أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الجعفري لـ«السفير»: ندرك حجم الضغوط على لبنان .. والعقوبات الدولية على سوريا لن تمر

السبت 01 تشرين الأول , 2011 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,409 زائر

الجعفري لـ«السفير»: ندرك حجم الضغوط على لبنان .. والعقوبات الدولية على سوريا لن تمر

 

«السفير» التقت المندوب السوري في الامم المتحدة بشار الجعفري، بعد لقاء ميقاتي السفراء العرب، وسألته عن رأيه بالادارة اللبنانية لرئاسة مجلس الامن في ايلول، لاسيما ما يتعلق بسوريا وفلسطين، وقال «ان رئاسة لبنان لمجلس الامن تميزت بالنشاط وكثافة الحضور، وتُوّج ذلك بترؤس رئيس الجمهورية ميشال سليمان لجلسة مهمة لمجلس الامن كرست للسياسة الوقائية، وايضا بمشاركة الرئيس ميقاتي وترؤسه ايضا جلسة لمجلس الامن كرست للوضع في الشرق الاوسط، لكن مع اهمية مشاركة الرئيسين، تميزت الرئاسة اللبنانية بشكل عام بالفعالية وبالحضور والاداء الجيد دفاعا عن مجمل القضايا العربية خلال مداولات مجلس الامن بشأنها». 

وعن قراءته للموقف اللبناني من التعامل الدولي مع سوريا قال: عادة الدولة العربية العضو في في مجلس الامن تمثل مصالحها الوطنية لكنها ايضا تمثل مجموع المصالح العربية القومية. ان الامم المتحدة كمنظمة اممية ومجلس الامن على وجه التخصيص ليسا جمعية خيرية، فهناك كلام يقال من باب المجاملة في الادبيات السياسية ان هناك مجتمع دولي او اسرة دولية، لكن هذين الوصفين لا ينطبقان عمليا على الخلفيات السياسية التي تحرك الدول النافذة في مجلس الامن، خاصة الادارة الاميركية، ولو كان هناك شيء من المصداقية انه يوجد اسرة دولية ديموقراطية تمثل المنظمة الاممية بشكل عادل ونزيه وشفاف، لكان ينبغي اصلاح مجلس الامن منذ 40 عاما لكن هذا الامر لم يتم لأن مصالح الدول النافذة تقتضي بقاء مجلس الامن على ما هو عليه. 

العرب ضحية المعايير المزدوجة 

اضاف الجعفري: من هنا يجب ان نفهم كعرب اننا اول ضحايا المعايير المزدوجة في الامم المتحدة، فهناك اكثر من الف قرار صدر عن الامم المتحدة ومؤسساتها كافة تخص القضايا العربية، وكلها كانت تعتمد بالتصويت لأن الدول النافذة كانت تقف حجر عثرة وتحول دون تطبيقها حماية للاستثناء الاسرائيلي من القانون الدولي. فمركزنا يكون قويا عندما نتحدث عن اننا ضحايا المعايير المزدوجة، وقد مورس اكثر من 50 «فيتو» اميركي بحق قضايا العرب منذ العام 1948. ونحن كعرب ينبغي ان نقيس قضايانا بالمقاييس الموضوعية المستقاة من الميثاق وليس من منطلق المصالح الانية، او من ضرورات تبيح المحظورات، فعدونا واحد ومصالحنا متشابكة ومترابطة شئنا ام ابينا، وعندما نصل الى اليوم الذي ندرك فيه ان ما يحيق باحدنا من اخطار سيصل حتما الى اخوانه، سنكون في احسن احوالنا. 

وتابع: الوطن العربي كله الان في حالة استهداف وحشي مكشوف ومفضوح، تنفيذا لمشروع صهيوني اطلقه شمعون بيريز اسمه «الشرق الاوسط الجديد»، ولما فشل لأن مصدره كان اسرائيليا عاد جورج بوش وتبناه واطلق عليه اسم «الشرق الاوسط الكبير او الموسع»، وهدف المشروع انهاء دور الجامعة العربية ومبدأ التضامن العربي، واستبداله بكتلة مصلحية جديدة تقوم على بناء شرق اوسط جديد يكون فيه الدور الاقليمي الوحيد غير عربي. وقال ردا على سؤال حول توجه هذا المشروع: انه مشروع غير عربي، هذه نقطة مهمة واضع تحتها عشرة اسطر، وفي مقدمة هذه الادوار الاسرائيلي، وذلك في غياب دور عربي فاعل ونافذ كالادوار الاخرى، التوجه الغربي هو لاراحة اسرائيل اقليميا بالنسبة للقضية الفلسطينية وتقويض اقامة دولة فلسطينية، وايصال الامور في نهاية المطاف الى نزاع اسلامي ـ اسلامي بين كتلة سنية وكتلة شيعية، والرابح الاكبر ستكون اسرائيل والمصالح الغربية لاننا سنتحول مرة اخرى الى مخبر للتجارب السياسية وموئل لكل اشكال التغلغل الاستعماري الغربي وتقويض كل مصداقية عربية. 

اما عن المطلوب من لبنان والعرب، فاشار الجعفري الى ان «الامر الاول الذي يجب ان نسعى اليه جميعا هو ان نوصل رسالة الى كتلة الدول النافذة ان هناك حداً ادنى من التضامن العربي يقوم على اساس واحد هو رفض التدخل الخارجي في شؤوننا الداخلية». 

العقوبات لن تمر 

يقول الجعفري في سؤاله حول موضوع العقوبات ان «العقوبات الاحادية الجانب التي تصدر خارج اطار الامم المتحدة، وانا اتكلم تحديدا عن العقوبات الاوروبية، تتناقض مع احكام ميثاق الامم المتحدة، وبالمناسبة اكثر من قرار يتم اعتماده كل سنة في الامم المتحدة ضد العقوبات الاحادية الجانب، وهذا الموضوع مدان من جانب الامم المتحدة والقانون الدولي. وبالنسبة لتركيز الدول المعادية للمصالح السورية في مجلس الامن على امكانية استصدار قرار بالعقوبات على سوريا، فقد اثبتت التجارب بشكل عملي انها تضر بمصالح الشعوب وأنها تستخدم بشكل قانوني كسلاح من اجل الحصول على مصالح سياسية، والدول التي تسعى لفرض عقوبات على سوريا هدفها كسر الدور الاقليمي السوري، وكسر استقلالية القرار السياسي السوري، واجبار سوريا على اعادة صياغة تحالفاتها وعلاقاتها عربيا واقليميا ودوليا، وهذا الامر لن يرى النور لأنه مرفوض سوريا اولا ومن قِبَل كثير من اعضاء مجلس الامن ومن كثير من الدول العربية، لأن التدخل في الشؤون الداخلية السورية سيعني حكما غدا التدخل في الشؤون الداخلية لشؤون جميع الدول العربية، حتى اولئك الذين لديهم وهمٌ انهم معصومون من التدخل. 

اضاف الجعفري: نحن نعلم وندرك حجم الضغوط الاميركية والغربية التي يتعرض لها الرئيس ميقاتي وحكومته للسير في قرار العقوبات على سوريا وقضايا اخرى، وندرك ايضا ان الغرب لم يكن يريد اساسا حكومة الرئيس ميقاتي، ويمارس الضغوط عليه لاسباب لا علاقة لها فقط بالوضع السوري، بل لضرب العلاقة اللبنانية ـ السورية، ولتحقيق مطالب اخرى ايضا. 

وختم: نحن مرتاحون في كل الاحوال، ونرى انها حرب اعصاب لأن الغرب رفض اساسا كل الحلول التي عرضناها للوضع في سوريا ويريد اشياء اخرى.

 

Script executed in 0.033591985702515