أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

التجمع اليمني للإصلاح: لا نملك أجندة إسلامية لحكم البلاد

الثلاثاء 13 كانون الأول , 2011 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,168 زائر

التجمع اليمني للإصلاح: لا نملك أجندة إسلامية لحكم البلاد

 ويأتي تصريح قحطان بعد أيام على أداء حكومة الوفاق اليمنية اليمين الدستورية والتي يشكّل التجمع اليمني للإصلاح (الاخوان المسلمين في اليمن) شريكاً أساسياً فيها. 

في هذه الاثناء، أكد مصدر دبلوماسي رفيع في وزارة الخارجية اليمنية أن سفراء الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن لدى اليمن سيشرفون على تنفيذ المبادرة الخليجية بشأن حلّ الأزمة اليمنية الراهنة، مشدداً على أن المجتمع الدولي لن يسمح لأي طرف بعرقلة تنفيذ المبادرة. وقال المصدر الوزاري في تصريح لصحيفة «أخبار اليوم» اليمنية المعارضة أن «المبعوث الأممي جمال بن عمر وسفراء الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي أبلغوا الحكومة اليمنية وجميع الأطراف السياسية أنه سيتم الإشراف على عملية تنفيذ المبادرة وآليتها من قبلهم». 

وصرح قحطان «لا يستطيع اي طرف في اليمن ان يتميز لا بالاسلام ولا بالعروبة، نحن مجتمع مسلم ونعتقد أننا اصل العرب. ولا يستطيع اي طرف ان يكسب الناس عبر شعار: الاسلام هو الحل، فموضوع الاسلام في الدولة ليس مشكلة في اليمن»، وهو بلد محافظ». وشدد على ان «الاولويات التي ينشدها اليمنيون هي اولويات عملية» وليست دينية، مشيرا بشكل خاص الى «محاربة الفقر وارساء الاستقرار وبناء الدولة». 

وعن تواجد سلفيين في التجمع، قال قحطان «نحن حزب مفتوح، ولسنا مصنع علب»، معتبراً ان «التعدد في وجهات النظر عامل صحة، فبعضنا يصنف لدى السلفيين علمانياً». واضاف «لو تفردنا في الحكم لا نستطيع ان نعمل شيئاً» مؤكداً استمرار التحالف مع باقي اطياف المعارضة لدورتين انتخابيتين على الاقل. 

الى ذلك، استقبل الرئيس اليمني المنتهية ولايته علي عبد الله صالح امس مبعوث الأمم المتحدة الى اليمن السفير بن عمر الذي أطلعه على نتائج زيارته الحالية لليمن، خصوصاً جولته التفقدية لمحافظتي تعز وعدن جنوبي البلاد. وذكرت وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» أن بن عمر أطلع صالح على ما لمسه على ارض الواقع باتجاه تنفيذ المبادرة الخليجية وآليتها المزمنة للخروج من الأزمة الراهنة. وأشاد صالح بدور الأمم المتحدة الذي تكلل بالتوقيع على المبادرة وتنفيذ بعض بنودها، مؤكداً أن «حسن النوايا وتغليب مصلحة اليمن على المصالح الحزبية والذاتية لدى جميع الأطراف السياسية هي المحك الحقيقي لاستكمال تنفيذ المبادرة التي بدأت تتحقق على الواقع الملموس بتشكيل حكومة الوفاق ولجنة الشؤون العسكرية». من جانبه، اشار بن عمر إلى «التحديات الكبيرة أمام حكومة الوفاق الوطني والمهام الماثلة أمامها في ما يتعلق بتوفير الخدمات واستتباب الأمن»، مؤكداً أن الأمم المتحدة ستدعمها وستقدم كل ما يلزم لمساعدة اليمن ودعم اقتصاده وتنميته». 

على صعيد آخر، قال مسؤولون يمنيون إن 16 سجيناً على الأقل، منهم أعضاء في تنظيم «القاعدة في جزيرة العرب» فرّوا من سجن في مدينة عدن، جنوبي البلاد. وقال مسؤول أمني في الجنوب حيث سيطر مقاتلون إسلاميون على أجزاء بأكملها من محافظة أبين إن «سجناء فروا من خلال حفر نفق يؤدي إلى خارج أسوار السجن». 


Script executed in 0.031430959701538