أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

ملف الكهرباء إلى مجلس الوزراء اليوم مع احتمال تأجيله

الثلاثاء 23 آب , 2011 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,195 زائر

ملف الكهرباء إلى مجلس الوزراء اليوم مع احتمال تأجيله

وحضر الاجتماع الوزراي 17 وزيرا و15 موظفا من كبار تقنيي وزارة الطاقة، حيث شرح باسيل تقنيا كل تفاصيل الخطة عبر شاشة كبيرة، وعاونه في ذلك خبراء الوزارة.
واوضحت المصادر ان الاجتماع تناول مسائل تقنية وعلمية ومالية، لا سيما كيفية تمويل الخطة. وطرح الوزراء الذين لم يكونوا اعضاء في الحكومة الماضية ولم يطلعوا على الخطة، الكثير من الاسئلة والاستيضاحات التقنية والمالية، منها على سبيل المثال كيفية انشاء مصادر الطاقة ومعامل الانتاج لتوليد الكمية اللازمة وكيفية المحافظة على هذه المصادر، ومراحل التنفيذ وسبل تمويل المشروع ككل والمراحل التي يستلزمها، وتبين انها اربع او خمس مراحل، بالاضافة الى موضوع الهيئة الناظمة.
وجرى نقاش ايضا حول افضل السبل لتوفير مبلغ المليار و200 مليون دولار، هل من ضمن الموازنة او بقروض ميسرة او سندات خزينة خاصة، ومن هي الجهة التي ستشرف على صرف المبلغ. إلا أن اكثرية الوزراء أكدوا على حق الوزير بالصرف لان الاعتمادات ومن اي مصدر توافرت ستوضع في موازنة وزارة الطاقة بقانون برنامج، والوزير هو المخول الاشراف على التنفيذ حسب الاصول. 
وركز باسيل على اهمية الوقت في انجاز هذه الخطة لان التأخير في تنفيذها يرتب المزيد من الاعباء والمزيد من التقنين. 
وأشار وزير الشؤون الاجتماعية وزير الاعلام بالوكالة وائل ابو فاعور إلى أنه في ختام الشرح الذي قدمه باسيل كانت هناك إشادة من قبل ميقاتي والوزراء المشاركين بالجهد الكبير الذي قام به والفريق التقني والذي ادى الى تقديم هذه الخطة بالشكل الذي قدمت فيه.
اضاف ان النقاش الذي حصل «كان نقاشا تقنيا علميا منزها عن اي خلفية سياسية او اي حساب سياسي، وقد تركز حول جملة من القضايا والخيارات او الموارد التي سيتم اعتمادها في خطة الكهرباء، غاز او فيول اويل او ديزل اويل، وحول الجدوى الاقتصادية لكل خيار ومدى توفر هذه الخيارات من الناحية التقنية، وقد تركز النقاش في المرحلة الثانية على الخطة المطروحة وفق القانون 462 وفي مرحلته الثالثة تركز حول إشراك القطاع الخاص في تنفيذ الخطة في مرحلتها الاولى أي مرحلة الانتاج، وخلافا لما هو وارد في الخطة كانت هناك آراء تقول بإمكان إشراك القطاع الخاص في عملية الإنتاج في المرحلة الاولى من الخطة وبالتالي هذا ما يقتضي تعديلا في القانون 462. كما تمت مناقشة مسألة إدارة الملف التقني حيث أعطى عدد من الوزراء رأيه بأننا نحتاج الى إدارة تقنية تتمتع بالاستمرارية كشرط اساسي لهذه الخطة وضمان حمايتها.
وتابع أبو فاعور: النقطة الاهم التي تم التركيز عليها هي التي وردت على لسان وزير الطاقة والتي اعتبر شخصيا أنها تشفي غليلا من الأسئلة التي ستطرح لاحقا ، فهي ان دور مجلس الوزراء هو دور حاسم في اي خطة مستقبلية وأن هناك التزاما كاملا بالقوانين المرعية الاجراء في هذا الاطار وان العودة ستكون اولا واخيرا الى مجلس الوزراء للبت في اي امر يتعلق بالخطة وبآلية تنفيذها.
ورداً على سؤال حول تحفظات «جبهة النضال الوطني» على الخطة، قال أبو فاعور: ليس فقط وزراء الجبهة كانت لديهم استفسارات بل سبق وقلت كانت هناك استفسارات واقتراحات تم طرحها في شكل ودي وتمت الإجابة عن كثير من القضايا التي ذللت وبقيت قضايا أخرى تحتاج إلى النقاش والحسم سيكون في الخيارات التي سيتم اعتمادها.
وكان ميقاتي ترأس ظهرا اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة درس موضوع سلامة الغذاء وشارك فيها وزراء الصحة علي حسن خليل، الزراعة حسين الحاج حسن، السياحة فادي عبود، الاقتصاد نقولا نحاس، الصناعة فريج صابونجيان. 
بعد الاجتماع قال نحاس إن وزارة الاقتصاد تقدمت بمشروع أولي لقانون إنشاء هيئة سلامة الغذاء وهو مشروع قانون تم توزيعه على الوزراء المعنيين، وقد طلب دولة الرئيس من كل وزير مراجعة هذا النص بصيغته الأولية على أن تعقد اجتماعات متلاحقة من أجل درسه.
وكان رئيس مجلس الوزراء التقى سفيرة ألمانيا بريجيتا سفكر إيبرلي، ثم سفير السودان لدى لبنان إدريس سليمان. ومن زوار السرايا السيدة نورا وليد جنبلاط.

Script executed in 0.039495944976807