أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

كتلة المستقبل: الرابية جناح مستحدث لـ"حزب الله"

الأربعاء 22 حزيران , 2011 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,139 زائر

كتلة المستقبل: الرابية جناح مستحدث لـ"حزب الله"

 عقدت كتلة "المستقبل" النيابية اجتماعها الأسبوعي الدوري، في الثالثة بعد ظهر اليوم، في "السادات تاور" برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة، استعرضت خلاله تطورات الأوضاع في لبنان من مختلف الجوانب، وخصوصا الأحداث والمواقف التي بدأت تظهر وتتبلور منذ تشكيل الحكومة الجديدة.

وفي نهاية الاجتماع، توقفت الكتلة في بيان تلاه النائب الدكتور عاطف مجدلاني "أمام الأحداث الأمنية المؤسفة التي شهدتها مدينة طرابلس يوم الجمعة الماضي، وأسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى وتدمير منازل وممتلكات وإلحاق أضرار مادية بالأحياء التي شهدت تلك الأحداث. ولقد أدى ذلك ايضا الى ضرب الأمن والاستقرار في المدينة وروع الأهالي والسكان الأبرياء وعطل الحركة التجارية والاقتصادية وضرب الثقة بالبلاد والمؤسسات".

واستنكرت "أشد الاستنكار ما شهدته طرابلس المدينة الآمنة التي تتعرض منذ فترة طويلة إلى الاستهداف بغية تشويه صورتها واهلها وزعزعة استقرارها وأمنها والضغط على مواطنيها"، رافضة ب"المطلق حمل السلاح وممارسات المسلحين"، مهيبة ب"السلطات المسؤولة السياسية والأمنية الضرب بيد من حديد على كل يد تمتد للعبث بأمن المدينة". وفي هذا الموضوع، أكدت "أن لا خيمة فوق رأس أحد، ويجب ان يكون الجميع تحت القانون حيث ان أمن طرابلس وأهلها فوق أي اعتبار"، وقالت: "من هذا المنطلق، وتأكيدا على المواقف المعلنة والمنسقة مع قيادات المدينة، فإننا في الكتلة نتمسك بمواقفنا المطالبة بجعل طرابلس مدينة منزوعة السلاح كمقدمة لنزعه من كل المناطق اللبنانية".

وشددت على "ضرورة تركيز الاهتمام على المدينة ومشاريعها المقررة والمخططة، وتفعيل العمل من اجل إطلاق واستكمال تنفيذ هذه المشاريع الإنمائية في المدينة التي اقرت، وكذلك ما هو مخطط لها، مما يساهم في تخفيف الاحتقان ويدفع إلى تحريك عجلة الاقتصاد والنمو فيها".

وتوقفت "أمام الكلام الصادر عن النائب العماد ميشال عون وبعض من أعضاء فريقه السياسي، والذي يظهر مدى الحقد والتوتر"، معتبرة "أن كشف حقيقة النوايا الثأرية والانتقامية التي تهدف إلى إلغاء الآخرين في الوطن هي السياسة التي كان قد ابتدعها وأتقن ممارستها "حزب الله" في توجهاته وممارساته السياسية وجاء جناحه المستحدث في الرابية لاستكمالها وترسيخها"، وقالت الكتلة في بيانها: "إننا إزاء هذا الكلام المعيب والمستنكر والمرفوض، نود أن نلفت عناية الرأي العام والشعب اللبناني أن هذا المنطق الثأري والانتقامي الذي يفخر العماد عون بممارسته، سبق أن كبد اللبنانيين عموما، وكذلك لمن يدعي العماد عون الدفاع عنهم، خسائر فادحة نتيجة التجارب السابقة، والذي ستكون له انعكاسات خطيرة على لبنان واللبنانيين إذا ما استمر في المستقبل".

أضافت: "في السياق نفسه، يأتي إعلان وزير المال محمد الصفدي يوم أمس أنه سيبني سياسته على مبدأ الشفافية في الأرقام، وانه سيدقق في الحسابات انطلاقا من عام 1993 وسيحاسب من يتبين انه ارتكب الأخطاء... الخ. هذا الكلام الصادر عن معالي الوزير حول الشفافية والمحاسبة أمر ايجابي ومطلوب، لكننا ككتلة نلفت عناية وزير المال أن هناك مشروع قانون لتدقيق حسابات الادارات العامة والمؤسسات العامة والبلديات واتحادات البلديات والمجالس والمرافق العامة الذي احيل على مجلس النواب منذ 25 أيار 2006 وكان قد وافق عليه ، حين كان وزيرا في حكومة الرئيس السنيورة الأولى، ويهدف هذا المشروع إلى إجراء التدقيق المحاسبي وفقا للقواعد الدولية للتدقيق، وذلك ابتداء من عام 1989 وحتى اليوم وبشكل مستمر. إذا، من الأجدى أن يعمل معاليه على إقراره وتطبيقه لكشف حقيقة الامور المالية في لبنان، بعيدا من الاستغلال السياسي".

وتوقفت "أمام الكلام الصادر أمس عن وزير الاتصالات السابق شربل نحاس في حق أحد المديرين العامين، والذي أعلن جهارا إن أيام هذا المدير العام في الدولة إما معدودة أم انه يجب أن يدخل السجن"، مشيرة إلى أن "هذا الكلام الصادر عن وزير سابق تجاه مدير عام في إدارة لم تعد تابعة لوصايته، قبل اجتماع مجلس الوزراء وقبل انجاز البيان الوزاري، هو الكيدية في عينها التي حذرنا منها لحظة إعلان الحكومة"، وقالت: "لا يحق لوزير سابق أن يطلق الأحكام والقرارات تجاه أي موظف كان، ولاسيما انه أصبح غير تابع لوصايته. هذه الممارسات والمواقف الانتقامية تنم عن خطورة كبيرة نضعها في تصرف رئيسي الجمهورية ميشال سليمان والحكومة نجيب ميقاتي المؤتمنين على الدستور والقانون، كما نضعها أمام الرأي العام اللبناني".

وأكدت أن "سياسة الإلغاء والكيدية لن توصل إلى أي نتيجة سوى المزيد من الأضرار والخسائر"، مشددة على "أن جذور الرئيس سعد الحريري وتيار "المستقبل" وإرث الرئيس الشهيد رفيق الحريري عميقة في أرض لبنان ولن تقوى على اقتلاعها أحقاد مجنونة وعقول مريضة. حمى الله لبنان وجنبه اولئك المغامرين الذين لهم باع وتاريخ طويل في الاساءة الى لبنان وعيشه المشترك وفرص تطوره المستقبلي".

Script executed in 0.042602062225342