أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

ميقاتي في العاصمة البلجيكية: "النأي بالنفس" و"اليونيفيل"

الخميس 26 نيسان , 2012 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,793 زائر

ميقاتي في العاصمة البلجيكية: "النأي بالنفس" و"اليونيفيل"

ويرافق ميقاتي وفد رسمي يضم وزير الخارجية عدنان منصور ووزير الاقتصاد والتجارة نقولا نحاس.

في اليوم الأول، التقى ميقاتي نظيره رئيس الوزراء البلجيكي ايليو دي روبو الذي اكد في الاجتماع على استمرار المشاركة البلجيكية في قوات اليونيفيل»، مشيراً الى «أن بلجيكا تدعم جهود المبعوث الدولي كوفي أنان الرامية الى وقف العنف في سوريا ومعالجة الوضع هناك في إطار الحل السياسي». 

بدوره اعتبر ميقاتي «أن مشاركة بلجيكا في «اليونيفيل» نعتبرها اساسية ونتمسك بها، كما أننا نقدر جداً المساهمة البلجيكية عبر كتيبة خاصة في نزع الالغام التي خلفها الاحتلال الاسرائيلي والتي تمثل احتلالاً مقنعاً لأرضنا. 

كما أكد ميقاتي أن «نهج الحكومة ساهم في تحقيق الاستقرار في لبنان وإبعاده قدر المستطاع عن تداعيات الأوضاع الخارجية عليه».

وسيستكمل ميقاتي لقاءاته اليوم بعقد مباحثات مع رئيس المفوضية الاوربية جوزيه مانويل باروسو، كما يلتقي مساء اليوم رئيس البرلمان الاوربي مارتن شولتز ثم رئيس مجلس الشيوخ البلجيكي وينتقل بعد ذلك الى السفارة اللبنانية حيث سيقام حفل استقبال يشارك فيه ابناء الجالية اللبنانية. وينهي ميقاتي والوفد المرافق لقاءات بروكسل بعقد اجتماع صباح الجمعة مع رئيس الاتحاد الاوربي هيرمان فان رومبوي.

وقالت مصادر متابعة لزيارة ميقاتي، لـ«السفير» إن رئيس الحكومة يحمل رسالة إلى الجانب الأوروبي مفادها أن لبنان «ينأى بنفسه» عن الأزمة السورية، ويأمل في «تجنب أي تداعيات وتبعات لها مصالحه الوطنية». وبحسب المصادر، فإن ميقاتي سيحرص على التأكيد للأوروبيين التزام لبنان وتمسكه بالهدنة مع اسرائيل خلال اطلاعة الجانب الاوروبي على الأوضاع في جنوب لبنان. وسيسعى ميقاتي إلى طلب الدعم الأوروبي لموقف لبنان من قضية عمليات الاستكشاف الاسرائيلي لحقول الغاز في المنطقة الاقتصادية الخالصة (اللبنانية)، الأمر الذي يعده لبنان خرقا للقرار الدولي 1701 الذي أرسى هدنة عقب العدوان الاسرائيلي في تموز 2006.


Script executed in 0.19528603553772