أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

المقاومة والسيطرة على الجليل.مناورة اسرائيلية تقرّ أنها تعمل على تجاوز جندي واحد من حزب الله فماذا لو..؟

الأربعاء 31 تشرين الأول , 2012 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,018 زائر

المقاومة والسيطرة على الجليل.مناورة اسرائيلية تقرّ أنها تعمل على تجاوز جندي واحد من حزب الله فماذا لو..؟

 

إضافة الى الفرق النظامية وفرق الإحتياط هناك طبعاً الوية النخبة البرية وهي المظليون، "جفعاتي" و"كفير"، "غولاني" و"النحال". 

 

ما يميّز كلّ هذه الفرق والألوية المذكورة هو تخصصها في الحروب البرية، حيث يجهّز الجندي فيها بالتجهيزات اللازمة للقتال في مختلف الظروف والأوقات.

 

لا يقتصر تشكيل هذه الفرق على جنود المشاة فحسب، فلكلّ واحدة منها سلاح مدرعات ومدفعية خاصة بها، كذلك تتواجد اجهزة الإشارة والمستلزمات اللوجستية الطبية والميدانية وغيرها..

 

في الحروب البرية تنضمّ الى الوية النخبة، وحدات متخصصة مثل "ايغوز" وغيرها، وتُشرف على سير المعارك وحدة هيئة الأركان المعروفة باسم "سييريات ميتكال". كلّ هذه الوحدات والألوية والفرق تخضع ما بعد هزيمتها في حرب لبنان في العام 2006 الى تدريبات ومناورات خاصة كان اشهرها: مناورة تشابك الأذرع الذي اداها العدو على مراحل عدة، مناورة احجار النار التي حاكت حرباً برية على لبنان، محاكاة دخول بري من خلال اقتحام مدن وقرى لبنانية، إضافة الى مناورات وتدريبات مستمرة حصلت شمال فلسطين المحتلة أو في هضبة الجولان.

 

عام 2008 وفي ذروة هذه المناورات خرج ايهود باراك ليهدّد حزب الله بخمس فرق، لم يتأخر حينها حزب الله عن ردّ التهديد بالوعيد، يقول أمين عام حزب الله السيّد حسن نصرالله "وإذا فكّر أحدكم ان يدخل الى ارضنا بفرق خمسة أو بفرق عشرة، باسم عباس الموسوي وراغب حرب وعماد مغنية، باسم الإمام موسى الصدر وباسم مؤسسي وقادة المقاومة أتعهّد أنّ المقاومة ستدمّر فرقكم وجيشكم في جنوب لبنان".

 

لم ينسى السيّد نصرالله بعدها الردّ على تهديد غزو الجنوب، بتحرير "الجليل" والسيطرة عليه، يؤكد نصرالله في حينها: "أقول لمجاهدي المقاومة كونوا مستعدين ليوم إذا فُرضت فيه الحرب على لبنان قد تطلب منكم قيادة المقاومة السيطرة على الجليل".

 

اليوم بحسب الإعلام الإسرائيلي فانّ جندياً واحداً مفترضاً من حزب الله أوقف تقدّم الجنود المشاركين في هذه المناورة المفترضة، فماذا سيكون الحال لو قاتل الحزب بما عدّه لهم براً؟ الكلام هنا يُترك للسيّد نصرالله: "أخوان الحاج عماد مغنية، هؤلاء المجاهدون الأبطال سيقاتلون جيش الصهاينة إن فكّر ان يدخل جنوب لبنان، عند كلّ وادٍ وعند كلّ تلَ وعند كلّ طريق، وأقسم لهم ستحملون دباباتكم وضباطكم وجنودكم وسينهار جيشكم عند اقدام عماد مغنية".


Script executed in 0.18790006637573