أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

ميشال عون: لا تمويل للمحكمة ولو وافق حزب الله وموقفي ليس ضد العدالة

الإثنين 10 تشرين الأول , 2011 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,178 زائر

ميشال عون: لا تمويل للمحكمة ولو وافق حزب الله وموقفي ليس ضد العدالة

جدد رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون رفضه القاطع لتمويل المحكمة، عازيا الـ"لا" التي يرفعها في وجه تمويل المحكمة الى "موقف خاص بنا ومستقل عن بقية الاحزاب"، مضيفا "يمكن "حزب الله" أن يوافق، لكننا لا نوافق والقصة مبدئية ولا يمكن ان ندفع مالا للمحكمة الدولية من دون تفاهم او اتفاق بيننا وبين مجلس الامن".
واكد في حديث لـ"النهار" "انا اعارض، لان هذه الاموال تصرف بلا وجه شرعي ومن غير حق وموقفي ليس ضد العدالة او ضد المحكمة"، معتبرا ان "رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي ووزير المال محمد الصفدي "يخالفان القوانين والدستور" بتأييدهما تمويل المحكمة"، مضيفا "لا يستطيع اي كان ان يلتزم امراً غير قانوني ويفرضه علي، هذا تجاوز للسلطة ولا شيء يلزمنا التمويل فهل يمكن الامم المتحدة ان تفرض خوة على الدول؟".

ولفت عون الى أن "الحكومة تقبل قريبا على فتح ملف التعيينات، والمواقع المسيحية سيعين فيها مسيحيون، ونحن لن نقدّم الا نوعية من الاسماء المشهود لها بالكفاءة والنظافة"، مضيفا "نحن لا نقدم حصصا بل اسماء اكفاء ومَن غير الضروري ان يكونوا من "التيار" او التكتل"، مشيرا الى أن "هناك اسماء اوصينا بها وهي من غير خطنا السياسي ومَن يتعاطى وايانا يعرف ذلك"، مشددا على أنه "اختار مرشحه لرئاسة  مجلس القضاء الاعلى "وسيقاتل" من اجله في مجلس الوزراء وخارجه، معتبرا أن "وهذا الملف يجب ان يبت سريعا وكذلك مراكز المحافظين والقائمقامين".
وأكد عون ان "الوضع في سوريا متماسك والنظام السوري تجاوز الخطر"، لافتا الى أن "هناك انظمة اخرى اصبحت في خطر وأمتنع عن تسميتها لانني لا اريد ان اكون مروجا لافكار ضد اي نظام قائم في المنطقة، ولكن من اعتقد نفسه في منأى، اصبح في خطر، النظام السوري تجاوز الخطر، اكيد ستحدث اضطرابات كنتائج، ومثل العاصفة تهدأ تدريجا"، مشيرا الى أن " العاصفة مرت وهذه الايام تحدث اغتيالات واحداث، ولا ننسى ان المقاومة المسلحة تدعمها اميركا واوروبا ماليا وبالسلاح"، مضيفا "والشعب السوري اكتسب تجربة بمشاهدة ما جرى في تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين ورأى ان النتائج ليست مزحة، عليه ان يختار بين التحول الديمقراطي والهادئ وبين الدم"، معربا عن أعتقاده ان "الاكثرية الساحقة من الشعب السوري تريد التطور الهادئ، ولذلك يلقى برنامج الرئيس بشار الاسد دعما كافيا".
ووافق عون على "مسار البطريركية المارونية ورؤيتها الى موقع المسيحيين في الشرق الاوسط، معتبرا أن "المشرقية خلاص المسيحيين والمسلمين، وهي في ذاتها جعلت النسيج الاجتماعي متنوعا دينيا وثقافيا، وهي مخرج للتطرف الديني والسياسي"، مشددا على أن "هذا النسيج هو الافضل لتطوير المجتمع وسقوط الأحاديات، لدينا نموذج لعالم الغد، فهل نسقطه من اجل اعادة العرقية التي تقوم عليها اسرائيل؟"، مضيفا "ماذا فعلت انا حين ذهبت الى براد وتكلمت على التراث المشرقي والتاريخ المسيحي والتناغم مع مكونات المجتمع اللبناني والاوسع؟ نحن شعوب تريد مدى حيويا ولا تستطيع ان تعيش في علب او على شاطئ صغير".
ويعلق على مقولة ان الراعي يكرر تجربة عون في التسعينات بمعاداة فرنسا واميركا فيقول: "صاحب هذا الكلام يعيش في الماضي. الحركة الكونية تتحول"، لافتا الى أن "روما كان لها تاريخ كبير وكذلك الاسكندر وفرنسا وانكلترا. كل الامبراطوريات ستنتهي كما غيرها، هم يخطئون اليوم حين يختصرون العدالة بمصلحة اسرائيل التي تظلم العالم، الولايات المتحدة واوروبا في مرحلة الانحطاط والسقوط كما سقط الاتحاد السوفياتي عام 1989، الآن نسمع عن الانهيارات الاقتصادية".

جدد رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون رفضه القاطع لتمويل المحكمة، عازيا الـ"لا" التي يرفعها في وجه تمويل المحكمة الى "موقف خاص بنا ومستقل عن بقية الاحزاب"، مضيفا "يمكن "حزب الله" أن يوافق، لكننا لا نوافق والقصة مبدئية ولا يمكن ان ندفع مالا للمحكمة الدولية من دون تفاهم او اتفاق بيننا وبين مجلس الامن".
واكد في حديث لـ"النهار" "انا اعارض، لان هذه الاموال تصرف بلا وجه شرعي ومن غير حق وموقفي ليس ضد العدالة او ضد المحكمة"، معتبرا ان "رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي ووزير المال محمد الصفدي "يخالفان القوانين والدستور" بتأييدهما تمويل المحكمة"، مضيفا "لا يستطيع اي كان ان يلتزم امراً غير قانوني ويفرضه علي، هذا تجاوز للسلطة ولا شيء يلزمنا التمويل فهل يمكن الامم المتحدة ان تفرض خوة على الدول؟".

ولفت عون الى أن "الحكومة تقبل قريبا على فتح ملف التعيينات، والمواقع المسيحية سيعين فيها مسيحيون، ونحن لن نقدّم الا نوعية من الاسماء المشهود لها بالكفاءة والنظافة"، مضيفا "نحن لا نقدم حصصا بل اسماء اكفاء ومَن غير الضروري ان يكونوا من "التيار" او التكتل"، مشيرا الى أن "هناك اسماء اوصينا بها وهي من غير خطنا السياسي ومَن يتعاطى وايانا يعرف ذلك"، مشددا على أنه "اختار مرشحه لرئاسة  مجلس القضاء الاعلى "وسيقاتل" من اجله في مجلس الوزراء وخارجه، معتبرا أن "وهذا الملف يجب ان يبت سريعا وكذلك مراكز المحافظين والقائمقامين".
وأكد عون ان "الوضع في سوريا متماسك والنظام السوري تجاوز الخطر"، لافتا الى أن "هناك انظمة اخرى اصبحت في خطر وأمتنع عن تسميتها لانني لا اريد ان اكون مروجا لافكار ضد اي نظام قائم في المنطقة، ولكن من اعتقد نفسه في منأى، اصبح في خطر، النظام السوري تجاوز الخطر، اكيد ستحدث اضطرابات كنتائج، ومثل العاصفة تهدأ تدريجا"، مشيرا الى أن " العاصفة مرت وهذه الايام تحدث اغتيالات واحداث، ولا ننسى ان المقاومة المسلحة تدعمها اميركا واوروبا ماليا وبالسلاح"، مضيفا "والشعب السوري اكتسب تجربة بمشاهدة ما جرى في تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين ورأى ان النتائج ليست مزحة، عليه ان يختار بين التحول الديمقراطي والهادئ وبين الدم"، معربا عن أعتقاده ان "الاكثرية الساحقة من الشعب السوري تريد التطور الهادئ، ولذلك يلقى برنامج الرئيس بشار الاسد دعما كافيا".
ووافق عون على "مسار البطريركية المارونية ورؤيتها الى موقع المسيحيين في الشرق الاوسط، معتبرا أن "المشرقية خلاص المسيحيين والمسلمين، وهي في ذاتها جعلت النسيج الاجتماعي متنوعا دينيا وثقافيا، وهي مخرج للتطرف الديني والسياسي"، مشددا على أن "هذا النسيج هو الافضل لتطوير المجتمع وسقوط الأحاديات، لدينا نموذج لعالم الغد، فهل نسقطه من اجل اعادة العرقية التي تقوم عليها اسرائيل؟"، مضيفا "ماذا فعلت انا حين ذهبت الى براد وتكلمت على التراث المشرقي والتاريخ المسيحي والتناغم مع مكونات المجتمع اللبناني والاوسع؟ نحن شعوب تريد مدى حيويا ولا تستطيع ان تعيش في علب او على شاطئ صغير".
ويعلق على مقولة ان الراعي يكرر تجربة عون في التسعينات بمعاداة فرنسا واميركا فيقول: "صاحب هذا الكلام يعيش في الماضي. الحركة الكونية تتحول"، لافتا الى أن "روما كان لها تاريخ كبير وكذلك الاسكندر وفرنسا وانكلترا. كل الامبراطوريات ستنتهي كما غيرها، هم يخطئون اليوم حين يختصرون العدالة بمصلحة اسرائيل التي تظلم العالم، الولايات المتحدة واوروبا في مرحلة الانحطاط والسقوط كما سقط الاتحاد السوفياتي عام 1989، الآن نسمع عن الانهيارات الاقتصادية".


 

 

Script executed in 0.032176971435547