أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مصادر عسكرية للسفير: ما يثار حول تورط الجيش بأحداث سوريا هو محض افتراء

الخميس 10 تشرين الثاني , 2011 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,033 زائر

مصادر عسكرية للسفير: ما يثار حول تورط الجيش بأحداث سوريا هو محض افتراء

استغربت مصادر عسكرية رفيعة الحملات التي تُشن على الجيش اللبناني، داعية الى "إبقاء المؤسسة العسكرية بعيدة عن التجاذبات السياسية"، وقالت لـ"السفير" ان "الغاية من الاتهامات التي تستهدف الجيش هي تقييد حركته ودفعه الى رفع يده عن الحدود مع سوريا، حتى يسودها الفلتان والتسيب، كما يرغب البعض، ولكنه لن يتأثر بها".
وأكدت المصادر ان "الحملات وما يرافقها من اتهامات رخيصة لا تقدم ولا تؤخر"، مشددة على ان "الجيش متمسك بتأدية دوره الوطني، والمطلوب من الكل تحييده عن الصراع السياسي". وحذرت من ان "التصويب على المؤسسة العسكرية يُضر أولا الذين يصوبون عليه، لأن هؤلاء كما غيرهم، بحاجة الى ان يبقى الجيش قويا وبمنأى عن التجاذبات الداخلية، حتى يظل قادرا على حماية حق الجميع في ان يتكلموا ويتصارعوا بشكل ديموقراطي".
وأوضحت المصادر ان "المشكلات التي حصلت على الحدود كانت محدودة، مؤكدة ان الجانب السوري تجاوب مع الجانب اللبناني في معالجتها، ولافتة الانتباه الى انه جرى تضخيمها إعلاميا لأسباب سياسية".
وأشارت المصادر الى ان "الجيش اعتاد منذ عام 1990 ان يشتري بعض حاجاته اللوجستية من سوريا"، لافتة الانتباه الى انه "أبرم قبل فترة قصيرة عقدا مع السوريين عبر وزارة المال ومصرف لبنان لشراء كابل هاتف رباعي، كون ثمنه رخيصا، وهذا تطلب من الشاحنات العسكرية ان تنقله الى الأراضي اللبنانية، كما ان الجيش يُصلح في أحيان كثيرة معدات في سوريا باعتبار انه كان قد اشتراها منها، عدا عن ان الاراضي السورية تشكل ممرا إلزاميا للشاحنات التي تنقل معدات لوجستية للجيش من الأردن، وبالتالي فلا شيء جديدا على هذا الصعيد، وما يثار حول تورط المؤسسة العسكرية بأحداث سوريا هو محض افتراء".

Script executed in 0.027885913848877