أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

قاسم: ما يقال عن مقاتلين من "حزب الله" في سوريا غير صحيح

الأحد 15 نيسان , 2012 12:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,995 زائر

قاسم: ما يقال عن مقاتلين من "حزب الله" في سوريا غير صحيح

رعى نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم، وضمن سلسلة احتفالات تقيمها المؤسسة الإسلامية للتربية ولجنة إمداد الإمام الخميني (قده) لهذا العام لـ 1200 مكلفة، أقيم احتفال تكريمي ل 450 فتاة بلغن سن التكليف الشرعي في مدارس المهدي - الحدث وعوائل لجنة الإمداد، في قاعة الشهيد السيد محمد باقر الصدر

ثانوية المهدي (ع) الحدث، بحضور مدير عام المؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم الشيخ مصطفي قصير، وممثلين عن لجنة الإمداد، ممثل الجمهورية الإسلامية الإيرانية القائم بأعمال السفارة السيد شوشتري، المستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان السيد محمد حسين رئيس زاده، مدير عام جمعية التعليم الديني الإسلامي محمد سماحة، مدراء المدارس، علماء الدين، وفعاليات تربوية وحشد من الأهالي.


افتتح الحفل بمراسم تعظيم القرآن الكريم والنشيدين الوطني وحزب الله، تلاهما كلمة المكلفات وكلمة المدير العام للمؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم الشيخ مصطفى قصير بين فيها المكانة العظيمة للحجاب كتشريف وتكريم وتكليف، وبارك للمكلفات خطوتهن المباركة وللأهل هذا النسل الطاهر وللمؤسسة الاسلامية للتربية والتعليم هذا النتاج التربوي العظيم.


كما عرضت مسرحية "شروق" من إنتاج المؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم وتمثيل مجموعة من تلامذة ثانوية المهدي (ع) - بعلبك.


وفي كلمة له، اعتبر الشيخ قاسم "الحجاب مسألة لا تتعارض مع الحرية والعمل، فالمؤمنة المحجبة في مجتمعنا ربت وحررت وانتصرت ورفعت رأسنا". في المقابل تحدث عن "بعض البلدان التي تمنع دخول المحجبات الى الأماكن العامة والدوائر الرسمية لأنهم لا يريدون هكذا فتيات وهم يعرفون أن هؤلاء يبنون الأوطان ".

وقدم قاسم إثباتا للأهل عن وعي الفتيات المكلفات عبر إستجوابهن مباشرة أمام الجميع.


وفي الشأن السياسي، تحدث عن "الوضع اللبناني المربك بسبب تنوعه الطائفي وبسبب الحسابات الضيقة، فالبعض في لبنان كانوا يراهنون على الوضع السوري، ففشل الرهان وراهنوا سابقا مستخدمين كل جحافل العالم فلم ينجحوا ولن ينجحوا" .


وعن الحكومة قال: "من كان يراهن على استقالة الحكومة تبين أنه واهم، لكن لا بد من تأكيد ثلاث قضايا أساسية في البلد:

أولا: يجب حماية لبنان من الخطر الإسرائيلي عبر تكامل قوى الجيش والمقاومة والشعب.

ثانيا: ضرورة الاهتمام بقضايا الناس وهذه مسؤولية يتحملها رئيسا الجمهورية والحكومة وكل الأطراف.

ثالثا: ضرورة إنجاز قانون إنتخابات عادل".


وأشار إلى " وجود محاولات اليوم في لبنان من أجل إثارة قضايا هامشية كوجود مقاتلين لحزب الله في سوريا، ولكن نقول أن سوريا لا تحتاج إلى عناصر أو قوات من "حزب الله" فلديها شعب وإدارة قويين. وإن كل ما يقولونه ليس صحيحا فنحن عندما نقوم بأمر ما نقوم به أمام العالم ولا نخشى أحدا ولا نخفي أنفسنا كما يفعل البعض" .


اضاف: "يريدون إسقاط سوريا من أجل تغيير خارطة المنطقة لتكون منسجمة مع أميركا وإسرائيل ولإبعاد الأنظار عن جرائم إسرائيل في فلسطين" .


وختم: "بالنسبة إلينا تهديدات إسرائيل صراخات في الهواء لا مكان لها والمقاومة جاهزة وستكون دوما بالمرصاد، وإن وجود المقاومة هو المحسوم، وإن شاء الله تكون إسرائيل في خبر كان" .


وفي نهاية الحفل، وزعت الهدايا التكريمية للفتيات المكلفات.


Script executed in 0.18777704238892