أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

باسيل لـ"النهار":المقاومة يجب ان تكون على الحدود وضد الفساد في الداخل

الجمعة 21 تشرين الأول , 2011 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,239 زائر

باسيل لـ"النهار":المقاومة يجب ان تكون على الحدود وضد الفساد في الداخل

تفاقمت الخلافات اخيرا داخل مجلس الوزراء وبات التباين واضحا للعيان، غداة اكمال الحكومة المئة يوم من عمرها. وتشهد الساحة السياسية كل يوم تبادلا للاتهامات والتلميحات بين مكونات الحكومة التي يفترض انها تشكيلة اللون الواحد.
لكن لوزير "تكتل التغيير والاصلاح" جبران باسيل رأيا مغايرا. ويقول في حديث الى "النهار" ردا على سؤال عن سبب تفاقم الخلافات داخل مجلس الوزراء "ما يحصل يؤكد اننا لسنا حكومة اللون الواحد، ولا حكومة فريق او خط سياسي واحد. بل نحن حكومة تضم كل الاتجاهات السياسية وتحديدا الافرقاء انفسهم الذين كانوا سابقا. ووجهات نظر قوى 14 آذار ممثلة داخل الحكومة ولكن بوجوه مختلفة. اما النهج والطروحات السياسية والاقتصادية والانمائية، فلم تختلف كثيرا على كل المستويات مسيحيين ومسلمين. لذا يتحول النقاش داخل مجلس الوزراء نقاشا بين فريقين".
ولكن لماذا يحتد الخلاف ويظهر اكثر فاكثر مع وزراء "جبهة النضال"، يجيب "لان النائب وليد جنبلاط يظهّر اكثر فاكثر موقفه ومن معه في السياسة. تظهر في اوقات معينة ممارسات او اداء ما فتبرز حالات الخلاف معنا. الطرف الثاني هو الذي يفتعل المشكلة في السياسة وتحت عناوين تقنية كالكهرباء والمطار والطرق وبسبب المواقف السياسية المعروفة".

الخلافات سياسية وتقنية
وهل الخلاف سياسي ام تقني؟ يقول: "اولا في السياسة، الموقف العام المعروف من الجيش والمقاومة والمحكمة الدولية وسوريا والدول العربية ككل والمال السياسي والتوطين. كل هذه العناوين تتمظهر بالظروف نفسها التي كانت داخل الحكومة السابقة. لا نزال في البعد الداخلي على النهج نفسه، ونصارع على الملفات نفسها كما في الحكومة السابقة. لا بل اننا نشعر بأننا امام معاندة ومقاومة لنهجنا الاصلاحي اعنف من ذي قبل".
على ماذا تختلفون مع الرئيس ميقاتي ووزراء الاشتراكي وحتى مع وزراء "امل"؟ يرد باسيل "على كل المواضيع، كبنية المؤسسات والصناديق ومحاربة الفساد في كل اشكاله، والمخالفات القانونية والدستورية وطريقة ضبط محاضر مجلس الوزراء وقراراته، والعناوين الاقتصادية وملفات سوكلين وسوليدير والسوق الحرة والضريبة على القيمة المضافة، وبدائل المحروقات والاملاك البحرية. لا نشعر اننا امام "نفضة" او تغيير في الاداء. حتى ان ثمة رفضا لتغيير ادوات المرحلة السابقة لا بل أصبحت محمية اكثر ، تحت عنوان "عدم اضعاف فريق" او تقويته. نحمي الفساد والسارقين فيتمتعون بحصانة بسبب انتمائهم الى طائفة معينة".
ولكن هل الجميع على خطأ وانتم وحدكم على صواب؟ يجيب: "نحن حزينون ومزعوجون لاننا وحدنا. لكانت الامور اسهل لو كان ثمة تكاتف في مجلس الوزراء، بدل تطويقنا. محاربة الفساد يجب ان تطغى على الازمات الكبيرة، لكنهم يعتبرون ان لا صوت يعلو فوق صوت المعركة، لذا يغطون على المخالفات".
من معكم داخل مجلس الوزراء؟ يقول "الكل ولا احد. ثمة اوقات يكون الجميع معنا، واحيانا اخرى لا احد. ولكن المهم ان نتخذ الموقف الصحيح لانه تعبير عن اقتناعنا، رغم ان ثمة جوا للتهويل علينا وتخويفنا. نتفهم محاولة تدوير الزوايا وتهدئة الاجواء، ولكن ليس على طول الخط، فتمرر المخالفات على غرار النهج السابق. مهمتنا كحكومة ان نوقف الغلط ولا سيما ان الجميع يعترفون بأنه غلط، كمثل تصحيح الاجور، الجميع يقرون بالخطأ فيه، لكنهم مستمرون في السير به.
والمهمة الثانية هي ان نقوم بعمل ايجابي، ونحن في مجلس الوزراء نقدم مشاريع تخص وزارتنا وغيرها، ونقدم خططا وحلولا ومشاريع. لككنا نواجه بأن الوقت غير ملائم لها. انا لا اتهم احدا، لكن هناك من يكتفي بوجوده في السلطة ويعتبر ان الانتصار هو بقاؤه اطول مدة ممكنة فيها.ليس المهم البقاء في السلطة بل انجاز مهمات ناجحة فيها. وحتى الان انجزنا امورا جيدة كما حصل في الهيئة العليا للاغاثة، وملف الخليوي الذي كسرنا به كل ما هوموروث، واعدنا تصويب الامر، والتنقيب عن النفط".
الا تعتقد اذا ان انجازات الحكومة توازي الامال التي علقت عليها؟، يجيب "ابدا. الحكومة لم تؤد ما هو مطلوب منها، والانتظارات كانت اكبر منها. نريد لها ان تنجح وان تعمل اكثر ولكن هناك من لا يقبل بوقف المخالفات التي نريد تصحيحها. نحن نعمل في اماكن كثيرة مفخخة، لان الادوات هي نفسها. هدفنا ليس اسقاط الحكومة، ولكن لا يعتبر احد انها يمكن ان تبقى بأي ثمن. نريد نجاحها لكن على قاعدة انجازها التعيينات والمشاريع ووقف المخالفات. نحن متفقون على الخطوط العريضة لكن يوميات البلد وحاجات الناس أهم، وتراكم الملفات يوصل بحجمه الى ما هو اكبرمن الاساسيات، لان اليوميات تستنزفنا".
هذا الكلام يوصلنا الى لقائك الاخير مع الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، قيل انكم اتفقتم على مواجهة المرحلة، لكن لا يبدو ان وزراء الحزب يتكتفون معكم داخل الحكومة؟ يجيب "هل مكتوب على الشعب اللبناني ان ينتقل من حرب مع اسرائيل الى تحمل نتائج ما يحدث في سوريا والوضع الاقليمي، من دون ان يحصل على حقوقه؟ يقولون لنا ان الاولوية هي للوضع الاقليمي وكلما قدمنا مشروعا يجيبونا بأن ليس وقته الان. بالنسبة الينا الاولوية لحقوق الناس ومطالبها. فهل مطلوب ان ندفع الثمن سواء كنا في الاقلية او الاكثرية، اذ يقولون لنا اسكتوا كي لا نخسر الاكثرية؟"
ولكن لماذا لا يبدو وزراء الحزب مؤيدين لكم؟ يجيب "الحزب يحيّد نفسه، ويؤجل المعركة. لكن الاساسيات تتآكل بفعل اليوميات لا يستطيع الحزب ان يقف موقف المتفرج على الخطأ. ولا تستطيع المقاومة على الحدود ضد اسرائيل الا تكون مقاومة في الداخل ضد الفساد".

اتفقنا مع نصرالله على عدم التمويل
هل اتفقتم مع السيد نصرالله على عدم تمويل المحكمة ؟ يؤكد "نعم نحن متفقون على ذلك".
لكن رئيس الوزراء مستمر بتعهد ب رأيه الخاص لا رأي الحكومة، وهو لم يناقشنا بعد في الموضوع . والمعادلة المطروحة بحماية لبنان مقابل تغطية الفساد مرفوضة، نحن مع استقرار لبنان ومع الاصلاح. ما يطرحه علينا مخالفة دستورية، اما نحن فنريد العدالة ومعرفة مرتكبي الجريمة، لكننا نريد العدالة شاملة وفتح ملف شهود الزور واصلاح القضاء وحماية وضعنا الداخلي. لا يمكن ان تقوم عدالة دولية والهيكل الداخلي فارغ".  كيف تصف علاقتكم بالحزب اليوم يقول: "متفاهمون بالاستراتيجيا وعلى المدى البعيد، لكننا مختلفون في التفاصيل اليومية. واذا استمرت الامور على ما هي لا شيء يمنع ان نتجادل، ان لم يوضع حد لهذا النمط السائد حاليا. نحن متفاهمون على كثير من المواضيع ونعطي الآراء نفسها، ولكن ليس على طول الخط هناك ايجابيات كثيرة ولكن اذا حققنا اقل مما هو منتظر منا فستكون الخيبة كبيرة".

Script executed in 0.041416883468628