أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

"الرفيق شربل": نشهد نهاية الدولة

السبت 25 شباط , 2012 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,005 زائر

"الرفيق شربل": نشهد نهاية الدولة

 "رؤوس" الاتحادات والنقابات لا مكان لها في لقاء كهذا. ما تبقى من "قاعدة" نقابية حضر لتحية من "أسقط عنهم القناع". "لا كفوف" في المداخلات هنا. عندنا عجيبة هو الاتحاد العمالي العام بعد عجيبة مغارة جعيتا. متابعة حرفية لما ينطق به هذا الرجل الجدي الى حد الاستقالة. بدا ساحرا لقلوب وعقول كثيرين ممن عرفوه أو لم يعرفوه، فولدت بينه وبينهم لغة غريبة وحّدتهما في عالم و"كل البقية الحاكمة والمستحكمة" في عالم آخر. سمعوا منه عبارات غير مفهومة كالمدارس التيورلية والفوردية الاقتصادية. لم يفهموها لكنهم يثقون به. يصفقون بقوة لـ"المناضل شربل". 

كان من المقرر أن يحاضر الرفيق شربل في "الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان" في وطى المصيطبة، لكن حدث الاستقالة وسّع الفضاء. من الوجوه "المناضلة" يبرز خالد حدادة وحنا غريب ونقابيون.

يضع نحاس الاستقالة جانباً، "فالمسألة أهم من الشخص وأهم من ملهاة إعلامية بضعة أيام"، ليسرد على "الممثلين الحقيقيين للعمال والأجراء" مسار الخمسة أشهر الماضية. المسعى منذ البداية كان "تعديل لا بل كسر النمط الاقتصادي الاجتماعي القائم والذي حوّل البلد الى متخصص في استهلاك كل شيء فدمر بنية المجتمع وأفرغ العمل النقابي من أي مضمون".

يقصّ على السامعين مشوار مرسوم الأجور من انسحاب غسان غصن وحسن فقيه من اجتماعات لجنة المؤشر الى "العداء الوهمي" بين الاتحاد العمالي و"ما يسمى الهيئات الاقتصادية وهي في الحقيقة أرباب العمل". يصل الى "اجتماع الصالون الجانبي" في بعبدا حيث "لعب المجلس الأعلى للثورة أي مجلس الوزراء دور "ليبان بوست" بين من يشترون ويبيعون وبين من يُشرون ويُباعون". مرورا بـ"الاتفاق الرضائي" وصولا الى أن "وقّع فتوش المرسوم في الاستراحة". ومن ضمن بنود المرسوم أنه يأتي بناء على اقتراح من رئيس الحكومة وهذا ما اعتبره نحاس "انقلاباً على منطق الدولة". 

أمام كل ذلك وجد نحاس نفسه أمام خيارين: إما السكوت على الشواذ المستمر أو إيقاف القطار المتواصل منذ 15 سنة. اختار الثاني مصنفاً الأجور في ثلاث مراتب، إحداها أنها تقدم صورة عن نمط المجتمع الذي نعيش فيه. وقال: "مجرد أن تكون الدولة متواطئة مع الذين يدّعون تمثيل الناس، فهذه نهاية للدولة". ليست المسألة "ألفين ليرة بالطالع أو بالنازل وإنما نهج بدلاً من أن يستحوا لأنهم لا يطبقوه". فأجابه أحدهم: "ماتوا".

"أعطيكم مادة لنضالات". ختم نحاس كلامه. طوال الساعتين لم يأت على ذكر العماد ميشال عون ولا تكتل التغيير الذي انتمى اليه لسنتين. أمل في ما يشبه الوصية بأن يكون كل ما سبق "خميرة لكي نصنع في النهاية خبزاً للجميع بعيداً من الإلهاء بأشباح الحرب والفتنة والمحكمة الدولية، بينما المحدلة تسير سالبة عزة المواطن وكرامته".


Script executed in 0.19826793670654