المزيد من الاستثمار وبالتالي فرص العمل وهذا ما أعد اللبناني به، وأنا سأتابع شخصيا اقتراحات الشباب والاجتماع معهم للوصول لأي أمر فيه خير لهذا البلد".
وتوجه ميقاتي لجمهور تيار "المستقبل" بالقول: " لا أميز بين المستقبل واي تيار آخر وأقول لهم كما أقول لتيار العزم رجاء متابعة كل خطواتي واحتكم اليكم أنتم وضميركم كفى تحريض ونريد أن نتعاون سويا وكلنا عائلة واحدة ويجب أن نبحث بالخير لهذا البلد وللبناني، ونحن أمام فرصة رهيبة في لبنان لا وصاية من أحد ولا انتداب من أحد وقرارنا قرار حر ولنبحث كلنا وندائي لكل المسؤولين وكل الأحزاب لا وقت تضيعه ولنكن جميعا يد واحدة".

 

Script executed in 0.032657146453857