أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

«دلال مغـربـي» جـديـدة توجـع إسرائيـل: ابتهـاج فلسطينـي ببطلـة تفجيـر تـل أبيـب

الخميس 22 تشرين الثاني , 2012 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,179 زائر

«دلال مغـربـي» جـديـدة توجـع إسرائيـل: ابتهـاج فلسطينـي ببطلـة تفجيـر تـل أبيـب

دقائق مرت على سريان النبأ، حتى انتشرت آلاف التعليقات بين صفوف الفلسطينيين «تهلّل» لتلك المرأة التي سماها البعض بـ«دلال مغربي» الجديدة، لا سيما أن الأنباء التي وردت قالت إن الفتاة زرعت العبوة في الحافلة واختفت بسرعة، في اول هجوم من نوعه منذ بدء العدوان على غزة. 

وقبل الانخراط في استعراض ردود الفعل المهلّلة بجرأة تلك المناضلة الفلسطينية، التي بقيت هويتها طيّ الكتمان، لا بدّ من الإشارة إلى الانفجار الذي هزّ تل أبيب، إذ أتت ضخامته لتزيد من التأكيد على قوة ما فعلته دلال فلسطين الثانية. 

صحيح أن أعداد المصابين تباينت بين مصادر عدة، حتى الإسرائيلية منها، إلا أن جميعها كان يعكس مشهداً مقاوماً يزيد من قوة صواريخ المقاومة المنطلقة من غزة لاستهداف المواقع الإسرائيلية. وكانت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية تحدثت عن 28 مصاباً، بينهم خمسة في حالة خطرة ومتوسطة، فيما أفادت «يديعوت أحرونوت» عن سقوط 30 جريحاً، في وقت أشارت بعض المصادر إلى مقتل اثنين من ركاب الحافلة. 

ما سبق جعل الانفجار، الذي استهدف حافلة ركاب كانت تسير في شارع «الملك شاوول» القريب من مقر وزارة الدفاع في تل أبيب والذي وقع في وقت كانت فيه وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون تجري محادثاتها مع المسؤولين الإسرائيليين، يسبغ المزيد من الأهمية على شخصية المنفّذ(ة)، فضلاً عن الجهة التي تقف وراءه. 

وفي وقت عبّرت بعض الجهات عن مسؤوليتها عن التفجير، بقيت هوية الفتاة، التي ادعت القناة الإسرائيلية القبض عليها والبحث عن رفيقة لها، غير معروفة. في المقابل، نشطت وسائل الإعلام في التكهن بسيناريوهات تنفيذ العملية وإن استقرّ أغلبها على أن الحافلة توقفت لتقلّ الفتاة التي كانت تقف عند ناصية الشارع، وعندما فُتح الباب ألقت الفتاة القنبلة اليدوية قبل أن تتمكن من الهرب. 

في هذه الأثناء، خرجت «كتائب شهداء الأقصى ـ مجموعة أحرار الجليل» لتعلن مسؤوليتها عن العملية لافتة إلى أن الحافلة كانت محملة بعاملين في وزارة الدفاع، بينما أفادت بعض الأخبار تبني «مجموعة جهاد جبريل ـ القيادة العامة» للعملية، أما حماس فباركت العملية «البطولية والمباركة والشجاعة» وكذلك فعلت حركة الجهاد الإسلامي التي اعتبرتها «انتصارا لضحايا غزة وانجازا إضافيا للمقاومة بعد نجاحها في قصف تل أبيب». 

وكان طبيعياً أن تأتي ردود الفعل الدولية من أميركا وبريطانيا وفرنسا وروسيا مندّدة، إلا أن الاحتفالات الفلسطينية كانت عارمة، فالمقاومة سدّدت ضربة «موجعة» لإسرائيل، ومن فعل ذلك بطلة فلسطينية شجاعة. 

وعبّر المواطن الفلسطيني محمد إبراهيم علي من رام الله عن فرحته لـ «السفير»، قائلاً «نحن نعلم أن المرأة الفلسطينية وقفت دائما إلى جانب الرجل في نهج المقاومة، لكن لا شك أن ما فعلته هذه الفتاة المجهولة يساوي ما يفعله ألف رجل». 

أما على صفحات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الاجتماعية، فقد انتشرت آلاف التعليقات بعد سماع نبأ العملية، جميعها عبّرت عن فرحتها بالعملية التي «أوجعت» كما توجع أهل غزة، في وقت هلّلت للمرأة المجهولة. 

وأعربت الفتاة رزان شوامرة على صفحتها على «فايسبوك» عن فخرها بالمناضلة الفلسطينية مدونة عبارة «يسعد رب الفلسطينيات». 

وأضافت «المرأة الفلسطينية رمز للمقاومة ورمز للتحدي، وهي عنوان مهم في مواجهة الظلم الذي يوقعه الاحتلال بنا». 

وقال أيمن ربايعة، وهو شاب جامعي، «أنا نظرت للنبأ على أنه عادي، لأن هذا وضع طبيعي يُفترض أن تكون المرأة مقاومة مثل الرجل تماما، فهذا عهدنا برجال ونساء فلسطين»، معلقاً «إلا أن ما لفت نظري كان جرأة العملية وجرأة الفتاة، هذا يعكس إصرار شعبنا على النضال من أجل نيل الحرية». 

في هذه الأثناء، استمرت التحركات الشعبية الفلسطينية المناهضة لعدوان اسرائيل على غزة والمؤيدة للمقاومة بالانطلاق بشكل مستمر وعلى مدى ساعات النهار في الأرض الفلسطينية، وإن بقيت أعداد المشاركين قليلة. 

وفي مدينة نابلس، تظاهر المئات من أنصار حماس وسط المدينة تضامنا مع غزة، فيما تظاهر عدد من ممثلي النقابات والاتحادات في مدن الضفة الغربية. 

وكانت تظاهرة خرجت في مدينة رام الله صباح أمس احتجاجا على زيارة كلينتون إلى المدينة حيث التقت الرئيس الفلسطيني محمود عباس. 

ومنعت قوات مكافحة الشغب التابعة للسلطة الفلسطينية التظاهرة من الاقتراب من مقر الرئيس الفلسطيني، بينما ردّد المتظاهرون شعارات مناهضة لأميركا وسياستها.


Script executed in 0.19284510612488