أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

أضـرار الأمطـار تتكشـف فـي الشمـال: سيـول تجتـاح المزروعـات الصيفيـة وتتلفهـا

الإثنين 03 تشرين الأول , 2011 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,550 زائر

أضـرار الأمطـار تتكشـف فـي الشمـال: سيـول تجتـاح المزروعـات الصيفيـة وتتلفهـا

أما الأهالي في القرى والبلدات الساحلية وتحديداً عند مدخل بوابة عكار (نجلة حمود) في منطقة العبدة، فقد استفاقوا على بحر عائم من المياه والسيول، التي اجتاحت كل شيء فأغرقت السيارات ودخلت المحال التجارية والمنازل. وشهدت الطريق الدولية، بدءاً من بلدة برقايل ودير دلوم، مروراً ببرج العرب، ومفرق بلدة ببنين ـ العبدة، وصولاً إلى مفترق بلدة المحمرة، زحمة سير خانقة في ساعات صباح السبت الأولى، بسبب فيضان قنوات مياه نهر البارد التي تتسبب سنوياً بكارثة في المنطقة. إلا أن حجم الكارثة جاء كبيراً، وبخلاف كل التوقعات، وما زاد الطين بلة هي أعمال الحفريات التي تقوم بها الشركة المتعهّدة استكمال أعمال أوتوستراد العبدة ـ المنية، والتي تسببت بجرف كميات كبيرة من الوحول والحصى، ما أعاق حركة عبور السيارات والفانات، التي تقل الموظفين وطلاب الجامعات إلى طرابلس. واضطر العديد من الأهالي إلى سلوك طرق التفافية وفرعية، بهدف التمكن من الوصول إلى أعمالهم، خصوصاً أن تلك الطريق، هي الوحيدة التي تربط عكار بطرابلس، وتسلكها يومياً آلاف السيارات. كما عمد البعض الآخر ممن علق وسط الزحمة إلى الانتظار داخل السيارات لساعات طويلة قبل فتح الطريق من قبل عمال البلديات. 
وناشد مزارعو الزيتون في بلدات ببنين برقايل ووادي الجاموس مسح الأضرار، التي أصابت مواسمهم نتيجة تلف الحبات وتساقطها على الأرض. كما طالب أصحاب المحال التجارية في منطقة العبدة بـ «الكشف السريع على ممتلكاتهم التي تضررت بشكل كبير، حيث دخلت السيول إلى المعروضات ومصانع المفروشات وأتلفتها بالكامل، مقدّرين خسارتهم بآلاف الدولارات». وأطاحت العاصفة بمواسم المزارعين الصيفية في سهل عكار والقرى والبلدات الجردية، حيث جرفت السيول مواسم اللوبياء، والبندورة، والباذنجان، ومختلف أنواع الحشائش، كما تسببت بأضرار بالغة في موسم التفاح والجوز، التي تشتهر بهما القرى الجردية، وذلك نتيجة تساقط الحبات وانجرافها مع مياه الأمطار والينابيع، التي فاضت في الوديان. 
وفي المنية والضنية (عمر إبراهيم)، تكشفت ملامح الأضرار المادية للعاصفة، التي طالت الأراضي الزراعية والممتلكات العامة والبيوت البلاستيكية، في حين نال مزارعو التفاح في أعالي جرود الضنية حصة الأسد من العاصفة. وبانتظار انطلاق عمل اللجان المختصة في «الهيئة العليا للإغاثة»، في الكشف على الأضرار، وتحديد حجم الخسائر للبدء بالتعويض على المزارعين، توجه إلى منطقة الضنية فريق من مصلحة الزراعة في الشمال، وقام بإجراء مسح أولي للأضرار، في ظل تأكيدات رؤســـاء البــــلديات في القرى التي تضررت محاصـــيلها الزراعية بشكل مباشر عن وجود خسائر تفوق التوقعات. 
وكان أبناء منطقة المنية استفاقوا على خسائر كبيرة خلفتها مياه الأمطار، التي انهمرت على الطرق، واجتاحت المنازل والبيوت البلاستيكية والمزروعات الأرضية، ولم تنفع محاولاتهم في وقف تدفق المياه، بسبب عدم قدرة مسارب المياه وقنوات الريّ على استيعاب كميات المياه الكبيرة، التي كانت تتدفق من المناطق الأكثر ارتفاعاً، في ظل عجز واضح للورش التابعة لبلدية المنية في معالجة تلك المــــشكلة المزمنة التي تعاني منها المنطقة مع بداية كل موسم شتاء.

Script executed in 0.037787914276123