أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مجلس الأمن يفتح اليوم ملف اليمن ومشروع قرار يطالب صالح بالتنحي

الثلاثاء 11 تشرين الأول , 2011 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,101 زائر

مجلس الأمن يفتح اليوم ملف اليمن ومشروع قرار يطالب صالح بالتنحي

وفيما اكد الدبلوماسيون ان السفير اليمني في الامم المتحدة جمال بن عمر سيعرض الوضع في بلاده امام مجلس الامن اليوم وقد يتم رفع مشروع قرار الى اعضاء المجلس خلال الايام المقبلة، تظاهر عشرات الاف اليمنيين في صنعاء لتوجيه «رسالة» الى مجلس الامن. وانطلقت الجموع من ساحة التغيير بالقرب من جامعة صنعاء باتجاه ميدان السبعين حيث يعتصم الموالون للنظام، الا ان طوقا امنيا مشددا فرضته القوات الموالية للرئيس اجبرت المتظاهرين على تغيير مسارهم. وقال محمد العسل عضو اللجنة الاعلامية لشباب «الثورة الشعبية السلمية» انه يتعين على مجلس الامن «ان يضغط على صالح وبقايا نظامه ليرحلوا». وردد المتظاهرون شعارات مثل «يا عالم ليش السكوت والشعب اليمني يموت»، و«لن نتردد مهما صار، سنواجه كل الاخطار».

ويتمسك الدبلوماسيون الاوروبيون بدعم من الولايات المتحدة باعداد مشروع قرار يدعم خطة مجلس التعاون الخليجي التي تنص على تنحي صالح واجراء انتخابات. وكان صالح رفض توقيع المبادرة ثلاث مرات متتالية في وقت تجدد العنف في البلاد منذ عودته بعد تلقيه علاجا طبيا في السعودية الشهر الماضي. 

وقال دبلوماسي دولي في شأن مشروع القرار ان «الهدف الرئيسي هو اعطاء مزيد من الثقل لمجلس التعاون الخليجي»، فيما اوضح دبلوماسي آخر ان القرار سيتضمن نداء الى صالح «ليوقع الخطة الخليجية ويعمل من اجل حل سياسي» دعت اليه دول الخليج. واضاف ان القرار سيطالب بإنهاء فوري للعنف من جانب كل الاطراف وسيدعوهم الى سحب السلاح من الاماكن العامة. 

كذلك، شدد دبلوماسيون على ان القرار لن يلوح بفرض عقوبات او اتخاذ تدابير اخرى. كما اعرب المنتمون منهم الى دول اعضاء في مجلس الامن، عن املهم بأن توافق روسيا على دعم مشروع القرار في شأن اليمن. وعلق احدهم قائلا ان «سوريا واليمن مختلفتان تماما ولروسيا مصالح في اليمن ايضا». وايدت موسكو مبادرة مجلس التعاون الخليجي لكنها لم تعلق علنا على مشروع القرار المذكور. 

في هذه الاثناء، اعتصم عشرات الصحافيين اليمنيين في الساحة الرئيسية للاحتجاجات أمام جامعة صنعاء، حيث طالبوا بسرعة الإفراج عن الصحافي اليمني محمد صدام، مراسل وكالة «رويترز» في اليمن والمترجم الخاص للرئيس صالح، المختطف منذ يومين من قبل مسلحين موالين للمعارضة اليمنية والقوات المنشقة عن الجيش. 

على صعيد آخر، اكد تنظيم «القاعدة» في جزيرة العرب مقتل الامام الاميركي-اليمني انور العولقي في غارة اميركية في 30 ايلول الماضي، وفق ما نقل امس المركز الاميركي لرصد المواقع الاسلامية (سايت). واكد التنظيم في بيان «استشهاد الشيخ عبد الرحمن انور بن ناصر العولقي»، مضيفا ان مقتله مع «رفاقه ابو محسن المربي وسمير خان وسليم المرواني» نجم عن غارة شنتها طائرة اميركية في منطقة بين مأرب والجوف الواقعتين في شرق وشمال صنعاء. وتوعدت القاعدة بالثأر لهؤلاء في اسرع وقت. 

وقتل جندي يمني من اللواء 119 المنشق عن النظام وأصيب ثلاثة آخرون من اللواء 25 ميكانيكي الموالي مساء امس الاول في اشتباكات مع مسلحي «القاعدة» في ضواحي مدينة زنجبار، عاصمة محافظة ابين الجنوبية. 

كذلك، اصيبت 40 امرأة بجروح عندما قام مناصرون لصالح بمهاجمة تظاهرة نسائية مساء امس الاول في تعز، جنوبي صنعاء، حسبما افاد مصدر من المنظمين. وخرجت النساء في التظاهرة للاحتفال بفوز اليمنية توكل كرمان بجائزة نوبل للسلام. وقال مصدر من منظمي التظاهرة ان «بلطجية الرئيس صالح هاجموا بالحجارة والزجاجات الفارغة المتظاهرات ما اسفر عن اصابة اربعين متظاهرة بجروح». 

Script executed in 0.029384136199951