أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

إلى من ظنّ أنّ الزيت والماء أقرب الى الاختلاط في ما بينهما من طوائف لبنان

الخميس 22 كانون الأول , 2011 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 3,061 زائر

إلى من ظنّ أنّ الزيت والماء أقرب الى الاختلاط في ما بينهما من طوائف لبنان

المقاومة الإسلاميّة في لبنان تحتفل بعيد الميلاد؟ سؤال تردّد على لسان كلّ من وصلته دعوة إلى المشاركة في الحفل، وكلّ من تطيب له «الحرتقة» على مناسبات تخلط الأوراق الطائفيّة وتجمع بين اللّبنانييّن. وإلى من ظنّ أنّ الزيت والماء أقرب الى الاختلاط في ما بينهما من طوائف لبنان، أتاه الجواب قبل بدء الحفل الذي شهد إقبالاً رسميّا وشعبيّا وحضوراً كثيفاً مسيحيّاً وإسلاميّاً. وزراء ونوّاب، ممثّلو أحزاب سياسيّة، رؤساء بلديّة ومخاتير ملأوا الصفوف الأماميّة، وحلّوا ضيوفاً على «الآتين من الأودية والجبال والقرى والمدن المقاومة». العلم اللّبنانيّ ارتفع وحده على المسرح، إلى جانب صورة البطريرك الحويّك، أزهار الميلاد زيّنت المكان والتصفيق الحارّ افتتح الحفل. فـ«ميلاد الروح» هو العمل الفنيّ الأوّل من نوعه للحزب، و«أتى في سياق الأنشطة التي يقوم بها حزب اللّه في مختلف المناطق، وقد أراد منه معايدة الطائفة المسيحيّة الكريمة بأسلوب حضاريّ ثقافيّ فنيّ، وخصوصاً أنّ الصراع مع العدوّ الإسرائيلي ليس صراعاً عسكريّاً فقط، إنّما هو صراع حضاريّ وثقافيّ وفي الحفل رسالة محبّة وسلام، رسالة ضدّ الكراهيّة والبغض» يقول زين الدين لـ«الأخبار». ويضيف «خلّينا نحبّ بعضنا أكتر، نقترب من بعضنا أكتر». وفي الكواليس، حديث عن اختيار مدينة جبيل مكاناً يقام فيه الحفل لكونها «وسطيّة في كلّ شيء»، ولكونها تعدّ مدينة التعايش الإسلامي ـــــ المسيحيّ، اختير فيها مركز تربويّ وقاعة تحمل اسم البطريرك الحويّك مجسّدة الالتزام الدينيّ والثقافة العالية. أمّا الدعوة إلى المشاركة، فأتت من المنطقة الخامسة في الحزب (التي تضمّ جبيل، كسروان، الشمال والقسم الشرقيّ من بيروت) وهذا ما فسّر الحضور الرسميّ والشعبيّ من هذه المناطق. «لا رسالة سيّاسيّة من الحفل»، يشددّ المنظّمون؟ «الرسالة الوحيدة هي رسالة محبّة وتواصل وتلاقٍ وانفتاح على الشارع المسيحيّ في مناسبة ميلاد المسيح، الذي يجسّد هذا التلاقي، والذي هو مناسبة مشتركة على مستوى الشارعين المسيحيّ والمسلم».

أمّا فنيّاً، فقد شارك ثلاثون عازفاً على الآلات النحاسيّة (ترومبيت، ترومبون، توبا، هورن...) والخشبيّة (كلارينيت، فلوت...) والإيقاعيّة (تمباني، سيمبال، غروس كيس...) وستّة عشر منشداً من مختلف الطبقات الصوتيّة. وقدّمت الفرقة العرض بقيادة المايسترو علي باجوق، الذي رأى أنّ أجمل ما حمل الحفل هو اللفتة الفنيّة والموسيقى الراقية وفرصة مشاركة شركائنا في الوطن، على أمل أن نكون قد أدّينا الواجب علينا». أتاه الجواب سريعاً من راهبات حضرن الحفل وهتفن «الله يحميك».


برنامج الحفل


قدّمت الفرقة العرض بقيادة المايسترو علي باجوق، واعتمدت على موسيقى قوى الأمن الداخليّ، كما تضمّن برنامجها أغاني ميلاديّة سبعاً منها من توزيع المقدّم زياد مراد. ويشير باجوق إلى أن تمارين الحفل استغرقت نحو ثلاثة أشهر، وقدّمت خلاله إنشاديّة «مريم المقدّسة»، التي كرّرت مرّتين بناءً على طلب الجمهور، وإنشاديّة «زهرة المدائن» بصوت بسّام شمص، إلى جانب أنشودة «لا تخافي يا مريم» التي أُعدّت خصيصاً للحفل، وهي من كلمات نزار فرنسيس وألحان وتوزيع قائد موسيقى الجيش العقيد جورج حرّو، وأنشدها علي العطّار. وقد شارك ثلاثة شبّان جبيليّين الفرقة عرضها «لأنهم أحبّوا أن يكونوا جزءاً من الحفل» حسب باجوق.

Script executed in 0.040640115737915