أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

واشنطن بوست تنتقد الدعم الأمريكي للنظام البحريني وتؤكد: البحرين تحترق ببطئ

الأحد 15 نيسان , 2012 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,625 زائر

واشنطن بوست تنتقد الدعم الأمريكي للنظام البحريني وتؤكد: البحرين تحترق ببطئ


وقالت الصحيفة في الافتتاحية التي عنونتها بـ "البحرين تحترق ببطئ" أن عدد القتلى في البحرين لا يقارن بعدد القتلى الكبير في سوريا، ولكنها استدركت بالقول بأن انتفاضة البحرين "تشبه في كثير من النواحية انتفاضة سوريا، حيث أن عائلة آل خليفة الحاكمة التي تنتمي للأقلية السنية قد فشلت في وفائها بالوعود المتكررة التي أطلقتها بإجراء إصلاحات سياسية والتي تمكِّن الأغلبية الشيعية التي عانت لمدة طويلة من القمع".


وتطرَّقت الافتتاحية إلى الازدواجية التي تتعامل بها القوى الإقليمية في الشرق الأوسط تجاه قضيتي البحرين وسوريا، حيث ذكرت أن السعودية التي قادت دعوات إجراء تغير ديمقراطي في سوريا ذات الأغلبية السنية قد أرسلت قواتها لدعم النظام الاستبدادي في البحرين، بينما تقوم إيران التي تعتبر من أكبر الداعمين للرئيس السوري بشار الأسد بالدعوة لإجراء تغير ديمقراطي في البحرين.


وانتقدت الافتتاحية خطاب الإدارة الأمريكية تجاه الوضع في البحرين التي تمتلك معها الولايات المتحدة مصالح عسكرية وتجارية من أهمها استضافة البحرين للأسطول الأمريكي الخامس، حيث قالت أن "الإدارة قد قامت بتخفيف حدة خطابها الداعي للتغيير في البحرين" للحفاظ على مصالح الولايات المتحدة هناك، مشيرةً إلى أن الإدارة الأمريكية "لم تدعم تغيير النظام ولا الديمقراطية ولكنها دعمت حوار حقيقي يقود لإصلاحات حقيقية كما جاء في بيان البيت الأبيض في الأربعاء الماضي".


وأكدت الصحيفة أن النفوذ الأمريكي في البحرين قد دفع النظام البحريني إلى القيام بأفعال استرضائية للإدارة الأمريكية "مثل تعيين لجنة مستقلة في العام الماضي والتي نشرت تقريراً حول الانتهاكات التي قامت بها قوات الأمن وأوصت بالقيام بإصلاحات"، مشيرةً في الوقت نفسه أن تعنت النظام البحريني في إجراء تغيير حقيقي واستمراره في محاكمة المعارضين قد "قاد الوضع السياسي لأن يصبح أسوء بدلاً من أن يتحسَّن"، مستدلةً في ذلك بانفجار العكر الذي استهدف نقطة تفتيش تابعة للشرطة وبهجوم ما وصفتهم الافتتاحية بـ "غوغائيين سُنَّة" على أسواق 24 ساعة المملوكة من قبل رجل أعمال شيعي.


وقالت الافتتاحية أن الاستمرار بسجن قادة المعارضة من قبل النظام البحريني بعد محاكمة غير عادلة على الإطلاق هو مثال على سياسات النظام الفاشلة التي يقوم بها لمجابهة الحراك الشعبي التي أشارت إلى أنه ازداد في الفترة الأخيرة نتيجةً لرفض السلطات البحرينية الإفراج عن الناشط الحقوقي المضرب عن الطعام عبدالهادي الخواجة رغم طلب الحكومة الدنماركية والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.


واختتمت الصحيفة افتتاحيتها بالإشادة ببعض ما جاء في بيان البيت الأبيض من إدانة للقوة المفرطة والاستخدام العشوائي للغاز المسيل للدموع ضد المحتجين، بالإضافة إلى دعوة الحكومة البحرينية إلى حل قضية الخواجة، إلا أنها أكدت على أن "إذا لم تلقَ هذه الدعوات آذاناً صاغية -من قبل النظام البحريني- فإنه ينبغي على المصداقية الأمريكية في الشرق الأوسط المتغيِّر أن تتطلب ترتُّب عواقب ملموسة على العلاقات الأمريكية البحرينية".


Script executed in 0.21076607704163