أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

«جعيتا» تقفز إلى المراكز العشر الأولى بين عجائب العالم

الأربعاء 09 تشرين الثاني , 2011 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,859 زائر

«جعيتا» تقفز إلى المراكز العشر الأولى بين عجائب العالم

هي «جعيتا»، لمسة الطبيعة الساحرة على أرض لبنان، حيث لم يكن لإبداع الإنسان وفنونه وجهة نظر سوى الحفاظ على هذا المعلم من أيدي العبث، ومن تركات الحروب، أهلية كانت أو عدوانية، هي «جعيتا» عجيبة لبنان بكهوفها، وهوابطها وصواعدها، بحجارتها المتجمدة، وتماثيلها التي نحتتها سنون طويلة على مدّ العمر وجزره، هي العجيبة في حارس الزمن الذي يحميها من شرّ الزمن ذاته.
في الأمس البعيد، رُشّحت «جعيتا» كي تكون واحدةً من عجائب الدنيا الطبيعية السبع، وفي الأمس القريب، أطلقت حملة واسعة للتصويت لها كي تفوز بعرشٍ هي تستحقه، ولبنان يستحقه، ومن يرى لهذا الـ«لبنان» مراكز مرموقة في العالم.. يستحقها.
في الأمس البعيد، كانت المغارة مرشحة من بين المئات من المعالم الطبيعية حول العالم، ومن خلال التصويت الأولي تقدمت إلى أحد المراكز بين 400 معلم، وفي الأمس القريب، ومن خلال التركيز أكثر على التصويت، قفزت جعيتا فوق المئات لتكون واحدةً من بين 28 موقعٍاً طبيعياً وصلت إلى المرحلة ما قبل النهائية، في تنافسٍ عنوانه الخاسر يُنسى والفائز يبقى، ما حدا بوزارتي السياحة والإعلام الى تنظيم حملة واسعةً للتصويت للمغارة، فكان يوم الـ«Téléthon» بالتعاون مع بلدية جعيتا وتلفزيون لبنان وشركة «ماباس»، ما كثّف التصويت أكثر فأكثر، وبات الأمل في الفوز قريباً جداً، إن لم نقل.. قاب قوسين أو أدنى.
أما المفاجأة التي تدعو إلى المزيد من التصويت، فتتمثل في ما أعلنه مدير شركة «ماباس» الدكتور نبيل حداد منذ يومين، ومفاده أن أن مغارة جعيتا حلّت حتى الآن (منذ يومين) بين المواقع العشر الأوائل من أصل 28 موقعاً، وإلى جوارها البحر الميت (فلسطين المحتلة)، الـ«غراند كانيون» (الولايات المتحدة الأميركية)، بارييه ريف (أستراليا)، خليج هالونج (فييتنام)، جزيرة جوجو (كوريا الجنوبية)، جزيرة كومودو (إندونيسيا)، نهر بويرتو برنسيسا الجوفي (الفيليبين)، نهر ساندربان (الهند + بنغلادش) وجبل فيسوفيوس (إيطاليا).
وإذ اعتبر أن هذه النتيجة الظرفية الجيدة هي غير نهائية، وقابلة للتغيير حكماً خلال الأيام الخمسة المتبقية، طلب الحداد من اللبنانيين والعرب المثابرة على التصويت حتى تاريخ 11/11/2011 الساعة الواحدة بعد الظهر، شاكراً وسائل الإعلام والمنظمات الشبابية والمؤسسات الخاصة والحكومية كافة على المساعدة الفعّالة في هذه الحملة الوطنية. كما أعلن أنه سيتبلغ نتائج المسابقة من قبل اللجنة المنظمة في سويسرا في تمام التاسعة من مساء الجمعة في 11 تشرين الثاني 2011. وأمل من مختلف وسائل الإعلام أن تكون جاهزة لبث ّهذا الخبر الهام مباشرة إلى اللبنانيين من أمام مغارة جعيتا.
باصات من «السياحة»
من جهتها أصدرت وزارة السياحة، تعميما حمل الرقم 24، يقضى بتخصيص باصات في المحطات التالية: جونيه (سوبر ماركت فهد)، بعبدا (سوبر ماركت أبي خليل)، الحمراء (أمام وزارة السياحة) والدورة (مستديرة الدورة)، لنقل من يرغب من العاملات الأجنبيات من جنسيات مختلفة لزيارة مغارة جعيتا مجاناً، والتصويت لها ابتداء من الساعة العاشرة من صباح الأحد الفائت، وذلك في إطار الحملة لتكثيف التصويت لمصلحة مغارة جعيتا في مسابقة عجائب الدنيا الطبيعية السبع.
أما هذه المبادرة فقد قامت بها وزارة السياحة مع شركة «ماباس» المستثمرة لمرفق جعيتا السياحي، وذلك «لإبراز الوجه الحضاري للبنان تجاه هذه الفئة العاملة، حتى يبقى حماس اللبنانيين واندفاعهم عملية مستدامة في هذا الاستحقاق الوطني والسياحي التراثي».
48 ساعة
يومان فقط بقيا لانتهاء التصويت، وبفعل إرادة اللبنانيين، وحماسهم، وشعورهم الوطني، لا يبقى أمام «جعيتا» ولبنان سوى الفوز، ليكتمل مشهد الفرحة، وتكتمل صورة عجيبة أخرى، رافقت »جعيتا» طوال هذه الفترة، والتي تتمثل في وحدة اللبنانيين، وتكاتفهم، وتآزرهم، عند كل استحقاق وطني، حبّذا لو أن هذا المشهد ينسحب على كل همّ مطلبي في هذا البلد الصغير الكبير.

Script executed in 0.032500028610229