أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

جعجع: لو كنت مكان نصرالله لحليت الجناح العسكري لحزب الله وسلمت السلاح

الإثنين 21 كانون الثاني , 2013 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,761 زائر

جعجع: لو كنت مكان نصرالله لحليت الجناح العسكري لحزب الله وسلمت السلاح

واعتبر جعجع في حديث الى قناة "CBC" المصرية ان "الحكومة اللبنانية الحالية أثبتت فشلها في المجالات كافة من أمنية، سياسية، اقتصادية وحتى في السياسة الخارجية، ولبنان يعيش حالياً في عزّ أزمة اقتصادية وصل فيها النمو الى ما دون الواحد بالمئة، ولكن هذه الحكومة مستمرة بفضل وهج سلاح حزب الله".

وإذ أبدى خشيته من عودة الاغتيالات السياسية الى الساحة اللبنانية، سأل جعجع "ماذا استفاد الفريق الآخر من اغتيال رئيس الحكومة السابق و جبران تويني أو بيار الجميّل أو سمير قصير أو وسام الحسن؟ لقد كان الهدف من كلّ هذه الاغتيالات تصحير الساحة السياسية من القيادات ومن كل شخصية مؤثرة على الرأي العام".

ودعا جامعة الدول العربية الى إيجاد حلٍّ لملف اللاجئين والنازحين السوريين الى لبنان من الناحية الإنسانية "ولأنها مسألة تفوق طاقة وقدرة لبنان على تحملّها".

وعن الثورات العربية أو ما يسمى الربيع العربي، إعتبر جعجع أن "هذه الثورات هي أحداث تاريخية بكل ما للكلمة من معنى"، معربا عن إعتقاده بأن الربيع العربي لا زال في بداياته على عكس ما يعتقدهُ البعض بأنه انتهى في بعض البلدان،  وبالتالي نحن لا نستطيع تقييمه حالياً، فبالرغم من كلّ الثغرات في كلّ الثورات يبقى ان الديمقراطية هي التي تصحح نفسها بنفسها، فالشعوب العربية هي كالمارد الذي خرج من القمقم ولا عودة الى الوراء مجدداً، ومن يقوم بالثورة هو الذي يحصد ثمارها وقد يأتي من يحصد هذه الثمار دون أن يستحقها لكن الثورة تستمر في  نهاية المطاف لتحقيق كامل أهدافها".

وعن ظهور التيارات الإسلامية التي تسيطر على الحكم والسلطة في بلدان الربيع العربي، شرح جعجع أنه "في ظل الأنظمة القمعية والديكتاتورية التي كانت قائمة وفي غياب الحريات العامة لم يكن من ملجأ لدى رواد التغيير سوى الجوامع ودور العبادة والتيارات الدينية للتعبير عن رأيهم، ولكن تجدر الاشارة الى ان القادة الذين يثبتُ انهم غير مؤهلين للقيادة واستلام السلطة سيلفظهم التاريخ عاجلاً أم آجلاً، فللتاريخ اتجاه ومسار واحد والنجاح يكون فقط باتجاه هذا الخط أي أن كلّ نظام ليستمر وينجح يجب عليه إرساء الحرية والديمقراطية وتأمين الحقوق لشعبه وإلا مصيره الفشل".

وعمّا وصل اليه الوضع في سوريا، رأى جعجع "ان الشعب السوري أظهر بأنه شعبٌ مناضل ومقاوم ويجب التذكير أن الثورة السورية في بداياتها أي في الأشهر الخمسة الأولى لانطلاقتها كانت ثورة سلمية ولكن النظام كان يرد على المتظاهرين بإطلاق الرصاص عليهم وقتلهم ما أدى بالتالي الى تطور الأحداث والانتقال الى الثورة المسلحة، وربما نستطيع القول أن الإسلاميين في سوريا يحاولون قطف ثمار هذه الثورة".

ورأى "ان سبب عدم التدخل الأميركي في حلّ الأزمة السورية على غرار ما حصل في ليبيا أو العراق مثلاً يعود الى أن ادارة الرئيس باراك أوباما لا تريد ان تكون في الواجهة في أي عمل عسكري ولذلك لا تتدخل عسكرياً إلا بعد أن يتدخل الجميع كما فعل حلف شمال الأطلسي في ليبيا ولكنها حين تتدخل تساهم مساهمة فعّالة الى حدٍّ كبير".

وكشف جعجع أنه "كان هناك اتصالات أميركية وأوروبية مع آصف شوكت قبل اغتياله وكان يطرح نفسه كبديل لفترة انتقالية، ولا أستبعد أن تكون عملية اغتياله قد تمت من داخل النظام ولا يجب اسقاط هذه الفرضية حتى تبيان الحقائق".

واذ أكّد ان "هناك قسم من اللبنانيين من فريق 8 آذار لا زالوا يراهنون على استمرار النظام في سوريا، أي أنهم لا زالوا يتأملون بانتصار الأسد ويمكن توصيف حالتهم بأنهم في حالة إنكار للوضع"، لفت جعجع الى ان "صبيحة سقوط النظام في سوريا فإن الصورة في بيروت ستكون على الشكل التالي: سيشكّل هذا السقوط انتصاراً معنوياً للفريق السيادي من جهة، وانكساراً معنوياً لجماعات سوريا في لبنان من جهة اخرى".

ورداً على سؤال، قال "لو كنتُ في مكان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله حالياً لحلّيتُ الجناح العسكري للحزب وسلمت السلاح الى الدولة اللبنانية وأكملتُ فقط في العمل السياسي".

ولفت الى ان "سقوط الأسد سيجعل حزب الله أكثر تشدداً لأنه لا يعمل في السياسة إلا انطلاقاً من إيديولوجية وعقيدة واضحة جداً، فهو لا يسعى وراء مكاسب ومقاعد نيابية بل لديه مشروع أكبر هو قيام أمّة إسلامية تحت خلافة الوليّ الفقيه وأهل البيت".

واعتبر "ان سوريا كانت بالنسبة لحزب الله مجرد ممر ليس أكثر لتحقيق أهدافه وخططه، وقد استبدل الحزب هذا الممر في الوقت الراهن ولكن تأجيل مشروعه لا يعني بالضرورة التخلي عن سلاحه، لا بل على العكس فإن هذا السلاح هو أهم عامل قوة لدى الحزب راهناً وسيُصبح أكثر تمسكاً به بعد سقوط النظام في سوريا وسيعمل على تدعيمه أكثر فأكثر من مصادر أخرى".

ورأى ان "انتقال النائب ميشال عون من معسكر مواجهة النظام السوري في لبنان خلال الحرب اللبنانية وفترة نفيه في فرنسا الى مساعدته ومساندته حالياً قد كلفتهُ خسارة الرأي العام المسيحي، وبالتالي فإن أي إعادة تموضع جديدة أو نقلة أخرى  ضد النظام السوري ستجعلهُ يخسر مجدداً المزيد من المؤيدين"، مشيراً الى " ان كلّ جماعة سوريا في لبنان بدأوا يتكوكبون حول حزب الله لأنه يؤمّن لهم دعماً مالياً وسياسياً."

وعن إمكانية ولادة نظام في سوريا قد يكون له مطامع في لبنان، استشهد جعجع بما ورد في رسالة المجلس الوطني السوري المعارض التي نصت على احترام سيادة واستقلال لبنان والتعامل الندّي بين البلدين، لافتاً الى انه "لا نستطيع الحكم على النوايا وإن صحّ هذا الأمر فهو لا يُبرر بقاء النظام الحالي".

وشدد جعجع على ان "الحكومة اللبنانية الحالية أثبتت فشلها في المجالات كافة من أمنية، سياسية، اقتصادية وحتى في السياسة الخارجية، ولبنان يعيش حالياً في عزّ أزمة اقتصادية وصل فيها النمو الى ما دون الواحد بالمئة، وهذه الحكومة مستمرة بفضل وهج سلاح حزب الله".

وأعلن جعجع "ان هناك محاولة جديّة للتوصل الى قانون انتخابات جديد من قبل كل الأفرقاء السياسيين في البلد ولكن من غير المقبول إضاعة الوقت أكثر بهدف البقاء على القانون الحالي، فنحن مع إقرار قانون يرتاح إليه كلّ اللبنانيين ويؤمّن أفضل تمثيل".

وإذ أبدى خشيته من عودة الاغتيالات السياسية الى الساحة اللبنانية، سأل جعجع "ماذا استفاد الفريق الآخر من اغتيال الرئيس رفيق الحريري أو جبران تويني أو بيار الجميّل أو سمير قصير أو وسام الحسن؟ لقد كان الهدف من كلّ هذه الاغتيالات تصحير الساحة السياسية من القيادات ومن كل شخصية مؤثرة على الرأي العام".

وفي الختام، دعا جعجع جامعة الدول العربية الى إيجاد حلٍّ لملف اللاجئين والنازحين السوريين الى لبنان من الناحية الإنسانية ولأنها مسألة تفوق طاقة وقدرة لبنان على تحملّها".


Script executed in 0.17055106163025