أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الرئيس بري: الجيش خط احمر ومن غير المقبول المس به من قريب او بعيد

الأربعاء 31 آب , 2011 10:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,719 زائر

الرئيس بري: الجيش خط احمر ومن غير المقبول المس به من قريب او بعيد

 

 بري: بعيدا عن المساجلات فلنتفق جميعا ان الجيش خط احمر وليس من مصلحة احد ومن غير المقبول المس به من قريب او بعيد الا اذا كنا لا نريد جيشا ومقاومة وبالتالي لا نريد شعبا ولا نريد وطنا
 
بري: تعودنا ان يكون يوم 31 آب يوم الوفاء للامام الصدر يوم مكاشفة ومصارحة وان نقف مسؤولين امام الناس، وسألقي الضوء سريعا على عدد من القضايا الوطنية، اولا محاولة الجواب على سؤال يُسأل دائما، لماذا التمسك بسلاح المقاومة؟ هذا السلاح يُسأل كل يوم، اننا وبكل صدق نرجو من شركائنا في الوطن التفهم بان العهود السابقة كانت قد تخلت عن الجنوب وهي التي قامت بتأجيره تحت عنوان اتفاق القاهرة وجعلته ضعيفا وهامشا لأأزمات المنطقة ومسربا للنظام العربي الذي كان يريد الاكتفاء ببعض الرشوات لابعاد الخطر الفلسطيني، ان العهود التي تعاقبت على لبنان لم تبن جيشا قبل الطائف ولم تنفذ مشروعا حيويا واحدا في الجنوب او الباقع او عكار، لم تبن مدرسة او مستشفى، ووصلت الكهرباء اىل تلك المناطق وهي على آخر رمق وكذلك الكهرباء، وفي كثير من الحالات استُعملت الحرية الفردية اداة تخدير لاغفال الحركة الاجتماعية، تلك العهود جعلت الجنوبيين مكشوفين امام العدو، ان كل المناطق كانت اهدافا للضربات الاسرائيلية،، الدولة تخلت عن واجب الدفاع وبقيت تتهرب على المستوى الاقتصادي لمصلحة اسرائيل من تنفيذ مشروع الليطاني، اليوم غير البارحة يقوولن اتركوا مهمة الدفاع للجيش، قبل مسألة حديث السلاح نقول من حقنا ان نقف الى جانب دول الممانعة ضد اسرائيل، وهل المقاومة تلتزم مواقف الدولة باطار القرار 1701 ام لا؟ هل تتدخل المقاومة في مهمات الجيش ودوره في اطار القرار 1701 ومهماته الوطنية ازاؤ الرض على الخروقات الاسرائيلية البرية؟ من وكيف يضمن للبنان وقف الانتهاكات الاسرائيلية ولماذا الجزء اللبناني من الغجر تحت الحاتلال؟ لا تعملون للاحتلال ولا تسمحون به، نسأل من سيوقف عمليات الاغتيال داخل حدود لبنان، كيف سيُعوض لبنان من العدوان الاسرائيلي على ارضه وشعبه، هناك تعويضات مستحقة اقرتها حكومات متتالية للبنانيين في المناطق الحدودية منذ السبعينات ولم تُدفع لاصحابها، اين التسليح للجيش من اسيادكم

  بري: اننا وقبل انفجار الثورة الليبية كنا قد بدأنا تحركا وطنيا تجلى بعمل القضاء لاتهام القذافي بخطف وسجن الامام الصدر ورفيقيه، ومنذ 3 اعوان صدر قرار باتهام القذافي واعوانه بالجناية هذه وصدرت مذكرة لتوقيفهم، وبسبب عدم اكتمال هيئة المجلس العدلي ارجئت جلسة المحكامة بالقضية، نتمنى على الحكومة الاسارع بتعيين رئيس للمجلس العدلي لمتابعة هذه القضية وسواها لسوق المجرمين الى العدالة، ولن نألو جهدا لمتابعة جهود النظام الليبي البائد لغسل يديه امام ايطاليا ومحاولة برلسكوني تنظيف يدي بعض اعوان القذافي واعادة توظيفهم في مستقبل ليبيا، متأكدون اننا على قاب قوسين او ادنى من كشف جرائم النظام الليبي تجاه شعبه وتجاه لبنان وسنكون متلهفين للحظة الحقيقة وتحديد مكان الامام الصدر

بري: لبنان الذي يشارك الثوار فرحة الانتصار والاعتراف بهم، وجهنا عيانتهم الى ان لبنان تحكمه موجة العنف بسبب السرية التي تطال اخفاء الصدر، وطلبنا من اشقائنا للتحقيق مع كل اركان النظام البائد ومساءلتم في مكان سجن الامام الصدر ورفيقيه، واسجل ما قاله امس رئيس الملجس الانقتالي ان قضية الصدر اولوية، طلبنا الى الحكومة اللبنانية واستجابت تشكيل لجنة برئاسة وزير الخارجية للانتقال الى ليبيا لتحديد مكان اخفاء الامام ورفيقيه لاطلاقهم
بري: سقط يا سيدي نظام القذافي، سقط نظام الطاغية وتهاوى اكثر الحالمين انهم انصاف الآلهة ووديعة الاستعمر الذي ما دخل قرية او بلدة او بلدا او عاصمة الا وافسدها وحرض من فيها على من فيها واغتال روح الوحدة الوطنية ومشروعي الوحدة العربية والافريقية، وقف في الثمانينيات ليخطب امام العالم اقتلوا نبيه بري، وبعدها صارت فلسطين اسراطين، تراخت قبضة الطاغية عن كل مدينة وشراع وحي واصبح والاوده وبعض اعوانه في كل واد يهينون بنتظار نا تنكشف الاسرار وبالطليعة سر السجن الذي وضعت فيه الامام الصدر ورفيقيه


بري: 33 عاما لم نعيد معا، 33 عاما لم نعيد معا وها نحن نجتمع اليك في العيد فكل عام وانت بخير جسرا للتعايش ايها الجسر الممتد بين الامس والغد ، كل عام وانت بخير ايها الايام البيضاء يوم انطلاقة امل وشهيدها، يا فسحة الامل وحديقة الامل، كل عام وانت بخير يا سيدي ايها المجاهد المفكر الصابر، كل عام وانت بخير يا سيد الموقف، كل عام انت ورفيقاك بخير يا سيد فصولنا، كل عام وانت بخير وقد حملت عنا كل مواسم الثلج عندما لم تدفئنا العدالة، ةمن كل مكان وفي وقت يسير الجميع نحو الاستسلام افتكرت وتفكرت بعد الهوان العظيم واعلنت ان المقاومة ضرورة حتى تتمكن الدولة من واجب الدفاع

Script executed in 0.026705980300903