أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

كتائب عبدالله عزام تتراجع و تنفي في بيان علاقتها بالعملية وتتهم سوريا وحزب الله بها

الإثنين 05 كانون الأول , 2011 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,381 زائر

 كتائب عبدالله عزام تتراجع و تنفي في بيان علاقتها بالعملية وتتهم سوريا وحزب الله بها

بعد أن نقلت مصادر صحفية رسالة الأسبوع الماضي تتبنى فيها "كتائب عبدالله عزام" مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ من جنوب لبنان، عادت وتلقّت رسالة جديدة تنفي فيها كتائب عبد الله عزام مسؤوليتها عن هذه الحادثة.
وأوضحت الكتائب أنّ هذه العملية نفّذت لصالح النظام السوري وحليفه في لبنان حزب الله بأيدي عناصر منتسبة إلى فصيل معروف له علاقات بالحزب، كما قالت في بيانها، حيث توجهت لهذا الفصيل بالقول: "إننا نربأ بكم أن تزجّوا عناصركم للعمل لصالح عدو الله بشار سفاك دماء المسلمين في سوريا، أو حامي حدود اليهود وذراع دجاجلة الصفويين في لبنان، فيكون عليكم غرم أعمالكم، وللحزب وحليفه غنمها، فتكونوا خاسرين في كل حال".
وإذ دعا البيان هذا الفصيل لترك هذا الدور "المشبوه" الذي يمثله ومنه إنشاؤه مواقع مزوّرة على الشبكة باسم الكتائب وتبنيهم للعملية باسم كتائب عبد الله عزام، صنّف هذه العملية على أنها رسالة من الرئيس السوري بشار الأسد "وأزلامه إلى الغرب واليهود" مضمونها "أنّهم إن تركوا النظام البعثي في سوريا يسقط فإن المجال سيُفتح لشباب أهل السنّة لمهاجمة دولة اليهود وأنّ النظام البعثي في سوريا وحزب الله في لبنان هما الضامن الوحيد لأمان حدود اليهود من الجولان وجنوب لبنان، وهو ما يمثل تعرية جديدة من رداء الممانعة لجسد العمالة وخيانة الأمة التي ينتسبون زوراً إليها".
ودعا البيان للحذر مما أسماها ألاعيب المخابرات السورية وأجهزة الحزب الأمنية واختراقها لبعض المجموعات والفصائل أو إرسالها لعناصر مشبوهة تدّعي أن لها علاقة بالمجاهدين وأن لهم مشاريع عمل في سوريا أو لبنان وتحذر من التعامل مع أي شخص هذه دعواه ما لم يأت بتوثيق صريح من المصادر الرسمية للجهة التي يدعي الانتساب إليها.
وقال البيان: "إننا لو كنا وراء هذا العمل أو أي عمل قتالي يوجّه إلى اليهود لسارعنا إلى نشر بيان نعلن فيه مسؤوليتنا عن هذا العمل، وما يمكن إذاعته من تفاصيله، كما فعلنا مراراً".

Script executed in 0.031857967376709