أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

قبيسي: لم اشارك في اجتماع نواب بيروت لان بيان اللقاء كان جاهزا

الخميس 22 كانون الأول , 2011 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,352 زائر

قبيسي: لم اشارك في اجتماع نواب بيروت لان بيان اللقاء كان جاهزا

كشف عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب هاني قبيسي لصحيفة "اللواء" عن أسباب عدم مشاركته كنائب عن بيروت في إجتماع نواب بيروت في مجلس النواب والذي خلص إلى المطالبة بـ "عاصمة منزوعة السلاح"،انه "في الحقيقة ما حصل بالتحديد أنه تم الإتصال بي للمشاركة في الإجتماع يوم السبت، أي قبل يومين من الإجتماع، ولكن فوجئت صباح الأحد أن البيان الذي سيصدر عن المجتمعين يوم الإثنين، قد سرب مضمونه في الصحف، ما يجعل اللقاء غير مجدٍ وكأنه مبرمج سلفاً".

واضاف "أي إجتماع يعقد يتعلق ببيروت أنا لا أتأخر عنه، ولكن من المتعارف عليه أن أي إجتماع يجب أن يسبقه الإتفاق على جدول أعمال، وأن يعطى هذا الجدول الحيز في النقاش، ولكن أن تتم دعوتنا إلى إجتماع مقرّر سلفاً ما سيصدر عنه، وبالتالي شعرت أن لا فائدة ولا جدوى لبحث ما قد سبق وتقرّر على طاولة البحث".

ورأى قبيسي ان" ما صدر عن الإجتماع هو موقف سياسي إتخذه فريق واحد على مستوى العاصمة لم تتم مناقشته مع أحد، ولم يحصل حوله أي حوار، علماً أن المشكلة التي حصلت هي مشكلة فردية وبين شخصين، أوقف الجيش أحدهما، وإنتهت فلا داعي لنجعل منها قضية سياسية"،واضاف " عند حصول المشكلة يتدخل الجيش وتنتهي المسألة، فلا داعي أن يطرح البعض عنوان سياسي كبير هو "السلاح" للوصول إلى مكان آخر، فهذا الأمر يحتاج إلى حوار على مستوى وطني، ونحن ندعو دائماً لتكريس لغة الحوار لنصل إلى حلول للمشاكل التي تؤدي إلى خلاف بين اللبنانيين، وبالتالي وهذا الأهم التوصل إلى الاستقرار العام في كل لبنان لا أن نستدعى إلى إجتماعات ببيانات مسبقة".

واشار الى ان" الإشكالات الأمنية الفردية تحصل في كل المناطق، ونحن كنواب أمامنا مسؤولية وضعتها في أعناقنا الأمة التي قامت بإنتخابنا، وعليه، يجب أن نصل إلى تكريس سياسي لتثبيت السلم الأهلي والعيش المشترك، لا أن نجزء القضايا لتصبح لكل محافظة معينة قضية معينة تختلف عن قضايا المحافظات الأخرى، ونغفل عن الخطر الحقيقي الذي هو التهديد الإسرائيلي للبنان".

واعلن قبيسي انه فيما خص الصواريخ في الجنوب "فنحن نرفض مقاربة الإتهامات المسبقة في الكثير من القضايا التي تشكّل خطراً على الساحة اللبنانية كالتفجير الذي تعرضت له قوات "اليونيفل" في الجنوب، والصواريخ التي أطلقت من الجنوب، وما يحصل في المخيمات من خلافات وإغتيالات، كل ذلك نحن نضعه في خانة السياسة الواحدة، وهدفها واحد، تعطيل الإستقرار العام في لبنان".


 

Script executed in 0.040122985839844