أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

ميقاتي: لبنان انتصر وأمام الحكومة الكثير لتحقّقه

الأحد 04 كانون الأول , 2011 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,269 زائر

ميقاتي: لبنان انتصر وأمام الحكومة الكثير لتحقّقه

وقال إنه لا يعتبر ما حصل إنجازاً، «بل إن الإنجاز الحقيقي يتحقق عندما يفي المجتمع الدولي بكل التزاماته تجاه لبنان، وعندما نحفظ مصلحة بلدنا ونعزز مسيرتنا الأهلية وعندما نمضي جميعاً متكاتفين متضامنين للنهوض بوطننا على المستويات كافة». 

وتابع ميقاتي: «لن أتوقف عند التحليلات والروايات التي صدرت تعليقاً على هذا القرار ولن أدخل في المزايدات او التبريرات، فالتضحية والعطاء في سبيل الوطن مدعاة افتخار وواجب لأن مصلحة الوطن تعلو ولا يُعلى عليها وعندما تتعرّض لاي انتكاسة أو خطر علينا ان نجهد في ايجاد المخارج التي تحميه ولو كلفتنا تضحيات بمواقف ومراكز، فهناك دائماً المصلحة العليا التي تعلو علينا جميعاً». 

وقال إن طي صفحة تمويل المحكمة «يشكل خطوة في مسار عمل الحكومة الحافل بالاستحقاقات الاقتصادية والانمائية والادارية والتربوية، وهنا يكمن الإنجاز الذي يتطلب منا المزيد من التضامن والتعاضد لاستكمال ما بدأناه». 

واشار ميقاتي إلى أنه «امامنا الكثير لتحقيقه من مشاريع انجزت دراساتها ووضعت خطط العمل لها، ومن غير الجائز ان تعطلها التجاذبات السياسية والمماحكات اليومية. ونحن ماضون في ترجمة طموحاتكم بالتعاون مع المجلس النيابي، وعلينا أن نضع نصب اعيننا الجمع بين ما نريد إنجازه وما نستطيع انجازه، لأن ما نريده كثير جداً وما نستطيعه قد يكون اقل بعض الشيء. ان ورشة العمل في الحكومة ستنطلق من جديد وبزخم وستجد المسائل التي لم تنجز بعد كل العناية التي تستحق وفقا للاولويات التي حددها مجلس الوزراء لتفعيل القطاعات كافة». 

وقال: يوم كُلفت تشكيل الحكومة، كان الجميع يشعر أن الفتنة تعصف في أرجاء الوطن، وتهدد بتدمير مكتسباته وسلمه الأهلي. وشعرت أنا شخصياً بوطأة المسؤولية وحراجتها في زمن انعدام الثقة بين أبناء البيت الواحد. وقد سعيتُ وسأسعى بكل ما أوتيت من قوة وعزم، بالتعاون مع المرجعيات الوطنية من سياسية ودينية لحماية وطننا من كل شر فتاك. ودعا «جميع القيادات اللبنانية للتلاقي وحماية وطننا من الاخطار الداهمة ووقف تعميق الشقوق بين أبناء الشعب الواحد». 

ميقاتي في طرابلس 

وكان ميقاتي أخذ قسطاً من الراحة أمس في مدينته طرابلس («السفير»)، فالتقى حشداً من أبناء المدينة وأهلها في مكتبه واطلع على حاجياتهم ومتطلباتهم، في وقت ارتفعت في شوارع طرابلس والميناء اللافتات التي تشيد بقراره تمويل المحكمة الدولية. 

وأدى ميقاتي صلاة الجمعة في الجامع المنصوري الكبير بمشاركة مفتي طرابلس والشمال الشيخ الدكتور مالك الشعار، الذي ألقى خطبة اعتبر فيها أن قرار ميقاتي كان مشرفاً وبطولياً ويتطلب رجالاً لتقوم به، وقال إن ميقاتي كان المؤتمن على ما أعلنه لقاء دار الفتوى من ثوابت إسلامية ووطنية ونشكره على موقفه الكبير وقراره بتمويل حصة لبنان من موازنة المحكمة». 

وأضاف: «لقد وفى بوعده على الرغم من جسامة المسؤولية، فلا احد كان يتصور ماذا كان سيحدث لو لم يتخذ الرئيس قراره بالتمويل».

Script executed in 0.03958797454834