أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

استهداف «اليونيفيل» تصويب على المقاومة

الأربعاء 14 كانون الأول , 2011 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,882 زائر

استهداف «اليونيفيل» تصويب على المقاومة

 

واللافت للنظر حسب مصدر معني ان «العبوة التي استهدفت القوة الفرنسية هي بمثابة رسالة الى الفرنسيين ولكن من نوع آخر، وبغض النظر عن الاتهامات والجهة التي تتحمل فعلاً المسؤولية، فالعبوة هي زنة حوالى عشرة كيلوغرامات من المواد المتفجرة والتي لو تم تفجيرها مباشرة بالدورية الفرنسية لكان قتل جميع من بداخلها، إلا ان المنفذين تعمّدوا حصول عملية التفجير على بعد ستة أمتار من الدورية، مما خفف من قوة العصف الذي أصابها فكانت الإصابات البشرية طفيفة ومتوسطة، ومما يؤكد ان التحكم بالعبوة كامل وان من أعدّها وفجّرها حدد سلفاً ما يريد تحقيقه من خسائر، هو ان التفجير لم يتم سلكياً حيث نسبة الخطأ أكبر وعادة ما يكون الفارق الزمني بين إعطاء الامر بالتفجير وحصول الانفجار يسمح بتفادي الخسائر، انما التفجير حصل لاسلكياً اي انه تمّ فور اعطاء الاشارة الالكترونية للعبوة وهو بذلك كان لحظياً ومرئياً وبالتالي فإن من يتولى هذه العملية يتحكم بكل تفاصيلها لا سيما لجهة التوقيت الميداني المباشر».

ويقول المصدر «إنه طالما لم يتوصل التحقيق الى تحديد الجهة التي تقف وراء هذا العمل الارهابي فكل الاحتمالات مفتوحة، وهي تنطلق من ان الاستهداف اصبح واضحاً لجهة تركيزه على الفرنسيين، وبالتالي فإن الحديث عن الرسائل المتبادلة عبر ساحة لبنان لا سيما الجنوب ليست بالضرورة سورية المصدر انما رسائل لزيادة التحريض الفرنسي على سوريا. لأنه لو توقفنا عند اختيار التوقيت الذي جاء بالتزامن مع التصعيد بالموقف الرسمي الفرنسي ضد سوريا، لكان الاستنتاج الاول أن الهدف هو دفع فرنسا لكي تفسر الاعتداء الارهابي على انه رد سوري على مواقفها، الامر الذي سيستتبع بتصعيد فرنسي اضافي يضاف اليه تصعيد أوروبي وكل ذلك يصب ضد مصلحة النظام في سوريا، مما يعني ان من يقوم بهذا العمل حتماً ليس حليفاً لسوريا، وبعيداً عن توجيه الاتهامات يمكن القول إن خصوم سوريا هم المستفيدون وفي مقدمهم إسرائيل».

ويضيف المصدر «إن استهداف القوة الفرنسية يمكن وضعه أيضاً في خانة الرسائل على أبواب زيارة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الى فرنسا، بحيث تتغير اولويات المحادثات فيجد ميقاتي امامه ملفات تتسم بطابع التوتر والسخونة على قاعدة ان الاحداث المستجدة هي التي تفرض «اجندة» المحادثات مع القيادات الفرنسية، خصوصاً ان الادارة الفرنسية معروفة تاريخياً بإيلائها الوضع اللبناني اهتماما خاصا وبالتالي يمكن القول ان الاعتداء يهدف الى ان يواجه ميقاتي في زيارته الباريسية المقبلة بسلسلة ملفات الهدف النهائي من ورائها، هو دفعه لتقديم تنازلات أبعد من مسألة تمويل المحكمة وتتصل تحديداً بالموضوع السوري».

ويرى المصدر «أن مسار الضغوط المصحوب بالتهويل بانسحاب الفرنسيين من «اليونيفيل» ربما يهدف لتحقيق تعديل في مهمتهم وقد يكون للضغط باتجاه السماح بإقامة ممرات آمنة للنازحين السوريين».

اما حول اطلاق الصواريخ من الاراضي اللبنانية باتجاه شمالي فلسطين المحتلة، فيوضح المصدر «أن هذا الأمر ليس بالجديد برغم خطورته الشديدة، وايضاً بعيداً عن الاتهامات المسبقة، فإنه يفترض عدم إغفال العامل الاسرائيلي في هذين الحدثين، لأنه من خلال دراسة الواقع الميداني تبين الآتي:

1 الصاروخ الاول أطلق من منطقة تبعد 500 متر عن الحدود او ما يسمّى بالخط الازرق، ومن نقطة فاصلة بين نطاق عمليات لواءين عسكريين للجيش اللبناني، أي ان الذي اطلق الصاروخ يعرف خريطة الانتشار العسكري للجيش و«اليونيفيل» واختار اضعف نقطة لا تحظى بالمراقبة المكثفة، كما ان قرب المسافة يطرح فرضيتين أما دخول كوموندوس إسرائيلي ونصب الصاروخ وتوقيت عملية اطلاقه واختيار نقطة سقوطه بدليل ان الإضرار اقتصرت على الماديات واسرائيل سارعت الى تأكيد عدم علاقة «حزب الله» بالعملية، او ان عملاء «موساد» تولوا عملية الإطلاق.

2- الصاروخ الثاني، أطلق أيضاً من مسافة تبعد 3 كيلومترات عن الخط الازرق، وايضاً فرضية التوغل او العملاء كبيرة او توظيف جماعات غير لبنانية معروفة بتقديمها خدمات للعدو الاسرائيلي بدليل ان الصاروخ الثاني جهز وأطلق على عجل بحيث سقط داخل الاراضي اللبنانية، وثم جلسات محاكمة في المحكمة العسكرية حضرها ممثلون لقوات «اليونيفيل» وتشي محاضرها بتفاصيل حول المجموعات السلفية وامتداداتها في المنطقة الحدودية ضمن بيئات لبنانية معينة وكذلك في البيئة الفلسطينية.

ويعتبر المصدر «أن إطلاق الصواريخ استدراج طوعي أو غير مباشر لإسرائيل للدخول كعامل إضافي ضاغط في الملف السوري وللتصويب على المقاومة، خصوصاً أنها ترافقت مع توجيه اتهامات لسوريا والمقاومة بالوقوف وراء إطلاقها. والخلاصة ان استهداف «اليونيفيل» واطلاق الصواريخ يدخل في إطار الضغط على سوريا لأن الأولوية الإقليمية والدولية راهناً هي سورية بامتياز».


 

Script executed in 0.037365913391113