أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

لهذه الأسباب أقدم "الجيش السوري الحر" على خطف الحجاج اللبنانيين

الخميس 24 أيار , 2012 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,243 زائر

لهذه الأسباب أقدم "الجيش السوري الحر" على خطف الحجاج اللبنانيين

عناصر الجيش السوري الحر الذين عملوا على التعرض لباصات حملة "بدر الكبرى" و"جنة الرضوان"، قاموا بانزال الشبان من الباصات واقتادوهم الى مكان مجهول وتركوا النسوة لحال سبيلهم في العراء، وقد عرف من المخطوفين كل من رئيس حملة "بدر الكبرى" الحاج عباس شعيب، حسن محمود، مهدي بلوط، حسين السبلاني، علي عباس،ابو علي صالح، حسين عمر، مصطفى ياسين، علي زغيب، عوض ابراهيم، علي الاحمر، علي صفا، ربيع زغيب، علي ترمس.

إحدى المشاركات في حملة بدر الكبرى أشارت إلى أن عناصر الجيش الحر طلبوا منهم إبلاغ السلطات الرسمية السورية بوجود المختطفين بحوزتهم طالبين منهم إطلاق سراح معتقلين من المجموعات المسلحة مقابل إطلاق سراح الحجاج.

في الوقت الذي كان فيه الجيش الحر يقوم بخطف اللبنانيين في إعزاز بحلب، كانت المعتصمون السابقون في مدينة طرابلس يقيمون الإحتفالات إحتفاءا بإطلاق سراح الموقوف السلفي شادي المولوي، بعض من ضباط الجيش الحر شاركوا السلفيين وأهل طرابلس مع عدم إغفال إسم وزير المالية محمد الصفدي ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي فرحة إطلاق المولوي، الجيش الحر اصبح بين ليلة وضحاها شاغل الدنيا ومالئ الناس.

الوهابييون في طرابلس لا يخفون فرحة تواجد الجيش السوري الحر بضيافتهم على حد قول أحد الناشطين في الجمعيات الدينية، ف"عناصر هذا الجيش يجاهدون في سبيل إعلاء كلمة الإسلام ولإجتثاث الكفرة العلمانيين"، مضيفاً" ليت لو يقتدي الجيش اللبناني بأفعال الجيش الحر".

مصادر مقربة من الجيش السوري الحر أكدت لعربي برس أن "عناصر الجيش الحر أرادوا من وراء خطف اللبنانيين تحقيق شيئين أولهما، مبادلاتهما بمعتقلين لدى السلطات السورية، وثانيهما وهو الأهم محاولة تصويرهم على أنهم عناصر من حزب الله يقاتلون الثوار في سورية إلى جانب النظام السوري، كما حدث مع المهندسين الإيرانيين المختطفين الذي حاولوا تصويرهم على أنهم قناصة ينتمون إلى الحرس الثوري الإيراني".


Script executed in 0.19287395477295