أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

قبلان قبلان: سنذهب في اتجاه المقاومة وتحرير ارضنا واستعادة حقوقنا

الأحد 02 تشرين الأول , 2011 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,105 زائر

قبلان قبلان: سنذهب في اتجاه المقاومة وتحرير ارضنا واستعادة حقوقنا

 اشار رئيس مجلس الجنوب في حركة "امل" قبلان قبلان إلى "أن العالم يعود اليوم بعد الانتصار الذي تحقق في جنوب لبنان ليتجمع علينا لانهم يريدون آلا تهزم اسرائيل، والتخلص من هذا الاحراج الذي يسببه الشعب في جنوب لبنان للعرب ولغيرهم، فهذا الشعب الذي احرج الانظمة العربية لانه يريد ان يستمر في طريق المقاومة والجهاد، يتآمر الجميع اليوم عليه، ولكن ليس بالسلاح لانه استنفذ وجربت كل انواع الاسلحة في جنوب لبنان، بل بسلاح اخر، سلاح التفتيت والتفرقة والفتنة واقامة الحواجز بين الطوائف والمذاهب، سلاح يراد منه أن يقضي على مجتمعنا من الداخل، وان تتلهى هذه الطائفة بتلك الطائفة فندير ظهرنا لهذا العدو فيحقق ما يريد، لكننا نقول أن التعايش في لبنان نعمة والطائفة نعمة، ولكن الطائفية نقمة، وسنستمر في هذا الخط وسنواجه محاولات العدو من الداخل وهذه الارض تحمى بوحدتنا الوطنية وبتعايشنا".

واشار قبلان خلال تنظيم مكتب الشؤون البلدية في حركة "امل" حفل تدشين مشروع إنارة طريق وادي الحجير الممتد من جسر القعقعية مرورا بوادي الحجير والسلوقي في ساحة مطحنة الحجير الى انه "علينا المحافظة على الشهداء الذين دافعوا عن الوطن ولهم الفضل الكبير في ان نكون هنا، ومع السلاح والمقاومة والوحدة نحفظ جيشنا الوطني الذي يتعرض لهجمة كبيرة لان ضباطه يلاحقون عملاء العدو في مواقع مختلفة في لبنان، ولان ضباطه وجنوده اطلقوا رصاصاتهم في اتجاه العدو في العديسة، وهذا مستغرب لدى اميركا لانها عندما قدمت السلاح لهذا الجيش قدمته لا ليقاتل فيه اسرائيل بل لكي يستعمل في الداخل ضد شعبه واهله، لكن هذا الجيش بقيادته الحكيمة وضباطه الشرفاء وبعقيدته الوطنية خرق الحواجز وغير المعادلات واطلق الرصاص على عدو يريد أن يدنس هذه الارض، ونحن مستمرون في حماية الجيش وحماية المقاومة وحماية التعايش بين الطوائف وسائرون على هذه المبادئ من اجل ان نبقى في هذا الوطن ونعيش مرفوعي الرأس".

أضاف: "هذا هو مشروعنا في لبنان، المقاومة من اجل حماية ارضنا وتحريرها وحماية شعبنا، وهذه الامة التي كانت في ما مضى أمة ينظر اليها بعين السخرية لانها تخلت عن حقوقها وتنازلت عن واجباتها، اليوم بعد التحرير يستطيع جميع ابناء هذه الامة ولو على حساب غيرهم ممن استشهد أن يقول نحن امة إذا ارادت ان تنتصر تستطيع أن تنتصر على العدو وعلى اكبر قوة في العالم، ومعه دول عربية والجميع تجمع ليقاتل في جنوب لبنان وهزم الجميع لان المواجهة كانت مع الارادة والايمان والقدسية ومن يعتمد على الله يأخذ قوته إلى جانبه".

Script executed in 0.038934946060181