أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

حجارة سجيّل سرت القرآن والانجيل.

الخميس 22 تشرين الثاني , 2012 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,232 زائر

حجارة سجيّل سرت القرآن والانجيل.

ابكتهم فأدخلتهم في اقنية المجاري مستعمرين،قادة وعسكريين..

إنتصرت غزة واهدت إنتصارها لشهدائها وشعبها الذي قدم التضحيات واقام اعراس الشهادة كعادته في كل ملحمة..اهدت غزة انتصارها لكل شريف وقف معها وانتصر لها..من الرصاصة الى الصاروخ الى القلم الذي كتب كلمة تضامن معها ومع تضحياتها وبطولات رجالاتها..إنها غزة..غزة التي قالت كلمتها وتركت اعداءها في صمت مطبق..فقالت لعدوها الى الخلف در فنحن نتقدم وانت تسير لكن الى مزابل التاريخ..

لم تنفعك طائراتك ولا حتى كل ترسانتك العسكرية..

مشت غزة الى حيث كان التحدي الكبير في ميادينها ولم تلتفت الى مغريات من حاول رشوتها ممن قال صراحة (نحن لا نملك ان نقدم ما لا يمكننا ان نقدمه..نحن "نعاج" وليس هنالك من ذئاب)..

انتصرت غزة بالسلاح..ولم تنتصر غزة بخطابات بعض العرب التي ما ان تنتهي في العادة حتى تزكيها "إسرائيل" بمجزرة جديدة..

إنتصرت غزة ولم ينتصر العرب الخانعون الغارقون في رفاهيتهم المستوردة..إنتصرت غزة فأحس محور المقاومة بالعزة والكرامة والشموخ..ان غداً لغزة قريب..فمن ينتصر يبني وبنيانه يزيد..فغزة اليوم ليست هي غزة ما قبل حجارة سجيل..نتمنى ان تكون ايام العرب غداً ليست كأيامهم ما قبل عمود سحاب "إسرائيل" الذي هوى فوق اجساد اطفال غزة الطرية مبشرا ايانا بالانتصار العظيم

اخيرا نتمنى على العرب ان يتعلموا اليوم من غزة وان لا يحاولوا تعليمها انه فقط بالرغيف تحيا الشعوب المحتلة ارضهم والمصادرة ديارهم والمقموعة حريتهم بالتنقل والبقاء فقط داخل الحدود دونما قوة فعلية تحميهم..

مبروك غزة..وشكراً غزة..فأنت العزة وانت تاج رؤوسنا وأيامنا القادمة.

 

 


Script executed in 0.1724750995636