أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

أندراوس: عناصر "حزب الله" إغتالوا الحريري بأمر من دولة كبيرة

الأربعاء 06 تموز , 2011 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,550 زائر

أندراوس: عناصر "حزب الله" إغتالوا الحريري بأمر من دولة كبيرة

فند نائب رئيس تيار "المستقبل" النائب الاسبق أنطوان أندراوس، في حديث الى "السياسة" الكويتية خطة المعارضة لإسقاط الحكومة إذا ما رفضت التعاون مع المحكمة الدولية بالاتكال على الشعب والناس أولاً "لأن إسقاطها بالطرق الدستورية غير ممكن في الوقت الحاضر إلا في حالة ارتكابها أخطاءً دستورية كبيرة".
ولفت أندراوس الى انه "لا بد من الاعتماد على الشعب كما حصل بعد جريمة اغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري عندما نزل الشعب إلى الشارع وأسقط حكومة رئيس الحكومة الاسبق عمر كرامي (العام 2005)، وكما يحصل في أكثر من أي بلد عربي حيث ان الجمهور العربي يتلقى بصدوره الموت وهو يهتف للحرية وللديمقراطية وضد الأنظمة الشمولية".
وعن تحديد ساعة الصفر لهذه الانطلاقة الجديدة قال: "لا بد أن ننتظر مهلة الشهر لنرى كيف ستتعامل هذه الحكومة مع القرار الاتهامي والطريقة التي ستبلغ فيها المتهمين للمثول أمام المحكمة".
ورأى أنه "إذا كان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي يعتقد أن إبلاغ المتهمين سيتم عبر مخاتير الضاحية، فهذا غير مقبول أبداً وعليه أن يأمر الجيش وكل القوى الأمنية أن تنزل إلى الأمكنة المشتبه وجود المطلوبين فيها وأن تقيم الحواجز وتشرع بعمليات البحث والتفتيش، تماماً كما فعلوا في عنجر وكما يفعلون في بعلبك عند البحث عن أي مطلوب، أما إذا كان يعتقد ميقاتي بأنه سيعمد إلى البحث الصوري عن المطلوبين فعليه أن يخيط بغير هذه المسلة لأن هذه اللعبة لا تنطلي على أحد، هذه اسمها محكمة دولية تنطلق من عمل جدي جداً ولا يمكن التعامل معها باستخفاف".
وفي موضوع الحديث عن ملاحق للقرار الاتهامي ستصدر تباعاً وتضم اتهامات لأكثر من 20 شخصية غير المتهمين الأربعة الذين أدرجت أسماؤهم في القرار الأول، أكد أندراوس وجود تلك الملاحق "بهدف الوصول إلى الرأس المدبر لهذه الجريمة الكبيرة".
ورأى أن "من مصلحة حزب الله التعاون مع المحكمة لأنها مصممة على كشف الحقيقة، ولأن اغتيال الحريري لم يأت من فراغ، وهذا القرار لا يمكن أن يتخذه حزب وحده أو منظمة أو جمعية ولا بد من وجود قرار كبير من دولة كبيرة هي التي أصدرت أوامر الاغتيال، والعناصر الذين وردت أسماؤهم ليسوا سوى أداة تنفيذية لا أكثر، فإذا كانت قيادة حزب الله لا علم لها في هذه الجريمة فما عليها إلا التعاون مع المحكمة لأنها المرجعية الوحيدة التي ستبرئ ساحته".

Script executed in 0.038245916366577