أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

تكريم للمغتربين في مطعم التحرير

الثلاثاء 26 تموز , 2011 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 7,062 زائر

تكريم للمغتربين في مطعم التحرير

و القى رئيس بلدية بنت جبيل الحاج عفيف بزي كلمة رحب فيها بالمغتربين القادمين من الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا وكندا وفرنسا والخليج، وخص بالتحية أعضاء نادي بنت جبيل في مدينة ديربورن في أمريكا بالإضافة إلى أعضاء المجلس البلدي وأهالي بنت جبيل عموماً و قال بزي: " اهلاً وسهلاً ومرحباً بكم. نحييكم جميعاً وأغتنم هذه الفرصة لأعبر لكم باسمي وباسم المجلس البلدي لمدينة بنت جبيل وأهلنا في هذه المدينة المجاهدة والمناضلة.
بدايةً كلمة شكر للشهداء الميامين الذين لولاهم لما كنا نجتمع في هذا المكان بالذات "مربع التحرير"، الذي يحكي حكايات بطولاتهم ويشهد لهم بأنهم ضحوا بدمائهم من أجل الوطن والأرض والشعب. هؤلاء الذين منعوا العدو من اجتياز حدود هذه المدينة. قدرُ بنت جبيل أيها الإخوة أن تكون منذ أكثر من 120 عاماً بلدة مُهاجرة حيث فرضت الظروف الإقتصادية والإجتماعية والمعيشية والظلم العثماني والفرنسي ثم الصهيوني أن يذهب أبناؤها إلى شتى أصقاع العالم. ويذكر التاريخ وشواهد القبور في ولاية ميشيغن أن أبناء بنت جبيل قصدوا أمريكا منذ القديم وكان قدرُ بعض أبناءها أن يكونوا ضحايا باخرة التايتانِك. نحن ندرك مدى الصعوبات والمشاكل التي تعرض لها المغتربون وخاصة الأوائل منهم الذين قصدوا أمريكا ثم أفريقيا ثم الخليج ثم أوروبا. لكننا ندرك أيضا أن هؤلاء حققوا نجاحات بارزة في شتى المجالات التجارية والإقتصادية والثقافية والعلمية وأنشأوا جاليات يُعتزُ بها ويُفتخر، وعلموا أبناءهم وتخصصوا في مختلف الإختصاصات وأثبتوا وجودهم. إننا في هذا المجال نقدر لكم أيها الإخوة إهتمامكم في بنت جبيل وشؤونها وشجونها والحضور إلى أرضها تكرار والمساهمة الفعلية في مساعدة الأهل ومد يد العون والخير للمعوزين والفقراء ونحن نشد على أياديكم ونتمنى توطيد الأواصر مع الجناح المقيم متمنين استحضار أولادكم باستمرار إلى هذا الوطن وعدم الغرق في المجتمعات الغربية والتركيز على تعليم الأبناء اللغة العربية وعدم الإقتناع بأن الحصول على الجنسية الأجنبية غاية من الغايات. من الطبيعي وأنتم تزورون البلدة أن يكون لديكم أسئلة عن البلدية وإنجازاتها وما تقوم به حالياً. تلاحظون أيها الإخوة أن تطوراً واضحاً طرأ على البلدة في فترة قياسية في خلال أربع سنوات فقط أي بعد عدون تموز بحوالي سنة وحتى اليوم خطت البلدة خطواتٍ مهمة على مختلف الأصعدة العمرانية، الإقتصادية، التربوية، والثقافية والبنى التحتية وأنتم تشاهدون بأم العين التطور العمراني الملفت للنظر حيث نشأت أحياءٌ جديدة وعديدة والسرايا".


وعرض رئيس البلدية بعض المشاريع والإنجازات التي قامت بها البلدية في الفترة الماضية بما فيهم مشروع القصر البلدي الذي قال أنه من أولويات البلدية واعتبر أنه لم يعد مقبول أن يبقى الركام في ورشة القصر البلدي على ما هو عليه. كما عرض عن تلزيم حسينية بنت جبيل وحسينية الساحة. وتابع رئيس البلدية حديثة مع المغتربين وتناول موضوع وسط البلدة والإنجازات التي تحققت بما فيها البنية التحتية.

و من ثم كانت كلمة رئيس نادي بنت جبيل في ديربورن الحاج علي حمود قال فيها: " يتجدد اللقاء في عاصمة التحرير، إنه لشرف كبير أن نلتقي بكم. إن استقبالكم لنا يبعث الإعتزاز ويوطد معالم المودة بين المغتربين والمقيمين في بنت جبيل. نشعر في هذه الأمسية الرائعة أننا لسنا ضيوفا بل مضيفين "ونحن من أصحاب البيت". نتحسس بدفء حرارة الإستقبال، نشعر بطمأنينة وحفاوة اللقاء. نشعر باهتمامكم بنا وهذه من أصالتكم… إليكِ بنت جبيل، أيتها الأم الحنون، الرابطة في مهجة الأكباد، المقيمة في القلوب، المحصنة بدماء الشهداء، السخية بأرواح الأبطال، المنعمة بطهارة الإيمان. بنت جبيل، أيتها القاهرة لجحافل الغزو الصهيوني. السلام عليكِ أيتها المقدسة، عدنا إليكِ ولم نعُد عودة الأذلاء ولا عودة المقهورين ولا عودة الوقوف على الحواجز ولا إضهار الولاء بالهوية.
إن هذا الهدوء الذي ننعم به وهذا الشعور بعدم الخوف والجزع لم يحصل بسهولة بل زُهِقت في سبيله النفوس. مهما عملنا وشاركنا بالماديات فإنها تبقى ذرةً من روح شهيد تألم وتوجع من ألم الجراح برصاصة اخترقت جسمه الشريف أثناء الإحتضار. وعرض لحال المغتربين في الولايات المتحدة. وأضاف، إننا سنعمل جهدنا أن نعمل بما فيه المستطاع عند عودتنا إلى أمريكا حتى نؤمن ما يمكن تأمينه.

ثم أجاب رئيس بلدية بنت جبيل على بعض الأسئلة الموجهة من المغتربين حول مشروع القصر البلدي واعتبر أنه كان من المفترض أن يتم تلزيمه لدولة قطر خلال تبنيها إعادة الإعمار وقد قامت البلدية آنذاك عبر نائب رئيسها المكلف زياد بيضون الذي أبدى جهوداً حثيثة أثناء متابعته لهذا الملف إلا أن القطريين لم يتبنوا المشروع كما وعدوا. وأضاف أننا سنعمل على بناء الطابق الأول خلال هذا العام وتمنى على المغتربين المساهمة في هذا الموضوع.


ثم تحدث المغترب في فرنسا الدكتور الشاعر إبراهيم بيضون الذي أكد على أهمية إحياء ثقافة الشعر والأدب في هذه المدينة وضرورة بناء بيت للشعر وطالب رئيس البلدية بأن يعيد إلى بنت جبيل مقامها الشعري. وذكر ببعض الشعراء القدامى في بنت جبيل والذين كان لهم الدور الكبير في تنمية وتأسيس هذه الموهبة عند الناس. وشدد على أهمية مستوى بنت جبيل الأدبي.

وختم بيضون بكلمة كان قد قالها السيد حسن نصرالله لبعض الصحافيين الفرنسيين. "نحن ثائرين كما كنتم ثائرين سنة 1798 ولكن نحن كنا أرحم  منكم مع أعدائنا".

تقرير مصور

16

15

13

13

12

11

10

9

8

7

6

5

 

4

3

 

 

17

Script executed in 0.034146070480347