أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

لا كهرباء في الصيف المقبل

الثلاثاء 20 آذار , 2012 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,435 زائر

لا كهرباء في الصيف المقبل

حتى ليل أمس، كانت كل الإشارات الصادرة من السرايا الحكومية تشير إلى أن الصيف المقبل سيكون الأسوأ منذ سنوات لناحية ساعات التقنين. فاللجنة المكلفة دراسة ملف استئجار البواخر المنتجة للطاقة، التي انعقدت برئاسة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أمس، لم تتفق على إنجاز الملف وإحالته على مجلس الوزراء. ولم تكتف اللجنة بذلك، إذ إنها عادت بالملف إلى نقطة الصفر. ففي الجلسة أمس، أدلى الرئيس نجيب ميقاتي بمداخلة لفت فيها إلى تلقّيه أكثر من عرض من شركات أجنبية قدمت عروضاً أفضل من عرضَي الشركتين التركية والأميركية. وأشار ميقاتي إلى أمرين: الأول أن استدراج العروض يجب أن يحصل على أساس المواصفات إلى جانب الكلفة، لا أن يحصل حسم العروض على أساس الكلفة ثم يجري الانتقال للبحث في المواصفات. أما الأمر الثاني الذي تطرق إليه ميقاتي، وهو الأهم، فمغزاه عدم الإسراع في استئجار البواخر.

وقال ميقاتي إن العروض التي تلقّاها تخفض الكلفة بنحو 300 مليون دولار على مدى ثلاث سنوات، ومشكلتها الوحيدة أنها تؤخر تسليم البواخر إلى ما بعد عام واحد على توقيع العقود، فيما عرض الشركة التركية يعد بالتسليم خلال أربعة أشهر من توقيع العقود. وأشار ميقاتي إلى أننا شارفنا على تفويت وصول البواخر في موسم الذروة، حتى لو وقّعنا العقود مع الشركة التركية في أسرع وقت ممكن. وبالتالي، لماذا لا نفكر في حلول أخرى، كإعادة استدراج العروض من جديد، للحصول على التكلفة الأكثر وفراً على الخزينة العامة، ولا مشكلة إذا تأخر وصول البواخر، على أن نبحث عن حل آخر وجزئي لمشكلة الصيف المقبل.
وزير الطاقة جبران باسيل لم يكن راضياً عن كل ما قاله ميقاتي. كرر مقولته عن عدم وجود أي حل لمشكلة الكهرباء غير استئجار البواخر، وقبل الصيف المقبل، لأن كل الدراسات التي أجريت تؤكد أن معملي الذوق والجية وصلا إلى مرحلة خطرة، وباتا بحاجة إلى إعادة تأهيل هي أقرب إلى إعادة بناء منها إلى الصيانة، بسبب تآكل معداتهما خلال العقود الماضية. ولفت باسيل، بحسب مصادر المجتمعين، إلى صعوبة الاعتماد على استجرار الطاقة، لأسباب شتى، أبرزها الأوضاع الأمنية في سوريا التي تجعل من الصعب على لبنان الاعتماد على طاقة غير مضمونة.
وخلاصة الاجتماع، بحسب مصادر معنية بالملف، أن ملف استئجار البواخر لن يُنجَز قبل بداية الصيف المقبل. وتجزم المصادر بأن من الصعب، إن لم يكن مستحيلاً، تأمين بديل من البواخر، مع ما يعنيه ذلك من إمكان تخطّي ساعات التقنين في الصيف المقبل الـ12 ساعة يومياً، إلا إذا اجترحت اللجنة في جلستها المقبلة، يوم الخميس، حلاً سحرياً. وما زاد من ضبابية الملف هو التزام أعضاء اللجنة بالصمت خارجها، علماً بأن هذا الصمت كان المؤشر الإيجابي الوحيد على عدم انكسار الجرة بين الطرفين، أي ميقاتي وباسيل.
كذلك، ترأس ميقاتي اجتماع اللجنة الوزارية المالية التي تضم الوزراء محمد الصفدي وباسيل وعلي حسن خليل ومحمد فنيش ونقولا نحاس. وجرى البحث في صيغة قدمها الصفدي في شأن معالجة قطع حساب السنوات الفائتة، على أن يستكمل البحث في اجتماع لاحق، واتفق على الإسراع في إنجاز مشروع الموازنة العامة لعام 2012. كذلك، عقدت لجنة النقل اجتماعاً برئاسة ميقاتي وحضور الصفدي وباسيل ووزير الأشغال العامة والنقل غازي العريضي الذي وصف الاجتماع بـ«المثمر»، موضحاً أن البحث تناول تفعيل حركة النقل العام.
وعن التعرفة الجديدة لبدل النقل أشار العريضي إلى أنه كان قد أبلغ الرئيس ميقاتي منذ فترة أن مديرية النقل في الوزارة قد أنجزت تعرفة جديدة اطّلع عليها النقابيون، وهم موافقون عليها، مشيراً إلى أن وزير الطاقة قدم أيضاً اقتراحات وقد دمجت كل هذه الاقتراحات في سياق سلة من القرارات سوف تصدر عن مجلس الوزراء.
وكان ميقاتي قد التقى الوزير باسيل قبيل الاجتماعات الثلاثة.
مكتب المجلس
وإعداداً للجلسة التشريعية العامة المقررة غداً، ترأس رئيس المجلس النيابي نبيه بري اجتماع هيئة مكتب المجلس في حضور النواب: مروان حماده، ميشال موسى، أحمد فتفت، انطوان زهرا، سيرج طورسركيسيان، الامين العام للمجلس عدنان ضاهر.
وقال حمادة بعد الاجتماع: «كانت جلسة مثمرة جداً عرضنا فيها قضايا إجرائية تخص المجلس، إضافة إلى استكمال جدول الاعمال الذي سيعرض يوم الأربعاء، لكي تختتم هذه الجلسة التشريعية، وستكون الجلسة الأولى بعدها، في أبعد تقدير في الجزء الأول من نيسان، جلسة مناقشة عامة».

الحدود البحرية

على خط آخر، برزت زيارة للمنسق الاميركي الخاص لشؤون المنطقة فريدريك هوف إلى لبنان لبحث موضوع حدوده البحرية، وذلك بعد مغادرة وزيرة الخارجية القبرصية ايراتو كوزاكو ماركوليس بيروت، إثر محادثات أجرتها مع المسؤولين اللبنانيين بشأن هذا الموضوع. ولهذه الغاية التقى هوف الرئيسين بري وميقاتي وعدداً من كبار المسؤولين في الحكومة، بحسب ما أفاد بيان للسفارة الأميركية، مضيفاً أن المسؤول الأميركي «شجع لبنان على الاستمرار بانخراطه للوصول إلى حل لموضوع حدوده البحرية، وعبّر عن تأييده تطوير احتياطي النفط والغاز في الحقول البحرية على نحو يسهم في السلام والاستقرار والازدهار».
من جهته، أكد بري «إصرار لبنان على الإفادة من ثروته النفطية في كل المنطقة الاقتصادية، انطلاقاً من حقّه وحاجته إلى استثمار هذه الثروة وفق جدول زمني وضعته الحكومة اللبنانية لهذه الغاية».
أميركياً أيضاً، تترقب الأوساط السياسية والمصرفية محادثات نائب وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية ديفيد كوهين في بيروت، ولا سيما مع السلطات النقدية، والتي تتركز على نشاط مصارف لها علاقة بسوريا وإيران، وذلك في إطار مراقبة تنفيذ العقوبات المفروضة على البلدين.
في غضون ذلك، ارتفعت وتيرة السجال بين فريقي 8 و14 آذار. وفي هذا السياق ردّ رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد على دعوات تيار المستقبل إلى الحوار فقال: «اسحبوا خناجركم من ظهورنا قبل أن تدعونا الى الحوار، وأثبتوا صدقيتكم في ما تتحدثون فيه، وبرّئوا أنفسكم من التورط في الإخلال بالأمن، ومن التحريض المذهبي في هذه المنطقة، وفي ما تفعلونه يسيء إليكم».
أما رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع فردّ على رئيس «تكتل التغيير والاصلاح» النائب العماد ميشال عون، عازياً سبب حملته على الحزب وعليه شخصياً إلى «سببين لا يمتّان بصلة الى موقع بكركي والدفاع عنها. الأول الدور المحوري للقوات على المستويين الداخلي والاقليمي، والثاني التعمية على الفشل الذريع لفريقه الوزاري الماضي في إلحاق الضرر بالوطن والمواطنين».
وفيما اتهم النائب خالد الضاهر من وصفهم بـ«بعض الشبيحة في المخابرات» بـ«إهانة الناس»، أصاب باتهاماته أيضاً النائب زياد أسود بـ«العمالة». وردّ أسود على اتهام الضاهر فلفت إلى «أن من كان يقدّم القهوة عند غازي كنعان، وأصبح ضد النظام، ليس هو من يعتبر أهالي جزين عملاء».
وفي موقف متمايز عن تيار المستقبل بشأن الجيش، أثنى المكتب السياسي الكتائبي بعد اجتماعه الدوري أمس على «الإنجازات التي حققتها الأجهزة العسكرية والأمنية، وبخاصة كشف الخلية التكفيرية داخل مؤسسة الجيش وتوقيف العصابات المخلة بالأمن»، مستنكراً «محاولات المس بالمؤسسة العسكرية لما تمثله من مشهد حي للوحدة الوطنية وسيادة الدولة وهيبتها».


Script executed in 0.17416906356812