أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

اعراس القرى المجاهدة

الإثنين 01 آب , 2011 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,670 زائر

اعراس القرى المجاهدة

على مقربة من زيح الجرح العربي.
في فلسطين اللاهف

الى البلسم الآتي
من نخوة رجال الله
وزغردات بنادق المجاهدين
تعتمر قبعة الفخار
"يارون "
وتفاخر من تحت أفانين عريسها التاكي
 على كتف وشوشات الريح
يؤانس حنوة المرج على طفالى البذور
ونعس الغابة في أحضان النسور
وتبارك أعراس الانتصار
وتسارع "مارون" صداحة
تنزع لحاف الغيم
عن فراش عنفوان الصخور
لا...لن يمروا
الشمس هي عريني
والصوان الاصم هوجنيني
وتعاجل عيترون هدارةً
لا...لن تنكسر الاحلام في جفوني
لأبي هادي قلبي وعيوني
وتباهل أميرة الشعر "عيناثا
ان سيفي الغفاري
من غمد نشيدي
وطلائع الثوار من عديدي
وكرم الزيتون هو عنوان
عشقي وبريدى
فتنبري" بنت جبيل" هازجةً
أنا المدينة الملعونة العصية
أنا أم الانتفاضات البهية
حبت الثورات
على حصير "خميسي"
وأمراء الميادين
شواهين خميس
ورندحت من تخوم العز
برعشيت وتبنين وعيتا الجبل والقرى الرابظة على ضفتي النهر
من بواكير جراحي ...
نبض السلاح
وهزجت كونين من مفرق روحها
بأغنيات الكفاح
ترجع الصوت
في حمى حداثا
فوثبت على أقدامها
أشجار السرو والملول
واستحالت أغصانها خناجر
قطعت أعناق المارقين
وحفرت للعتمة المقابر
وانتفضت حاريص :
هوية الجبل العاملي
هويتي
وصيحة الفرسان في سوح النزال
صيحتي ...
من حيً الى حيً
أقارع
ونبضي حسيني
لايبايع
لا...لن أساوم
وأودعت حانين
سر غضبها في جيب حرجها الريان
عهداً...لن أسالم
وبعثرت الطيري
أوراق صمتها
وأطعمت خبز همسها
في ليل الكمين
لسهر مقاوم
وعلقت على صدرها العاشق
أقمار فرسانها نياشين
وكحلت عينيها نشوى
بميل الياسمين
وأطلت بيت ياحون
من شرفات الشقائق
تنادي:
ادخلوها بسلام آمنين
ليحفظ أبا هادي
ألا ان حزب الله هم الغالبون 
 

ألقيت هذه القصيدة خلال ذكرى شهداء الوعد الصادق في بلدة يارون

Script executed in 0.032052040100098