أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

عيد المعلم: خريطة طريق مطلبية وتحريك ملفات عالقة

السبت 10 آذار , 2012 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 6,613 زائر

عيد المعلم: خريطة طريق مطلبية وتحريك ملفات عالقة

أمام حشد من أفراد الهيئات التعليمية في القطاعين الرسمي والخاص والتعليم المهني، و«رابطة الأساتذة المتفرغين» في الجامعة، وغياب وزير التربية والتعليم العالي حسان دياب لارتباطه بجلسة مجلس الوزراء، أطلق ممثلو روابط الأساتذة والمعلمين سلسلة مواقف ركزت على المطالبة بإعادة الاعتبار إلى موقع المعلم. 

وأثارت عبارة رئيس «رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي» حنا غريب: «طالبنا بوقف التسيّب واستشراء مظاهر الفساد فبقي ملف تسريب الأسئلة في الامتحانات الرسمية ملفلفاً»، حفيظة المفتش التربوي العام شكيب دويك، الذي أبدى انزعاجه من هذا القول، وبعد انتهاء الكلمات، بادر غريب إلى توضيح موقفه وأنه لم يتهم التفتيش ولا وزارة التربية، بـ«لفلفة» الموضوع، إلا أن دويك بقي على موقفه، قائلاً: «سبق وأرسلت تقرير التفتيش في شأن الموضوع إلى الوزارة منذ أكثر من شهر». 

وتفيد معلومات لـ«السفير» أن التقرير موجود في الوزارة إلا أنه بقي «سريّاً» ولم يبلغ لأحد، ولم تتخذ أي إجراءات بحق المخالفين، ولم توضع في ملف أحد، أي ملاحظة حول الموضوع. 

وعلمت أن التقرير يكشف مكامن الخلل التي واكبت الامتحانات الرسمية، جراء عدم التشدد في عزل لجان وضع الأسئلة، ومنع الاتصالات عنهم. ويوصي التقرير بجملة تدابير يطلب تنفيذها قبيل الامتحانات الرسمية المقبلة. 

الاحتفال

وفي الاحتفال، شدّد رئيس «رابطة التعليم الرسمي» محمود أيوب على التمسك بالحقوق المكتسبة والعمل على قوننة العمل النقابي للمعلمين، ووضع آلية لتطبيق الملاك الموحّد، وعدم المماطلة بإقرار غلاء المعيشة مع المحافظة على نسبة الدرجة من أساس الراتب، وربط التعويضات العائلية بالحد الأدنى للأجور، وتعديل التعرفة في تعاونية موظفي الدولة، ووضع بيت المعلم وصندوق المعلم موضع التنفيذ، وتعيين المعلمين الناجحين في المباراة الأخيرة، والتخلص من بدعة التعاقد. 

واعتبر رئيس «رابطة اساتذة التعليم المهني والتقني» فاروق الحركة أنه لا يمكن الاستمرار في التعليم المهني ونحو 95 في المئة من أساتذته من المتعاقدين. وناشد المسؤولين والمعنيين إعادة الاعتبار إلى موقع المعلم من الناحيتين المادية والمعنوية، لضمان أحقيته في العيش بكرامة، والإسراع في إقرار سلسلة رواتب عادلة ومنصفة لأفراد الهيئتين التعليمية والإدارية. 

وأكد نقيب المعلمين نعمه محفوض الإصرار على البهجة في العيد. وقال: «عيب أن يبقى المعلم ينتظر تصحيح الأجور منذ أيلول الماضي». ورداً على ما يُحكى عن سلسلة جديدة لرواتب أساتذة التعليم الرسمي، أكد أن «هيئة التنسيق النقابية» لن تسمح لوزارة المال بضرب المكتسبات المالية المقررة منذ عشرات السنين، وقال: «لم نضرب ونعتصم عشرات المرات، حتى يأتي وزير ويشطب بقلمه حقوقنا». ونبه محفوض إلى أن العام الدراسي في المجهول إذا لم تتراجع وزارة المال عن مشروعها. 

واستهلّ غريب كلمته بالقول: «من ألغى يوم المرأة العالمي يلغي عيد المعلم، فلطالما حاول وما زال يحاول إلغاء ما تبقى لنا من حقوق ومكتسبات، متى وصل به الأمر إلى الأعياد». 

أضاف: «طالبنا باعتبار قطاع التربية والتعليم قطاعاً منتجاً، فاعتبروه غير منتج.. وخفضوا موازنة وزارة التربية من 22 في المئة إلى سبعة في المئة، وتركوا خطة النهوض التربوي حبراً على ورق. واستمر بازار التعاقد وفتح الثانويات فازداد عددها بينما انخفض عدد تلامذتها وبقي مرسوم المباراة المفتوحة وعداً حتى إشعار آخر». 

وطالب غريب بإعفاء الاساتذة الذين «سلبت أموالهم عن ضم الخدمات» من الدفع ثانية. وأعلن في عيد المعلم العودة مجدداً إلى التحرك إضراباً واعتصاماً وتظاهراً، فـ«المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين، محملين المسؤولين مصير العام الدراسي». وتوجه الى المسؤولين قائلاً: «إن سلسلة الرواتب المقترحة لأفراد الهيئة التعليمية مرفوضة بالمطلق وساقطة».

وتلا الحفل توقيع كتاب الدليل، «النصوص والتشريعات الخاصة بأستاذ التعليم الثانوي الرسمي» الصادر عن رابطة اساتذة التعليم الثانوي. 

 

اعتصام المتعاقدين 

 

تزامناً مع الاحتفال بعيد المعلم، نفذ ممثلو لجان الاساتذة المتعاقدين في التعليم الثانوي والأسـاســي والمهنـي والإجرائي اعتصاماً أمــام وزارة التربيــة في الأونيسكو. ورفع المعتصمون لافتات تطالب بحقوقهم، وبدخــول الملاك. وعمـدوا إلى قطع الطريق العام لدقائــق، وهتفــوا بإســقاط وزير التربية، وحاولوا التوجه إلى «قصر الاونيسكو»، إلا أن قوى الأمن منعتهم من ذلك. 

وتلا رئيس لجنة المتعاقدين حمزة منصور بياناً وصف فيه عيد المعلــم بأنه «حامل للمآسـي»، وقال: «في التاسع من آذار يوم نكبتــك أيها المعلم، ما زال التعاقــد بدعــة وما زالــت الوعود بدعاً وما زال الوزراء يتوافدون مع كل وزارة ليشنفوا الآذان ويطربوها بالحلول التي لا تتخطى حدود الكلمات». 

وكانت مداخلات للمنسقات في اللجان زينة خضر، يمنى حبيب ونهى البابا طالبن بـ«زيادة أجر الساعة وتوفير اعتماد مالي للمواد الإجرائية ودفع الأجور للفصل الحالي». 

وأقامت «نقابة المعلمين» حفل استقبال عصر أمس لمناسبة عيد المعلم في «فندق الريفيرا» ـ المنارة، حضرته شخصيات سياسية وعسكرية.


Script executed in 0.20279502868652