أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

كنعان: اعتكاف وزرائنا رسالة نتمنى ان تكون وصلت وإلا فسيكون هناك غيرها

الأحد 04 كانون الأول , 2011 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 914 زائر

كنعان: اعتكاف وزرائنا رسالة نتمنى ان تكون وصلت وإلا فسيكون هناك غيرها

أكد امين سر تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ابراهيم كنعان ان "اعتكاف وزراء التكتل، رسالة اولى نتمنى ان تكون وصلت والا فستكون هناك خطوة ثانية"، معتبراً ان "التيار الوطني الحر وصل اليوم الى اقسى درجات المواجهة مع النظام الذي كرّس الخنوع والوصاية والفساد والنيل من الكرامة الشخصية والسيادة الوطنية"، مؤكداً الا مساومة او تسوية او كلام مع اي كان على الإصلاح الذي هو خط احمر كما السيادة والإستقلال.
كلام كنعان جاء خلال تمثيله العماد ميشال عون في العشاء السنوي لهيئة الجديدة البوشرية السد في التيار الوطني الحر، في حضور العقيد موريس ابو جودة، ممثلاً النائب نبيل نقولا، ورئيس بلدية الجديدة البوشرية السد انطوان جبارة واعضاء المجلس البلدي والمخاتير، واشار كنعان الى ان اهم عنصر في الدموقراطية هو تداول السلطة الذي يؤمّن تجديد الدماء، وهو الذي اذا حصل في شكل حضاري، يعطي نموذجاً يؤسس عليه في المستقبل، وهو المشروع بعيداً من الشخصانية والأنا، مهنئاً في هذا السياق التيار بهيئاته المحلية، ومنها هيئة الجديدة البوشرية السد، التي من خلال الإنتقال الإيجابي والديموقراطي للسلطة، من هيئة ائتمنت على اهداف التيار، وكان خير من يمثلها امين يزبك الذي وصفه بالأمين، الى هيئة جديدة تحمل المشعل بالتضامن مع كل اعضاء التيار والعونيين، مباركاً للهيئة هذا المسار آملاً في ان تسير كل الاحزاب والتيارات على هذه الطريق الإيجابية.
وفي الشأن السياسي، اشار كنعان الى عنوانين في الأسبوع الفائت، المحكمة وتمويلها، واعتكاف وزراء التغيير والإصلاح، معتبراً ان التكتل اكد اكثر من مرة الا تمانع بين المحكمة والعدالة واولويات الناس سائلا في هذا السياق" لماذا يطرح في كل مرة السؤال متى الموازنة والحسابات واموال البلديات وتسليح الجيش والكهرباء والمياه؟ لماذا  يتكرر هذا السؤال منذ اول وعينا، لماذا لا يكون واجباً آنياً، مثل الأكل والشرب وكل شيء نحتاج اليه يومياً؟ لماذا لا تكون هذا الأمور اولوية اوليات اي حكومة، وليس الحكومة الراهنة فقط؟  قائلا "لذلك كان الإعتكاف الذي نتمنى ان يكون رسالة وصلت، لأنها اذا لم تصل، ستكون هناك خطوة ثانية نتمنى الا نضطر الى الوصول اليها".
واضاف: "ليكن واضحاً للجميع، انه كما كانت السيادة والإستقلال ولا زالت خطاً احمر، فليكن واضحاً للجميع، الا مساومة او مفاوضة او كلام مع اي كان، في ما يتعلّق بالإصلاح الذي على اساسه خضما اشرس المعارك ".
وتابع : "من يعتقد اليوم وهو واهم، انه يمكن له ان يتجاوزنا او يأخذنا الى طريق لا توصلنا الى حيث نريد، بل حيث يريد هو، نقول له اننا صاحاب الأرض، وان هناك طريقاً واحدة، توصل الى دولة الشراكة والتوازن، وهي الطريق التي نسلكها، ولن نقبل بأي شكل من اشكال، بأخذنا الى غير الطريق التي  رسمناها ودخلنا على اساسها السلطة التي هي وسيلة وليست الهدف".
ودعا كنعان الى عدم الخطأ بالحسابات،  قائلاً: "هناك مدرسة تقليدية في لبنان، تعتبر ان الحضور بالسلطة هو الهدف، ونحن نقول لهم لا تخطئوا معنا، فلقد اخطأتم في الماضي ورأيتم ان حساباتكم لم تكن سليمة.  ونحن اليوم نكرر وننبّه الى ان الهدف هو الإصلاح وتصحيح الأخطاء التي عانى منها اللبنانيون على مدى عقدين".
وأكد كنعان ان التيار وصل اليوم الى اقسى درجات المواجهة مع النظام الذي كرّس الخنوع والوصاية والفساد والنيل من الكرامة اللبنانية والسيادة الوطنية، نحن في اشرس مواجهة واحلك الظروف واشد اللحظات حرجاً. ننظر اليكم لنقول ان المسيرة ستستكمل ونطلب منكم تلبية نداء بناء الدولة الحقيقية والحرة التي لا تهمش اولويات شعبها.

Script executed in 0.032011985778809