أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

تونس: متظاهرون إسلاميون مناصرون لـ«النهضة» يعتدون على المعتصمين أمام مقر المجلس التأسيسي

الإثنين 05 كانون الأول , 2011 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,732 زائر

تونس: متظاهرون إسلاميون مناصرون لـ«النهضة» يعتدون على المعتصمين أمام مقر المجلس التأسيسي

وقامت الشرطة التونسية في وقت متأخر من مساء أول أمس، بتفريق متظاهرين اسلاميين مستخدمة الغاز المسيل للدموع بعد مواجهات عنيفة مع المعتصمين امام مقر المجلس التأسيسي في ساحة «باردو». وقالت المتحدثة باسم المعتصمين ايناس بن عثمان «الاسلاميون هاجمونا ورشقونا بالحجارة، الشرطة اطلقت الغاز المسيل للدموع». وأضافت «التجمع مستمر، نحن باقون. الا ان المهاجمين يستفزوننا، لا يزالون في المنطقة وينتظروننا في كل ناحية من الشارع». 

وأكد المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية هشام المؤدب ان «مجموعة من المؤيدين للسلفيين رموا الحجارة» على المشاركين في التجمع و«قامت الشرطة بتفريقهم». وأضاف «الهدوء عاد» الى المكان. ومن بين المتظاهرين الإسلاميين، كان هناك من يرفع أعلام حزب «التحرير» والجماعات السلفية، ويرفعون شعارات مثل «سلفية ونهضاوية، تونس إسلامية»، و«نحن الأغلبية». 

وكان «النهضة» قد أصدر بيانا جاء فيه: «مع تأكيدها أحقية التعبير والتظاهر لكل أفراد المجتمع التونسيين، فإن حركة النهضة لا تدعو في هذه المرحلة إلى النزول إلى الشارع وخاصة التحرك المبرمج ليوم السبت أمام المجلس التأسيسي، إيمانا منها بأهمية التريث في هذه المرحلة. كما تحيي حركة النهضة كل أنصارها الغيورين عليها وعلى الشرعية التأسيسية التي جاءت بها الانتخابات». لكن طبيعة المشاركة الإسلامية في الاعتداء على المعتصمين أكّدت بحسب المدافعين عن العلمانية «تحالفا موضوعيا» بين «النهضة» والمجموعات الإسلامية الأخرى. 

وأصدرت لجنة «اعتصام باردو 1» الذي تشارك فيه العديد من منظمات المجتمع المدني ووفود المعطلين عن العمل من الحوض المنجمي ومن مناطق أخرى وأعضاء الاتحاد العام لطلبة تونس والأحزاب والمواطنون المستقلون، في انتظار أفواج آتية من بقية جهات البلاد، بيانا جاء فيه أن الاعتصام يهدف إلى الضغط على أعضاء المجلس الوطني التأسيسي من أجل استكمال مهام المسار الثوري. وانضم الاتحاد العام التونسي للشغل أمس، إلى المعتصمين في دعم لمطالبهم. 

وكان السبب السياسي المباشر الذي أشعل الحراك الشعبي المعارض في «باردو»، متمثلا بمشروع توزيع السلطات الذي طرحه «النهضة»، وأثار اعتراضا شديدا حتى بين حلفاء «النهضة» في المجلس التأسيسي. لكن الأمين العام لـ«النهضة» ومرشحها لرئاسة الحكومة حمادي الجبالي قال إن ترويكا المجلس متمثلة بـ«النهضة» و«المؤتمر» و«التكتل» توصلت إلى توافق «ينهي جميع نقاط الاختلاف»، وسيعرض هذا الطرح التوافقي الجديد على لجان المجلس غداً. 

من جهته، أعلن محافظ البنك المركزي التونسي مصطفى النابلي في منتدى في العاصمة التونسية ان بلاده ستحقق معدل نمو من صفر في نهاية العام 2011. وأضاف النابلي ان نسبة الصفر في هذا النمو ستؤدي الى انخفاض وتيرة ايجاد فرص عمل جديدة وإلى زيادة معدل البطالة الذي سيتجاوز 18 في المئة. وكانت آخر توقعات النمو للحكومة التونسية تراهن على نسبة نمو تراوح بين 0,2 في المئة و1 في المئة للعام الحالي. وقال النابلي ان «السنة الثانية من العملية الانتقالية ستكون صعبة. سيكون على تونس ان تواجه خلال هذه الفترة تحديات مهمة على علاقة بالعمل والاستثمار والحفاظ على التوازنات المالية والسياسة النقدية». وأوضح محافظ البنك المركزي التونسي ان هامش المناورة للبنك المركزي «محدود» على الصعيدين النقدي واحتياطات القطع المقدرة حاليا بـ110 ايام من الاستيراد، وهو مستوى اعتبره «مقبولا». 

وسارت ليلة أمس، أيضا تظاهرات غاضبة وسط العاصمة التونسية احتجاجا على ممارسة بعض الليبيين وذلك على خلفية سقوط فتاة تونسية من الطابق الرابع لفندق «الهناء» الذي يقطنه عدد من الليبيين، خاصة بعد وقوع حادث مماثل على يد ليبيين في الصيف الماضي. وكانت تظاهرة ليلية غاضبة خرجت ليل الخميس - الجمعة في مدينة مدنين في أقصى الجنوب التونسي إثر دهس سيارة يقودها ليبيون رجلاً تونسيًا ما أدى إلى وفاته، وإقدام بعض الليبيين المسلحين على إطلاق الرصاص صوب دورية أمنية تونسية حاولت إيقاف سيارتهم للتثبت في هوياتهم. 

وقالت ليبيا انها ستؤمن المنطقة القريبة من حدودها مع تونس بعدما اغلقت تونس معابرها الحدودية لتسد طريق الامداد الرئيسي لطرابلس بعد اشتباكات بين رجال ميليشيات وحرس الحدود. وقال مسؤولون تونسيون ان اغلاق المعبر الحدودي الثاني كان ضروريا بعدما تبادل مسلحون ليبيون اطلاق النار مع حرس الحدود وحاولوا دخول تونس سرا. وقال شرطي تونسي يعمل في معبر رأس جدير الذي اغلق قبل اسبوع «لك ان تتصور المسلحين المخمورين والواقعين تحت تأثير المواد المخدرة يهددوننا بأسلحتهم». وأضاف «يعتقدون اننا لا نستطيع الرد. هذا غير صحيح». 

Script executed in 0.031821966171265