أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الشيخ قاسم لقوى 14 آذار: هل تستحق السلطة ان توقظوا الفتنة للامساك بها؟

الثلاثاء 05 تموز , 2011 12:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,507 زائر

الشيخ قاسم لقوى 14 آذار: هل تستحق السلطة ان توقظوا الفتنة للامساك بها؟

رأى نائب الامين العام لـ"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم ان "ممثلي الشعب اختاروا هذه الحكومة برئاسة نجيب ميقاتي وستعمل لمصلحة لبنان ولن ينفع الاتهام الظالم والمشبوه للمقاومين في تغيير واقع الالتفاف حولها".
كلام قاسم جاء في كلمة خلال احياء الذكرى الأولى لرحيل العلامة السيد محمد حسين فضل الله، حيث توجه الى قوى 14 آذار بالقول "راجعوا سياساتكم التي اخرجتكم من السلطة بالارادة الشعبية ولو دامت لغيركم لما آلت اليكم ثم خسرتموها، وهل افجعكم الخروج من السلطة الى هذه الدرجة وهل تستحق السلطة ان توقظوا الفتنة للامساك بها؟ وهل تعتقدون ان المسار الاسرائيلي والاميركي سينفعكم؟".
وشدد على ان "التحريض الداخلي والخارجي لن ينفع لبنان ولن ننجر الى ما تفعلون وستستمر المقاومة شامخة عزيزة وعلى الله الاتكال".
ورأى ان "المحكمة الخاصة بلبنان هي مسار اميركي اسرائيلي عدواني مخصصة لاسقاط العدالة والحقيقة وهي مسيسة واستهدفت سوريا والضباط الاربعة وهي تستهدف الآن المقاومة بعد عجز اسرائيل من القضاء عليها في عدوان عام 2006"، معتبرا ان "اهداف المحكمة انكشفت وهي جزء من لعبة الاستكبار لاراحة الكيان الاسرائيلي"، مؤكدا ان "من سطّر التاريخ والحاضر بمقاومته وجهاده لن تعيقه المؤامرة الاميركية الاسرائيلية المسماة محكمة وقد اصبحت وراءنا ولا عودة لها".
وشدد نائب الامين العام لـ"حزب الله" على ان "المقاومة هي الخيار الوحيد في مواجهة اسرائيل حيث لم ينتج التحرك السياسي الدولي الا مزيدا من شرعنة الوجود الاسرائيلي"، مشيرا الى ان التجربة "اثبتت ان قرارات مجلس الامن ضد اسرائيل لذر الرماد في العيون وان المقاومة بانتصاراتها وصمودها وعاطاءات مجاهديها قد حققت انجازات مهمة ليس اقلها خروج اسرائيل ذليلة من لبنان ووقوع اسرائيل تحت ردع المقاومة".
قاسم لفت الى ان "المقاومة تحمل الافق الرحب لاستعادة الحقوق والارض واي تفريط بها هي خسارة وهي الامل لتحرير فلسطين"، مشيرا الى ان "الوحدة الاسلامية هي التي تفوت مؤامرت الاعداء وتحصننا بمواجهات التحديات".
وسأل "هل الخلافات المذهبية بين السنة والشيعة هي التي تسبب الانقسام في المواقف؟" مجيبا "كلا، الخلافات في المجتمعات الاسلامية تدور مدار الخلاف السياسي ولا علاقة للخلافات باي مذهب". وشدد على ان التحريض المذهبي والطائفي يخدم اميركا واسرائيل بل تديره اميركا واسرائيل.
ولفت الى ان العلامة فضل الله دعا الى ان يستجيب العرب لليد الايرانية "وهذا خير لجميعهم فهي وقفت الى جانب المقاومة ودعمت شعوب المنطقة بوجه اميركا واسرائيل"، معتبرا ان "الوقوف مع ايران وقوف مع قضايانا ضد المشروع التخريبي لاميركا واسرائيل".
واشار الى ان العلامة فضل الله "اكد على ضرورة العلاقة مع سوريا"، لافتا الى ان "من مصلحة لبنان ان يكون مع سوريا وسوريا مع لبنان".

Script executed in 0.037493944168091