أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

"سرعان ماتبدو قبابك حرّة" في يوم القدس العالمي

الجمعة 26 آب , 2011 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 3,187 زائر

"سرعان ماتبدو قبابك حرّة" في يوم القدس العالمي
 
 
فــي يــوم الـقدس iiالـعالمي
خـذلوكِ أولـى القبلتين، iiبصمتهم      فـغدوتِ  في أسريْن لا في واحد iiِ
نـفضوا الأيـادي منكِ لكنْ iiنافقوا      إذ  صـوّروكِ وراء عرش القائد iiِ
جـعلوكِ  محضَ مجسّماتٍ iiترتدي      بـعض الـزخارف زينةً لموائد ِ ii!
نـادوكِ: أولـى الـقبلتين، iiوإنهم      الـعرش قـبلتُهم وبـيتُ مـفاسدِ
يـاقدسُ، كـانوا يـشخرون iiبقوةٍ      نـالوا جـوائزهم كأحسن راقد ii!!
يـالـيتهم  ظـلوا رُقـوداً، iiإنـه      لايـمنعُ  الـغافون قـصدَ iiالقاصدِ
لايوصدون الباب في وجه iiالضحى      لا  يـجهضون صعودَ نجمٍ iiصاعدِ
هـجروا  الرقادَ الآن، لا iiليجاهدوا      بـل كـي يـكونوا عثرةً لمجاهد iiِ
كي يرتموا في حضن أعداء الحمى      يـتآمرون عـلى الـقليل الصامد ِ
يـاليتهم ظـلوا رقـوداً. iiفـوقهم      تـمشي الـقوافلُ لـلجهاد iiالواعدِ
يـاقدس  يـاوجعي، فؤادي جمرةٌ      وضـلوعيَ  الـهيفاء مثلُ مواقد iiِ
مـسرى الرسول أسيرُ أحقر زمرة      كـم  جـاء عيدٌ وهو ليس بعائد iiِ
فـي  حين شاشات العروبة ترتدي      لـبس الـفسوق وتحتفي بالفاسد iiِ
فـي  حـين أن الظالمين iiتواطؤوا      ليظل  قيدُ القدس رهنَ الساعد ِ ii!!
لـيظل دمـعُ الـقدس يلذع iiخدها      وتـظل دمـعتها سـرورَ الحاقد iiِ
يـاقدسُ يـاوجع الجوى لا iiتيأسي      مـادام  فـي الـدنيا عبادةُ عابد iiِ
مــادام  لـلقرآن فـينا iiمـشعلٌ      يـجتثّ  مـنّا كـلَ جـذر أسود iiِ
مـادام فـينا قـادةٌ نـقعوا iiالتقى      بـدمائهم  والـحق عِرقٌ في iiاليدِ
جـعلوك  أول لـفظة بـسطورهم      وعـلى الصدور رعوْكِ مثل قلائد ِ
أنـتِ الـصلاة لهم وأنتِ iiصيامُهم      بـل أنـت عِـقد فـي بناء iiعقائدِ
لا  تـيأسي فـكما أتاك iiالمصطفى      يـومـاً  بـإسراء عـظيم iiخـالدِ
فـليأتينّك  مـن سـليل المصطفى      شـبلٌ  يـكون بـنهجه iiكـالوالدِ
فـيدكّ  صـرح الظالمين iiوظلمهم      ويـعيد  مـسرىً للرسول محمّد iiِ
ويـذيق أهـل المكر علقمَ iiمكرهم      ويُـري الخلائقَ كيف عدلُ iiالواحدِ
لاتـيأسي، فـرجال ربـك iiعزمهم      أقـوى من الصخر الأصم الأصلد iiِ
سـرعان  مـا يأتوا إليك، جباهُهم      سـحُب  الكرامة مع بروقٍ راعد iiِ
تـسـقيكِ كـأسَ تـحررٍ، لـكنها      نـاراً  تـكون على العدوّ الأوغد iiِ
وعـمائمٌ مـثل الـجبال iiشموخُها      سـتطل مـثل الفجر عند الموعد iiِ
لا  تـيأسي، فـالشرقُ أعلى iiرايةً      أنـتِ الـمقرُّ لـها، وأول مسجد iiِ
هـذي سـيولُ الـعاشقينَ iiتدفقتْ      حُـلَل  الـكرامةِ والشهامة iiترتدي
هـدرتْ بـصوتٍ مخلصٍ وموحّدٍ:      يــا أمّـة الإسـلام iiفـلتتوحّدي
بـشراكِ  سـيدتي ، وأجمل وردةٍ      لـكِ  مـن جنوبِ قد تحرر ماجد iiِ
هــلا سـألتِ ربـوعَه iiوجـباله      مـن  ذاك طـهّر تربَه من فاسد iiِ
الـيوم يـومك، بـلْ لكِ iiمحبوبتي      أعـمارنا  مـع كـل يـوم زائد iiِ
سـرعان مـا تـبدو قـبابُك iiحرةً      ونــدوس أنـفاً لـلعدوّ الـبائد ِ

Script executed in 0.039008140563965