أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

امير قطر يعلن اجراء أول انتخابات في بلاده عام 2013

الأربعاء 02 تشرين الثاني , 2011 12:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,094 زائر

امير قطر يعلن اجراء أول انتخابات في بلاده عام 2013

أعلن أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، اليوم الثلاثاء، إجراء أول انتخابات لمجلس الشورى في تاريخ بلاده في النصف الثاني من 2013.

 وقال الأمير في افتتاح دور الانعقاد الجديد لمجلس الشورى المعين: "أعلن من على منصة هذا المجلس، أننا قررنا أن تجري انتخابات مجلس الشورى في النصف الثاني من العام 2013"، وذلك بحسب كلمته التي نقلتها وكالة الأنباء القطرية.

 وأضاف الشيخ حمد أن غالبية الأهداف التي حددها الدستور القطري قد طبقت، وقال: "أجرينا انتخابات بلدية وأقمنا المحكمة الدستورية"، إلا أنه أوضح أن "بعض البنود تأجل تطبيقه لأسباب متعلقة بتحديات التنمية في البلد والأوضاع العاصفة في المنطقة، لا سيما وأن بعض البنود يحتاج إلى قوانين لكي ينفذ"، في إشارة إلى انتخابات مجلس الشورى.

 وأضاف: "نحن نعلم أن هذه الخطوات كلها ضرورية لبناء دولة قطر الحديثة والإنسان القطري القادر على خوض تحديات العصر وبناء الوطن".

 وأكد رئيس الوزراء الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني في فبراير/شباط الماضي أن الدوحة تعمل على تنظيم انتخابات مجلس الشورى "في المستقبل القريب".

 وتبنى مجلس الشورى المعين في 2008 قانوناً يفتح الباب أمام إجراء انتخابات تشريعية جزئية، بحيث يتم انتخاب ثلثي أعضاء المجلس، ويقوم الأمير بتعيين الثلث الباقي.
قطر.. أكبر مصدر للغاز المسال عالمياً

ونظمت قطر أربع انتخابات للمجلس البلدي منذ العام 1999، آخرها كان في مايو/أيار، ويبلغ عدد سكان قطر حوالى 1.7 مليون نسمة.

 وقطر دولة منتجة للنفط وعضو في منظمة الدولة المصدرة للنفط (أوبك)، حيث تبلغ حصتها من الإنتاج حوالى 800 ألف برميل يومياً، وهي تسعى لرفع قدرتها الإنتاجية إلى مليون برميل يومياً.

 إلا أن ثروتها الحقيقية هي الغاز، إذ تملك قطر احتياطياً يقدر بأكثر من 25 مليار متر مكعب، وهي بالتالي ثالث أغنى بلد بالغاز في العالم بعد روسيا وإيران.

 وقد باتت قطر أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم مع إنتاج بلغ 77 مليون طن سنوياً.

 وقال أمير قطر إن بلاده اضطرت للاستدانة بكثافة اعتباراً من العام 1995 لتمويل مشاريع توسعة قطاع النفط والغاز حتى وصلت نسبة الدين إلى 111% من مجمل الناتج القومي في 1998، والنسبة الآن بحدود 23% فقط من الناتج القومي.

 وبحسب الشيخ حمد، كان إجمالي الناتج المحلي في قطر بحدود 29.6 مليار ريال (7,4 مليار دولار) في 1995، ووصل في عام 2010 إلى 463.5 مليار ريال (127.3 مليار دولار)، أي أنه تضاعف حوالى 16 مرة.

 أما معدل دخل الفرد فقد بلغ 75 ألف دولار في 2010 مقارنة بـ16400 دولار في 1995 بحسب الشيخ حمد.


Saved from tayyar.org أعلن أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، اليوم الثلاثاء، إجراء أول انتخابات لمجلس الشورى في تاريخ بلاده في النصف الثاني من 2013.

 وقال الأمير في افتتاح دور الانعقاد الجديد لمجلس الشورى المعين: "أعلن من على منصة هذا المجلس، أننا قررنا أن تجري انتخابات مجلس الشورى في النصف الثاني من العام 2013"، وذلك بحسب كلمته التي نقلتها وكالة الأنباء القطرية.

 وأضاف الشيخ حمد أن غالبية الأهداف التي حددها الدستور القطري قد طبقت، وقال: "أجرينا انتخابات بلدية وأقمنا المحكمة الدستورية"، إلا أنه أوضح أن "بعض البنود تأجل تطبيقه لأسباب متعلقة بتحديات التنمية في البلد والأوضاع العاصفة في المنطقة، لا سيما وأن بعض البنود يحتاج إلى قوانين لكي ينفذ"، في إشارة إلى انتخابات مجلس الشورى.

 وأضاف: "نحن نعلم أن هذه الخطوات كلها ضرورية لبناء دولة قطر الحديثة والإنسان القطري القادر على خوض تحديات العصر وبناء الوطن".

 وأكد رئيس الوزراء الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني في فبراير/شباط الماضي أن الدوحة تعمل على تنظيم انتخابات مجلس الشورى "في المستقبل القريب".

 وتبنى مجلس الشورى المعين في 2008 قانوناً يفتح الباب أمام إجراء انتخابات تشريعية جزئية، بحيث يتم انتخاب ثلثي أعضاء المجلس، ويقوم الأمير بتعيين الثلث الباقي.
قطر.. أكبر مصدر للغاز المسال عالمياً

ونظمت قطر أربع انتخابات للمجلس البلدي منذ العام 1999، آخرها كان في مايو/أيار، ويبلغ عدد سكان قطر حوالى 1.7 مليون نسمة.

 وقطر دولة منتجة للنفط وعضو في منظمة الدولة المصدرة للنفط (أوبك)، حيث تبلغ حصتها من الإنتاج حوالى 800 ألف برميل يومياً، وهي تسعى لرفع قدرتها الإنتاجية إلى مليون برميل يومياً.

 إلا أن ثروتها الحقيقية هي الغاز، إذ تملك قطر احتياطياً يقدر بأكثر من 25 مليار متر مكعب، وهي بالتالي ثالث أغنى بلد بالغاز في العالم بعد روسيا وإيران.

 وقد باتت قطر أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم مع إنتاج بلغ 77 مليون طن سنوياً.

 وقال أمير قطر إن بلاده اضطرت للاستدانة بكثافة اعتباراً من العام 1995 لتمويل مشاريع توسعة قطاع النفط والغاز حتى وصلت نسبة الدين إلى 111% من مجمل الناتج القومي في 1998، والنسبة الآن بحدود 23% فقط من الناتج القومي.

 وبحسب الشيخ حمد، كان إجمالي الناتج المحلي في قطر بحدود 29.6 مليار ريال (7,4 مليار دولار) في 1995، ووصل في عام 2010 إلى 463.5 مليار ريال (127.3 مليار دولار)، أي أنه تضاعف حوالى 16 مرة.

 أما معدل دخل الفرد فقد بلغ 75 ألف دولار في 2010 مقارنة بـ16400 دولار في 1995 بحسب الشيخ حمد.

 

Script executed in 0.038742065429688