أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الشيخ قاسم: اسرائيل تقود حملة دولية لإرهاب الناس والدول من "حزب الله"

الخميس 07 شباط , 2013 12:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 971 زائر

الشيخ قاسم: اسرائيل تقود حملة دولية لإرهاب الناس والدول من "حزب الله"

وفي لقاء نظمته حوزة الإمام الهادي مع طلابها، أشار إلى ان "هناك من يبحث عن قانون إنتخاب يمكّنه أن يكون أكثرية ليتحكم بالبلد بصرف النظر عن صحة التمثيل، ولو أراد صحة التمثيل لقبل بالنسبية لأن النسبية تعطي كل نائب حصته الحقيقية".

وأضاف: "على كل حال هناك هجمة إسرائيلية تقودها على مستوى العالم من أجل مواجهة المقاومة في لبنان وفلسطين، إسرائيل تقود حملة ترهيب دولية ضد "حزب الله" بالتحديد، لأنها فشلت في التحريض عليه، وفشلت في إيجاد بيئة قادرة أن تمنع "حزب الله" من التحرك، لذلك تقود حملة دولية من أجل إرهاب الناس والدول من "حزب الله"، ومن أجل تسليط الضوء على المقاومة حتى تحاصر"، لافتاً إلى ان "هناك 4 أهداف من حملة إسرائيل على حزب الله، الأول هو صرف النظر عن عدوانية إسرائيل واحتلالها، كي لا ينظر العالم أن المشكلة إسرائيل وليس غيرها، مع العلم أن المشكلة الحقيقية هي إسرائيل، وهي التي تخرب المنطقة والتي تقلب المعادلات،وهي التي تؤثر على الأمن الإقليمي والدولي، والثاني هو لتجعل إسرائيل نفسها في مصاف الدول المقبولة التي تخطط على مستوى العالم، ولتعوض إسرائيل عن خسارتها الفادحة في مواجهة المقاومة باللجوء إلى أساليب أخرى للضغط على المقاومة، بالإضافة إلى زج قوى أخرى تكون إلى جانبها وتخفف عنها عبء المواجهة".

وأشار الشيخ قاسم إلى ان "الحملة الإسرائيلية بالاتهامات والإدعاءات والتحريض على حزب الله، تستهدف المقاومة بالإعلان والسياسة بعد أن فشلوا في إسقاط المقاومة بالحرب والمواجهة"، مشدداً على ان "المقاومة مستمرة وقوية وستزداد تجهيزاً ودعماً وتهيئة وتدريباً وتجميعاً لمواجهة الاستحقاقات، وكل هذه الاتهامات ضد "حزب الله" لن تقدم أو تؤخر ولا تغير الحقائق والوقائع، بل سنستمر في موقعنا الشعبي والعملي المقاوم الذي يحمي لبنان ويحمي مستقبل أجيالنا، ولن نخضع لهذه الضغوطات ولن نبدل أولويتنا، لن يجرونا إلى فتنة ولا إلى أولويات أخرى، بل سنبقى موجهين بوصلتنا بإتجاه إسرائيل ومشروعها".

وإعتبر ان "الصراع اليوم على مستوى العالم، صراع بين مشروع المقاومة ومشروع الهيمنة الدولية، ونعلم أن مشروع المقاومة هو الذي يحمل قابلية الانتصار طالما أنه يوجد من يحمله ويحميه وهو مستعد للعطاء والجهاد، هكذا علمنا التاريخ، وهكذا رأينا في الحاضر القريب".


Script executed in 0.16696310043335