أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

جنبلاط ينبه الدروز من الدخول بنزاع طائفي مع السنّة: يعني نهاية الدروز

الإثنين 12 آذار , 2012 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,013 زائر

جنبلاط ينبه الدروز من الدخول بنزاع طائفي مع السنّة: يعني نهاية الدروز

اشار رئيس الحزب "التقدمي الإشتراكي" النائب وليد جنبلاط في مقابلة مع محطة "فرانس 24" التلفزيونية الى أن "الغرب استفاد من الفيتو الروسي وفي مكان ما فإن بعض الأوساط في الغرب لا تريد إسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد لأنهم تعوّدوا عليه، والنظام السوري هو أفضل من يحمي الحدود الشمالية لإسرائيل في الجولان وهناك لعبة خبيثة تتم على حساب الشعب السوري، وهذه اللعبة عمرها أكثر من خمسة عقود من الزمن خدم فيها النظام السوري الغرب فيما يتعلق بقمع الحركات الإرهابية وهو "يعج" بالحركات الإرهابية ويقمع الاسلاميين لكي يرضي الغرب كما فعل مثله النظام المصري والتونسي الذي يرضي الغرب بقمعه للإسلاميين".

ورداً على تصريحات زعماء الغرب بأن نظام الأسد قد انتهى، سأل جنبلاط "كيف سيرحل نظام الاسد وكل يوم هناك اعتقالات بعشرات الآلاف وعذبوا وقتلوا وتم تدمير لمناطق وأحياء في حمص وغيرها".

ورداً على سؤال عن الخلاصة التي توصل إليها بعد لقائاته بوزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه وهيغ قال جنبلاط "استخلصت أن الحديث يدور حول التسوية السياسية وأن هذا الغرب لا يستطيع أن يفعل أكثر من التسوية السياسية، خاصة بعد المؤتمر الفاشل في تونس،  وكل هذه الجهود لم تستطع أن تدخل سيارة اسعاف واحدة إلى باب عمرو". وتابع ان "هناك طريقتان للتسوية السياسية الأولى أن يرحل الأسد على الطريقة اليمنية وأن يتم استبداله بأحد آخر وهذا بحسب علمي بتركيبة النظام السوري أمر مستحيل، والثانية أن يُرحّل من قبل حلفائه الروس والإيرانيين، لكن هؤلاء يصرون على بقائه، فإذاً كيف يقولون بالتسوية السياسية". واستطرد جنبلاط قائلاً أن "المبادرة العربية وبنودها الاساسية هي التسوية السياسية الحقيقية إلا ان هذه المبادرة رغم كل التضحيات للشعب السوري من قتلى وجرحى ومعذبين تبخرت لتصبح محصورة ضمن مبادرة الجامعة العربية والجهود الغربية بالمساعدات الإنسانية أي الصليب الاحمر حتى هذه الجهود أيضاً فشلت".

واعتبر جنبلاط انه "ليس هناك خلافاً جوهريا  بين النظام السوري وإسرائيل، وعندما كانوا يقومون بمناوشات كانت هذه المناوشات تحصل على الأرض اللبنانية، فمنذ العام 1973 لم تتحرك جبهة الجولان واحيانا تدور حروب على الأرض اللبنانية. هناك نظرية عند "البعث" تقول بأن فلسطين هي جنوب سوريا والإسرائيليون يعتبرون أنهم احتلوا أرض بلا شعب فهم يلتقيان في مكان ما"، مضيفاً "سيحاول النظام السوري اليوم أن يقضي على "الثوار" في محافظة إدلب وهي محافظة كبيرة تقع قرب تركيا، وإذا نجح في ذلك سيشكل هذا الأمر ضربة قاسية جداً للثوار وللحركة الإحتجاجية في سوريا، ومع هذا "الثوار" ليسوا بحالة ضعف لأن الشعب السوري ثائر إلا أنه يحتاج إلى سلاح نوعي لتخفيف وتقصير عذابات الشعب السوري لتمكينه من إقامة مناطق آمنة، لأن الغرب لا يريد أن يتدخل". واضاف انه "لا أرى بأن هناك إمكانية للقيام بإنقلاب عسكري رغم الإنشقاقات من قبل بعض الضباط والجنود لكن حتى هذه اللحظة التركيبة الأساسية لهذا الجيش للأسف صامدة ومتينة لأن هذا الجيش جرى ترويضه منذ العام 1970، ولن يأتي في سوريا من اشد قمعاً في سوريا لأت هناك عائلة واقرباء وحزب في سوريا لا يفهمون سوى قمع وقتل الشعب".

وتابع جنبلاط ان "ما يجري في سوريا يشبه ما جرى عام 1944 حين وصل الجيش الروسي على مشارف فرصوفيا وترك الجيش الإلماني الفرق الأساسية الإلمانية  يقضي على الفرق الوطنية في بولندا وبعدها دخل الجيش الروسي لتحريرها، واليوم كان روسيا تنتظر النظام السوري للقضاء على المعارضة الوطنية لتدخل روسيا بعدها بدور سياسي أو إنساني".

وبشأن توجيهه الدعوة لدروزسوريا بعدم تلطيخ أيديهم بدم الشعب السوري والتخلي عن النظام السوري، قال "لقد روض هذا النظام الاقلية في سوريا على أنه إما نحن كأقليات غالبية العلويين والدروز والمسيحيين وبقية الأقليات أو الإسلاميين وهذا غلط. فالمسألة هي إن شعب سوري يريد الحرية وعارف دليلة هو معارض غير درزي وهناك منتهى الأطرش وغيرها من الناشطات والناشطين، نعم الحراك كما أريد غير كاف إلا إنه بدأ". ونبه الدروز من "الدخول في أي نزاع طائفي مع السنة لأن هذا الأمر يعني نهاية الدروز، نحن نعيش في البحر العربي السني في سوريا والخليج وكل مكان فإياكم أن تدخلوا في الفتنة وتصبحوا حرس حدود عند هذا النظام. وهذا الأمر يسري على المسيحيين وبقية الأقليات، ولكن تصريحات البطريرك الماروني في لبنان مار بشارة الراعي وارسال البطريرك الروسي إلى سوريا كلها تصب في هذه النظرية اللعينة للأقليات. ونحن لا يمكن أن نسير في نظرية الأقليات لأننا شعب عربي واحد في سوريا ولبنان ومصر وتونس وليبيا يريد الحرية لا اكثر ولا أقل".


Script executed in 0.1983528137207