أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

سويسري يعود بشظايا لبنانية ناحتاً «أزهار الشر»

الخميس 28 تموز , 2011 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,327 زائر

سويسري يعود بشظايا لبنانية ناحتاً «أزهار الشر»
وكراهنبول الذي جاب مع منحوتته دولاً أوروبية عدة، قرر أن يعيدها إلى عاليه لتستقر نهائياً في منطقة «الكتانة» كنصب يبقي الحرب ماثلة كذكرى صادمة ولكن مشرعة، في الوقت عينه، على السلام بأبعاد جمالية.
وسط ورشة العمل القائمة تمهيداً لإزاحة الستارة عن المنحوتة في احتفال برعاية السفارة السويسرية، أشار رئيس البلدية وجدي مراد إلى أن «الفنان كراهنبول أحب أن يعيد إلينا الشظايا بعدما شكلها في منحوتة، واخترنا لها كبلدية قطعة أرض دائرية قرب (حديقة السفارات)، وهو آثر أن تكون الرحلة الاخيرة للمنحوتة في لبنان، بعدما أعادها بسلام، مؤدياً مهمة فنية وانسانية استمرت احدى عشرة سنة».
من جهته، يقول كرهنبول، إنه استطاع يوم جاء الى لبنان ان ينسج علاقات مع لبنانيين من مختلف الطوائف من خلال الفن، معبراً عن سعادته لأنه تمكن من ان يلتقي اللبنانيين الذين فرقتهم الحرب وان يتواصل معهم.
وقال كراهنبول لـ«السفير»: «عندما عرضت المنحوتة في اوروبا والامم المتحدة كان الجمهور سعيداً ومبهوراً ذلك انني من خلال مادة مرتبطة بالحرب انجزت عملاً فنياً يشبه سنابل القمح، والمواد التي استخدمتها وهي المعدن تنحني عندما تكون الحرارة شديدة، وعندما تتدنى تعود وتنتصب تماماً كما سنبلة القمح، وهذه مواد تستخدم للمرة الاولى في عمل فني».
وعن تسمية المنحوتة «أزهار الشر»، قال: «إنها جاءت من الشعور الذي خالجني يوم كنت في عاليه وزراني أشخاص عاشوا الحرب، أما العنوان فقد اختاره احد الاصدقاء في سويسرا عندما شاهد العمل وقال لي إنه قريب من (أزهار الشر) لـ«بودلير»، بمعنى أن الجمال يمكن ان يخرج من الالم».

Script executed in 0.030439853668213