أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الأمطار لم توقف اليوم الطويل أمام المغارة..

الإثنين 31 تشرين الأول , 2011 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,018 زائر

الأمطار لم توقف اليوم الطويل أمام المغارة..

على الرغم من كلّ التعليقات التي اجتاحت «جدران» صفحات الـ«فايسبوك» لدى بعض اللبنانيين الذين لا عمل لديهم سوى الاعتراض من أجل الاعتراض، وعلى الرغم من المدونات والمقالات التي «تباهى» بعض الكتّاب والمحررين المخضرمين والمغمورين فقط من أجل اتخاذ موقف معاكس، فإن مغارة جعيتا كانت نجمة لبنان خلال العطلة الأسبوعية من دون منازع. 

أمس الأحد كان موعد اللبنانيين حضوراً أمام المغارة وداخلها، وفي منازلهم يشاهدون النقل المباشر الطويل عبر تلفزيون لبنان، النتائج الأولية مرضية إلى حدّ ما، لكن المطلوب تكثيف التصويت وعدم التقاعس أو الشعور بالفوز قبل 11 ـ 11 ـ 2011، ما قد يخفض نسبة الأمل بالفوز بأحد المقاعد السبعة على عرش عجائب الدنيا الطبيعية. 

أمس كان يوماً لبنانياً بامتياز، أمام مغارة جعيتا حضر وزير الاعلام وليد الداعوق، مستنفراً تلفزيون لبنان للبث المباشر، بمشاركة فنية وبلدية وعسكرية، ففي الوقت الذي حلّقت فيه مروحيات عسكرية تابعة للجيش اللبناني فوق الأراضي اللبنانية لا سيما فوق مغارة جعيتا، رافعة لافتات تدعو إلى التصويت بكثافة، كان فوج المغاوير يشارك على الأرض مع عدد كبير من الفنانين كان أبرزهم وديع الصافي وعلي حليحل وماجدة الرومي، إضافة إلى رؤساء بلديات عديدين، وشخصيات إعلامية.

 من جهتها، جددت بلدية جعيتا، في بيان أصدرته السبت شكرها لوسائل الإعلام كافة على «المجهود الذي بذلته لدعم حملة التصويت وترويجها، ما أدّى إلى تضاعف التصويت بشكل ملحوظ». وأكّدت التزامها الكامل ودعمها المستمر لهذه الحملة من خلال وضع كل مواردها وإمكانياتها من أجل تحقيق النجاح، مبدية تقديرها للمجهود الذي تقوم به وزارتا الإعلام والسياحة. وختمت مكررة دعوتها لجميع اللبنانيين إلى الاستمرار بالتصويت. 

ميقاتي: لإظهار تميّز لبنان 

من جهته حثّ رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي، اللبنانيين على التصويت بكثافة للمغارة، وقال في حديث إلى تلفزيون لبنان: «نحن أمام فرصة عالمية مهمة لإظهار تميّز وطننا، وأدعو جميع اللبنانيين إلى التصويت بكثافة، وهذا واجب وطني حقيقي، وأطمئن أن نِسب التصويت كبيرة جداً، ولسنا بعيدين عن الفوز. أكرر ما قلته يوم التصويت في جعيتا بأن كل مكان في لبنان هو من إبداعات الله، وهذا الوطن مميز بكل معنى الكلمة». 

الداعوق: «يوم لبناني بامتياز» 

أما وزير الاعلام وليد الداعوق، فدعا اللبنانيين خلال اليوم الإعلامي الطويل «Téléthon» من مغارة جعيتا، إلى التصويت لها بكثافة لكي تكون من عجائب الدنيا الطبيعية السبع. 

وقال: «كلنا اليوم للبنان ولجعيتا وللوطن وكلنا أمل، فجعيتا فعلاً من عجائب الدنيا، وكل من زارها يرى ذلك، وانعكاسات الفوز مهمة جداًَ على الاقتصاد والسياسة، وتضع لبنان على الخريطة السياسية والعالمية». 

وتابع: «نحاول أن نجيش كل الناس للتصويت، الجيش تعاون وكذلك قوى الأمن الداخلي وكل الأجهزة والسفارات. وعلى كل مواطن أن يصوّت أكثر من مرّة، لأن الكلفة زهيدة جداً، فلننس اليوم 8 و 14 آذار ولنكن 11/11/2011 ». 

ودعا الداعوق في الختام الجميع إلى «أن يكونوا معنا في هذا اليوم اللبناني بامتياز، فلننس خلافاتنا ونتركها جانباً، وما علينا إلا التفكير بجعيتا التي هي فوق كل اعتبار، فبالعزم والشجاعة وعدد الأصوات نستطيع الفوز». 

شربل: لعجيبة ثانية توحّد اللبنانيين 

أما وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل، فقد ذهب إلى التمني بـ«أن تتحقق عجيبة ثانية في زمن العجائب هذا، فتجمع اللبنانيين وتوحدهم» حيث زار مغارة جعيتا برفقة عائلته، داعياً إلى التصويت بكثافة، وقال: «كلّفنا كل البلديات والقوى الأمنية بالتصويت لمغارة جعيتا، واعتقد أن الكل لبّى النداء، الناس ستنسى لبنان بسبب الانقسام السياسي، ولكن بفضل جعيتا سيجتمع اللبنانيون». 

... وعبود في الأرجنتين 

أما وزير السياحة فادي عبود، فقد طار إلى الأرجنتين لتوقيع اتفاقية توقيع سياحي مع نظيره الأرجنتيني إنريكي ماير، ولم ينس بالطبع في كلمته التي ألقاها التشديد على أهمية التبادل السياحي بين البلدين والتعاون في هذا المجال، وتحديداً في تبادل التصويت لمعالم الطبيعة المرشحة لمباراة عجائب الطبيعية السبع، وهذه المعالم هي شلالات أيغوازو في الأرجنتين ومغارة جعيتا في لبنان. 

من جهته، لفت ماير إلى أهمية تعميق علاقة التبادل السياحي مع الدول العربية كافة، وأعاد التذكير بضرورة تصويت كل الأرجنتينيين لمغارة جعيتا. 

إبراهيم: صرح سياحي 

كما رأى مدير الإذاعة اللبنانية محمد إبراهيم، من أمام مغارة جعيتا، أن «هذه المغارة هي عجيبة من عجائب الدنيا السبع عن حق وحقيقة، وأن الملائكة تحفظ هذا المكان»، واعتبر أن «المطر اليوم يشارك بغزارة في التصويت»، ولم ينس دعوة كل المواطنين إلى التصويت لها عبر الإنترنت أو عبر الـ«SMS» أكثر من مرة. 

وردّاً على سؤال عن الخطة لدعم مغارة جعيتا قال: «بدأنا منذ يومين أو ثلاثة في إذاعة لبنان التحضير لهذا الموضوع على الهواء، واعتقد من الآن وحتى 11 تشرين الثاني همّنا الوحيد مغارة جعيتا، لأنها صرح من صروح السياحة في لبنان». 

وتمنى إبراهيم إقامة أيام وطنية لزيارة الأماكن السياحية، «لأن السائح الغربي أو العربي الذي يأتي إلى لبنان، لا يرى مغارة جعيتا فقط، بل يكون هناك احتكاك مع الثقافة والحضارة في لبنان، ما ينتج تفاعلاً إنسانياً كبيراً، فضلاً عن الجانب الاقتصادي». 

الصافي: شرف لبنان وعزّه 

وكان وصل الفنان وديع الصافي، محاطاً بعدد كبير من الفنانين اللبنانيين، إلى مغارة جعيتا للمشاركة في اليوم الإعلامي تشجيعاً للتصويت للمغارة كي تفوز في مباراة عجائب الدنيا الطبيعية السبع. 

وقال الصافي في حضور وزير الإعلام وليد الداعوق: «المغارة رمز الوطن لبنان الحبيب، وهي عجيبة من عجائب لبنان العديدة، وهي شرف الوطن وعزّه، وستفوز إن شاء الله على العالم كله». 

بدوره، دعا الفنان راغب علامة إلى التصويت بكثافة معتبراً ذلك واجباً وطنياً على كل لبناني لدعم مسيرة بلده السياحية والحضارية. 

وقال الداعوق: «لقد كبر قلبي عندما رأيت هذا الحشد من الفنانين الذين يدعون للتصويت وهذا زخم كبير للبنان. الفن يؤدي للسياحة والسياحة تؤدي إلى الاقتصاد والاقتصاد يؤدي إلى السياسة، ولبنان كله مجتمع اليوم، وهذه فرحة لا تعاد، ويجب أن نستغلها». 

الرومي: جعيتا تجمع اللبنانيين 

بدورها، أعربت الفنانة ماجدة الرومي، على هامش اليوم الإعلامي الطويل عن إيمانها «بأن قضية المغارة تجمع اللبنانيين للمرة الأولى، وسنكون قلباً واحداً في التصويت لفوزها في مباراة عجائب الدنيا الطبيعية السبع»، وقالت: «هذه المغارة هي للجميع مقيمين ومغتربين، وأدعو الأصدقاء العرب أيضا إلى أن يضموا جهودهم إلينا». وأضافت: «هذه المغارة تستحق اهتمام الجميع وهمتهم، وفوزها سيرفع رأس لبنان عالياً. يجب ألا نكون لامبالين حيال هذا الأمر، وعلينا التصويت بكثافة لتعزيز وطنيتنا». 

زغيب: واجب وطني 

كما رأى الشاعر هنري زغيب أن «المغارة هي حبة اللؤلؤ، والتصويت لها واجب وطني، ومغارة جعيتا عنوان آخر للبنان، كما الأرز عنوان لبنان، وأيضاً بعلبك عنوان لبنان وجبران عنوان لبنان. وفي التصويت الانتخابي هناك أناس مع وضدّ، أما التصويت لجعيتا فيجب على الجميع أن يكون مع». 

آراء 

وأكّد النائب عاطف مجدلاني، من مغارة جعيتا، أن هذه المغارة تستحق أن تكون من العجائب لأنها عطية من عطاءات الله للبنان، ورأى أن من واجبنا كلبنانيين التصويت كي تربح جعيتا. 

أما النائب السابق فريد هيكل الخازن فقد دعا إلى «التواصل مع سفاراتنا في الخارج ورجال الأعمال لدفعهم باتجاه التصويت للمغارة كي تفوز في مسابقة عجائب الدنيا السبع، فنحن بلد مبني اقتصاده على الجمال الطبيعي وعلى تراثه كمغارة جعيتا». 

ودعت ملكة جمال لبنان السابقة رهف العبد الله من مغارة جعيتا، إلى التصويت للمغارة لإيصالها إلى العالمية. وأكدت ضرورة أن «نتوحد ليصبح لبنان بلد الحضارة وأن نعكس صورته الحقيقية». 

من جهتها أكدت «جمعية إنماء طرابلس والميناء» أنه «لما كانت مغارة جعيتا من أهم معالم لبنان الطبيعية، وأنها ثروة سياحية تجذب السيّاح من كل أنحاء العالم، بات من الضروري تصنيفها عالمياًَ كإحدى عجائب الدنيا الطبيعية السبع، وأشارت في بيان إلى أن الجمعية «ومن موقعها الإنمائي والوطني والسياحي بدأت حملة إعلامية تحثّ فيها اللبنانيين على التصويت»، آملةً أن يكون هذا اليوم تاريخياَ يرتفع فيه اسم لبنان عالياَ في جميع أنحاء العالم، وعلى جبينه الناصع معجزة مغارة جعيتا». 

... وصور تستنفر «اليونيفل» 

وإلى الجنوب، تمنّى نائب رئيس بلدية صور صلاح صبراوي، على قائد القوة الإيطالية العاملة في إطار «اليونيفيل» جنوباً الجنرال دي تشيكو، خلال اللقاء الذي جمعه به قبل انتهاء مهامه ومغادرته لبنان، حثّ جنود كتيبة بلاده في الجنوب وفي إيطاليا على التصويت لمغارة جعيتا، لافتاً إلى أن المغارة وصلت إلى مرحلة التصفيات النهائية. داعياً أهالي مدينة صور ومنطقتها والجنوبيين وطلاب المدارس والجامعات إلى التصويت الكثيف «لأنها فرصة تعيد لبنان إلى الخريطة السياحية العالمية، الأمر الذي يعطيه دفعاً معنوياً واقتصادياً وسياسياً واجتماعياً». 

بدوره أمل دي شيكو فوز مغارة جعيتا في المسابقة وقال: «سنكون مسرورين بهذا الفوز لأن لبنان بلد جميل يستحق الاستقرار والسلام». 


Script executed in 0.029572010040283