أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

السيد نصر الله: من يدير الحرب الناعمة ذهب ليبحث عن سر القوة لذلك هم يعلمون انهم عاجزون عن اجتياح ارضنا

الخميس 26 تموز , 2012 12:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,294 زائر

السيد نصر الله: من يدير الحرب الناعمة ذهب ليبحث عن سر القوة لذلك هم يعلمون انهم عاجزون عن اجتياح ارضنا

 ابن الشهيد احمد عنيسي وهو ايضا رجل في نظرة الشباب 45 عاما يقاتلان في نفس الموقع في حرب تموز ويصمدان في نفس الموقع ويستشهدان في نفس اللحظة ونفس الموقع، هذه خصوصية هذا الاسم الذي انتخب ليكون عنوانا لهذه الدفعة من ابناء الشهداء وبنات الشهداء الذين انتقلوا الى مرحلة تحمل المسؤولية والاعتماد على النفس".

اضاف السيد نصر الله :"نتحدث عن أجيال مقاومة تقاتل وتقف جنبا الى جنب نتحدث عن اجيال ابناء واباء يقاتلون جنبا الى جنب وكتفا على كتف ويستشهدون جنبا الى جنب، اليوم كما نحتفي بهذه العائلة يطرح السؤال ما هو السر ما هو الدافع، وايضا لدينا في هذا الحفل نوع من العائلات الذين قدموا كل فلدذات اكبادهم وكل من لديهم استشهد في هذا الطريق، هنا يأتي السؤال مجددا لماذا الاخ بعد الاخ يلحق بقافلة المجاهدين ليختم له بقافلة الشهداء؟، السؤال يكبر في مثل بيئتنا الشرقية اعم من عرب وغير عرب في البيئة الشرقية العلاقت العائلية والاسرية قوية نعم في بيئة اخرى مختلفة ممكن هنا لا يكون السؤال قوي ومطروح لكن في مثل بيئتنا ومثل عائلاتنا العاطفية كيف نفسر هذا الاقدام وهذه النتائج وهذا المستوى من التضحيات بالنسبة لنا الامر سهل فنحن لا نتحدث عن نظريات مجردة ولا فلسفات افلاطونية انما عن اتباع انبياء مع رسول الله (ص) كان الامر هكذا لعل ميزة كربلاء في التاريخ انها تستطيع خلال ساعات قليلة ان ثكثف كل هذه المشاهد.

 

 

وقال : "في مثل هذه الايام يكون لنا 30 سنة في هذا الطريق هذه المعركة نتذكر كنا قلة قليلة وقلة غريبة ومتهمة بالجنون والانفعال ومع ذلك جاء هؤلاء الاباء الشهداء وتركوا كل هذه المناخات وكل هذه الاجواء ودخلوا الى كل هذه المخاطر ومضوا الى هذا الطريق، لماذا اختار الشهداء ورفاقهم الذين هم على قيد الحياة هذا الطريق ايمانهم بالله وباليوم الاخر وبانبياء الله ورسله وكتبه وملائكته ووعد الله للمؤمنين والشهداء والمجاهدين الوعد بالمغفرة للذين أمنوا وجاهدوا وعد الله للمجاهدين والشهداء بعلو الدرجات والرضوان والقرب منه والكرامة الالهية، ايضا الوعد الالكي ان طريق الجهاد والحياة العزيزة للمجاهدين ولمن يتركهم خلفه في هذه الدنيا. هذا الايمان القوي المحكم هو الذي جعل هؤلاء من اهل هذه المسيرة".

وتابع سماحته: "من بداية الانطلاقة كانت المقاومة دائما تعيش الصعوبات وتواجه الصعوبات في حرب تموز كثير ما قيل عنها كانت حرب كونية اصطف العالم كله بوجه المقاومة وحملوها مسؤولية وغطوا الحرب العدوانية وافترض البعض ان المقاومة تلفظ انفاسها الاخيرة وهي كانت في اعلى مرحلة من تجوهر ولألأة هذه الانفاس وكانت فيه المقاومة تتحدث عن انتصار تاريخي، وانا احب ان اطمئين القلقين علينا ان الظروف والمعطيات لا يمكن ان تقاس بما كانت عليه حرب تموز، صحيح المنطقة تعيش ظروف صعبة وقاسية لكن الامر مختلف اليوم".

اضاف السيد نصر الله :"اقول لكل الذين يواصلون الطريق والمراقبين ان ايماننا بالله واليوم الاخر ووعد الله يعطينا القدرة على الصبر والثبات أيا كانت التضحيات، فهذا الايمان هو الذي يعطينا القدرة على التضحية وفقدان كل عزيز وهو الذي يعطينا الامل بالنصر والفوز، فنحن لا نقاتل ولا نصمد ثبات اليائسين بل ثبات الواثقين بالنصر والفوز على هؤلاء المنتجبرين، هذا الايمان هو الذي اعطانا القدرة وهو الذي جعلنا لا نستوحش في طريق الله ولو قلّ الناصر وكثر العدو والمتخاذل هذا الايمان كان يزودنا بالبصيرة فنمشي على أفق تكفل للمؤمنين به المجاهدين في سبيله ان يفتح امامهم كل الافاق وان يشد عيونهم الى ابعد الافق افق الفوز في الدنيا والاخرة"

وقال :" من يملك الايمان تنزرع اقدامه في الارض لا يرتعب لا من اساطيل الطائرات الحربية ولا البوارج الحربية ولا لتهويل ولا الحرب النفسية، المسألة ليست كم نملك من السلاح والعتاد العنصر الاساسي الذي نبني عليه هو هذه الروحية التي جمعت الشهيد احمد عنيسي مع الشهيد علي عنيسي في نفس الموقع، فهذا الايمان هذه المعرفة ضمان استمرار هذه المقاومة الشريفة".

واضاف سماحته:" نحن اليوم نواجه حربا اخرى الحرب الناعمة، والاسرائيلي هو مقاتل في مشروع العدو جيش الاستكبار الذي تديره الادارة الاميركية.. نعم نحن تشن علينا حرب ناعمة وكبرت هذه الحرب بعد حرب تموز هنالك كل ما نؤمن به كل ما نحترمه ونقدسه ويقوينا ويشدنا الى الامام وكل ما يملأ قلوبنا بالطمأنيننة يريدون اسقاطه تشويه تدميره، كل مقدس يريدون اسقاطه، المطلوب ان نتخلى عن كل هذه القيم والمفاهيم والمنظومة الفكرية، اليوم للاسف الشديد فيه مليار واربعمئة مليون مسلم والقدس محتلة والاقصى محتل والاسرائيلي يهدم القرى واميركا تنهب ثرواتنا..".

Script executed in 0.19258308410645