أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

لوقا الخوري: على داعمي المعارضة بسوريا من مسيحيي لبنان أن يتقوا الله

السبت 27 آب , 2011 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,026 زائر

لوقا الخوري: على داعمي المعارضة بسوريا من مسيحيي لبنان أن يتقوا الله

أكد البطريرك العام لمطرانية الروم الأرثوذكس في سوريا ولبنان لوقا الخوري ان "لا خوف او قلق على سوريا، معتبرا ان " هذا البلد بلدنا ونحن من هذا البلد واليه، ولا نتمنى ان ياتي اي بديل عن الرئيس السوري بشار الاسد في الوقت الحالي وهذه قناعة وليس تزلف لاننا ما نراه في هذا الشخص لن نراه في غيره اذا حضر".
ورأى الخوري في حديث لقناة "المنار" ان " الهجوم على سوريا هو مصلحة لاسرائيل ويراد للدول العربية ان تتشرذم وسوريا هي الاقوى ضد ذلك، وطالما ان هدفهم حماية اسرائيل يريدون السيطرة على سوريا".
وعن صمود دمشق، اشار الخوري الى ان "الله حامي سوريا"، لان سوريا هي بلد الديانات السماوية ومنها انطلقت الديانات السماوية والحضارات وبسوريا كل هذه الانبياء والذين اتوا ومن هنا انطلقوا، لذلك سوريا تربتها مجبولة بالايمان والعمل على تثبيته والمحبة التي تشمل هذا العمل كي يكون قوي واذا لم يكن هناك محبة لدى البشر لن يكون اي صالح بينهم "، واضاف: "في سوريا نعيش مسيحييون ومسلمين باطمئنان والمسيحيين استطاعوا ان يحبوا ".
واسبعد الخوري حصول اي خلاف طائفي او فتنة في سوريا وكل شيء صالح لخير الانسان"، لافتا الى ان "سوريا غير ليبيا ومصر ولبنان وتونس وغير اليمن وسوريا فقط ونحن نحمي اسرائيل ينتهي كل شيء".
وللمسيحيين في لبنان قال: "اتقوا الله"، و"طبعا ما يجري في سوريا سيمتدد الى لبنان ومصلحة مسيحيي لبنان ان يكونوا مع مسيحيي سوريا "، واضاف: "نحن مع الوطن ولم نكن في اي وقت مهزومين ولم نكن في اي وقت غير مواطنين صالحين ولذلك نحب الوطن ونبقى معهم واقول لهؤلاء:  هم خاطئون".
واعتبر ان "مسيحيي سوريا هم امتداد لمسيحيي سوريا ولبنان وسوريا توامان وملم يكن هناك من بشر في لبنان الا ولهم اقرباء قوة سوريا في لبنان وقوة لبنان في سوريا".
ودعا الشعب السوري الى "الصمود وان لا ياخذوا الامور بعصبية والرئيس السوري طمأهم انه ليس قلق".

Script executed in 0.03659987449646