أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الله يمهل ولا يهمل

الجمعة 21 تشرين الأول , 2011 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 10,608 زائر

الله يمهل ولا يهمل

 حسمت النهاية التي بدأت منذ السابع عشر من شباط (فبراير) الماضي، تسعة اشهر على إنطلاق الثورة وشهران على سقوط باب العزيزية. تعقد وضع العقيد فلم يجد ملك ملوك أفريقيا خيمة تأويه سوى نفق في سرت، بعد أن لفظته ليبيا ولاحقه شعبها من زنكا الى زنكا. سقط في مسقط رأسه وطويت صفحة الطاغية وبدات ليبيا عهد جديدا.

الأخبار تلاحقت منذ أعلن الثوار صباح اليوم سيطرتهم على آخر أحياء مدينة سرت، وبعدها تضاربت الأنباء بين أن تكون غارة للأطلسي على موكب سيار فر من المدينة قد قتلت القذافي، وبين أن يكون قتل على يد الثوار بعد أن حاول مقاومتهم بسلاح كان يحمله. لكن صورا أظهرته حيا مصابا بجروح قبل أن ترد صور أخرى تظهر جثته في إحدى مركبات الثوار. الليبيون أعلنوا أن البلاد تحررت بمقتل القذافي ومقتل أو إعتقال ابرز أبنائه ومساعديه.

والعالم يقرأ في نهايته فجرا جديدا لبلد تضعه ثرواته النفطية والأطماع فيها أمام مسؤوليات وتحديات، وقد يكون لبنان البلد الثاني بعد ليبيا الذي عمت الفرحة مواطنيه لأن للبنانيين دينا في رقبة الطاغية، فالله يمهل ولا يهمل كما علق الرئيس نبيه بري، والطاغية بحتفه يفتح الباب على أمل جديد بجلاء مصير إمام المقاومين الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه. إنتهى الطاغية والأسئلة كما هي كثيرة عن مستقبل ليبيا وغدها وما بعده.

Script executed in 0.039846181869507