أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

زعماء العراق يجتمعون تمهيداً لـ«المصالحة»: لقاء آخر خلال أسبوع... ولا موعد نهائياً للمؤتمر

الإثنين 16 كانون الثاني , 2012 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,263 زائر

زعماء العراق يجتمعون تمهيداً لـ«المصالحة»: لقاء آخر خلال أسبوع... ولا موعد نهائياً للمؤتمر

واجتمع رئيس الوزراء نوري المالكي مع الرئيس العراقي جلال طالباني إلى جانب رئيس البرلمان أسامة النجيفي لوقت قصير، واتفقوا على عقد اجتماع آخر في غضون أسبوع من دون تحديد موعد المؤتمر أو الإفصاح عن اي تفاصيل بشأنه. 

وقال رئيس كتلة التيار الصدري بهاء الاعرجي، الذي حضر الاجتماع، إنهم «سيبدأون الأحد المقبل خطة عمل بشأن المشكلات التي سيناقشونها»، موضحاً أن «اللجان التي تشكلت من الكتل السياسية الرئيسية ستحتاج على الأرجح إلى شهر لتقييم المشكلات وتحديد موعد». 

في هذه الأثناء، أعلن مجلس القضاء الأعلى العراقي رفضه طلب نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي نقل قضيته وأفراد حمايته من بغداد إلى كركوك، مؤكدا إبقاء القضية في بغداد، فيما تظاهر عشرات العراقيين أمام مبنى مجلس القضاء مطالبين بمحاكمة الهاشمي في بغداد. 

وقال المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى عبد الستار البيرقدار، في تصريح صحافي، إن «الهيئة العامة في محكمة التمييز المكونة من 19 قاضيا من كبار القضاة نظرت بطلب الهاشمي وأصدرت قراراها برد الطلب وإبقاء الدعوى في بغداد». 

من جهة ثانية، دعت الناطقة الرسمية باسم القائمة العراقية ميسون الدملوجي إلى «إطلاق سراح المعتقلين الأبرياء وتشكيل لجنة خاصة لمتابعة التحقيق في قضية الهاشمي، والتراجع عن طلب سحب الثقة عن نائب رئيس مجلس الوزراء صالح المطلك وتنفيذ اتفاقية اربيل كشرط لمشاركة العراقية في المؤتمر الوطني المزمع عقده». 

وقالت الدملوجي، في بيان، إن «قيادات القائمة العراقية اتفقوا خلال اجتماع لهم على ضرورة المشاركة الفاعلة في المؤتمر إذا توفر حسن النيات بعد اجتماعهم أمس لمناقشة آخر المستجدات السياسية». 

ورافق الحراك السياسي الذي شهدته بغداد توتّر أمني، حيث قُتل سبعة من عناصر الشرطة وأصيب 16 آخرون، في هجوم منسق تم بواسطة سيارة مفخخة اعقبها تفجيران انتحاريان استهدفا مجمعا امنيا وسط مدينة الرمادي، غربي بغداد، التي شهدت ايضا انفجار ثلاث سيارات اخرى مفخخة. 

وقال قائد شرطة الانبار اللواء هادي ارزيج ان «سبعة من عناصر الشرطة قتلوا واصيب 16 آخرون في هجوم نفذه عدد من المسلحين بسيارة مفخخة وتفجيرين انتحاريين باحزمة ناسفة». 

واصيب عشرة اشخاص في انفجار سيارة مفخخة في مدينة بيجي، شمالي بغداد، كما اعلنت وزارة الداخلية عن احباط تفجير سيارتين مفخختين كانتا تستهدفان مؤسسات حيوية في مدينة تكريت في صلاح الدين. 

وكان تفجير انتحاري استهدف البصرة، جنوبي العراق، أمس الأول مودياً بحياة 53 شخصاً كانوا يشاركون في إحياء مراسم أربعين الإمام الحسين، بحسب ما اعلنت مصادر امنية وطبيّة. 

إلى ذلك، اعلن الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي من مسقط ان القمة العربية السنوية المتوقعة في بغداد ستعقد في آاذار المقبل كما هو مقرر. 

وقال العربي ان «القمة ستعقد في الوقت المحدد»، مضيفا ان «وفدا من الجامعة سيزور بغداد قبل نهاية كانون الثاني لدراسة الاستعدادات للقمة». 


Script executed in 0.18041014671326