أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

صـلوات فـي مـحراب الـولاية

الثلاثاء 16 آب , 2011 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 3,009 زائر

صـلوات  فـي مـحراب الـولاية
صـلوات  فـي مـحراب iiالـولاية
اشـحذْ دمـاغَكَ وانـدفعْ iiبـخيالِهِ      مِـلءَ  الـفضاءِ يـمينِهِ iiوشِـمالِهِ
قَـدْرَ  الـوجودِ  بـصخرِهِ iiورِمالِهِ      بــورودِهِ بـعـطورِهِ iiبـجَـمالِهِ
بـتـلالِـهِ بـسـهولِهِ iiبـجـبالِهِ      فـي  كـلِّ حـالٍ شئتَ من iiأحوالِهِ
وأتـيتَ تُـحصي كـلَّ ذلـك، iiعلَّهُ      فـيـه الـجوابُ لـحائرٍ iiبـسؤالِهِ
أمّـا  الـسؤالُ فـإنّه: ما أجرُ iiمَنْ      صـلّى عـلى طـهَ الـنبيِّ وآلِهِ ii؟
*          *         *         ii*
يـا  لائـمي فـي عشْقِ آلِ iiمحمّدِ      أتـلومُ  ظـمآناً بـحبِّ iiالـمَورِدِ؟!
أتـلومُ  مِـسقاماً بـحبِّ iiدوائِـهِ؟!      أتـلومُ  غـرقاناً بـحبِّ iiالـمُنجِدِ؟!
أتـلومُ أرضـاً قـدْ تـشقّق iiتُربُها      عَـطَشاً  بـحبِّ الـوابلِ iiالمتجدّدِ؟!
أم هل تلومُ النفسَ في حبِّ الشذى؟!      والـليلَ إنْ غـالى بـحبِّ iiالفرقدِ؟!
وإذاً، يُـلامُ الناسُ في حبِّ iiالضحى      ويُـلامُ فـي حـبِّ الـهدايةِ iiمُهتدِ
وأُلامُ إنْ أحـببتُ عـيني iiوالـنُّهى      وفـمي  وأُذنـي  مع لساني iiويدي
يـا لائـمي في ذاكَ، إنْ أنصفتَ iiلُمْ      مُـتـعبِّداً وَلِـهاً بـحبِّ الـمَعبَدِ ii!
لُـمْ  طائراً يهوى الفضاءَ، iiوشاعراً      يـهوى  الجمالَ على خدودِ iiقصائدِ
آلُ  الـرسولِ  سـفينتي فـي iiلجّةٍ      هـوجاءَ مـن لججِ الضلالِ iiالأسودِ
هـم  في ظلامِ الغيِّ مِصباحُ iiالهدى      وهـمُ الـسبيلُ إلى المصيرِ iiالأرشدِ
هـم  قِبلتي، هم مُهجتي، هم iiجنّتي      هم مَنبعي، هم مَوئلي، هم iiمَسجِدي
وهـمُ الـوسيلةُ للوصولِ إلى iiالعُلا      وهـمُ الـشفاعةُ عند هولِ iiالموعِدِ
مـا لامَـنا فـي عـشْقِ آلِ iiمحمّدٍ      وولائِـنا  الـموصولِ غـيرُ iiمُعاندِ
مَـنْ  رامَ فـوزاً نـاصعاً يومَ iiاللقا      ودخـولَ جـنّاتٍ وعـيشٍ iiأرغـدِ
فـلـيعشقْ  الأطـهارَ  آلَ iiمـحمّدٍ      ولـهمْ يـصيرُ كـخاتمٍ رهْـنَ iiاليدِ
سـلّمْ  وصـلِّ على الرسول iiمحمّدٍ      وكـذا عـلى آلِ الـرسولِ iiالأمجدِ
واعـلمْ:  هـي  البتراءُ إنْ iiأفردتَها      لـمـحمّدٍ،  وتـركـتَ آلَ iiمـحمّدِ

Script executed in 0.03889012336731